facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شَبَقْ‬! ..


جهاد جبارة
16-01-2016 04:29 AM

‫#‏كم‬ هي شَبِقة لكن بِحَذَر,تلك المخلوقة..شَبَقها يُشبِهُ شَبَقَ مُتزمّتة تَخشى لُعابها أن يسيل فيفسد الصلاة,أو كشَبق راهبة تَخشى أن تَرتَجِف فَتنطفئ الشموع,شَبقها يُشبهُ بُركان لا أدري متى يثور,وكَم مِن نارٍ سيقذِفْ,شَبقها يُشبه مدينة تنتظر زلزالا يُراقصها ولا أدري متى تحين الرقصة,ولا أدري ماذا سيَنجُمُ عنها من دمار في الأوعيّة الدمويّة أسفل جِلد جهاز تناسُل عشيقها المُنتَظِر خلف الباب,يَرصِد بكل حواسه مُروها من فَتحة الباب الضيّقة!.
بالمناسبة,شاهدتني أمس وأنا منهمك بقراءة الصحيفة,وكي لا أنسى كُنتُ تحديدا أقرأ صفحة الوفيات,كُنتُ مُتأثراً لوفاة شاب في مقتبل العمر,لكنها تَسَلّلَت من بين أوراق الجريدة وارتَمَت بحضني,هَمَسَت بصوتٍ خفيض فيه من الشَبَق ما دَعاني لأداعب رقبتها أسفل حَبّات ذلك العِقد الفيروزي الذي طَوّقها,راحت بلسانها تلعقُ أصابعي,ظَننتُ أنها راغبة بي,رميتُ الجريدة بَعيدا,كان صوت ورقها على بلاط الحُجرة يُنذِرُ بأني على عَجَلةٍ من أمري!,تمادَت أصابعي فَدَخَلَت لتجوب في الشعر الحريريّ اللامع!,وكأن كهرباء صَعَقتها,عَضّت أصابعي,أسالت دمي,وقفَزَت نحو الباب حيثُ عشيقها ينتظر!.
#كم هي شَبِقة تلك القطة الشيرازية ذات الشعر الحريريّ اللامع!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :