facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





1.3 مليون أم 12 ألف لاجئ سوري ؟


عصام قضماني
20-01-2016 02:17 AM

في الأردن اليوم 3ر1 مليون لاجئ سوري ، وكان إستقبل على مدى سنوات الحرب أكثر من ذلك فهناك من عاد إلى سوريا وهناك من ذهب إلى دول أخرى والطائرات الأردنية مستمرة في نقل المقبولين منهم الى كندا بإتفاق .
هذه أعداد كبيرة ولا أظن أن البلد الذي فتح أبوابه أمام هذا التدفق البشري الضخم قد يضيق ببضعة آلاف زيادة , وقد نسيت المنظمات الدولية وبعض السفارات موضوع 3ر1 مليون لا جئ ووضعت تحت العدسة الكبيرة موضوع 12 ألفا موجودين على الحدود وبسرعة حثت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الأردن على إدخالهم و إنضمت دول كثيرة مؤثرة في ممارسة مثل هذه الضغوط , ولم يتوقف أحد عند سبب ممانعة إدخالهم.
مثلت هذه الإجابة تحذيراً من أن المجتمع الدولي لا يتعاون بشكل كاف .
الإجابة على ضغوط إدخال هؤلاء وهم ممن جاؤوا من شمال سوريا من الرقة والحسكة ودير الزور، وهي مناطق تمركز عصابة داعش كانت بسؤال حول ما إذا كان الغرب والولايات المتحدة تقبل بإدخالهم بإغفال المحدد الأمني والمناطق التي جاؤوا منها , إن كانت الإجابة بنعم , فالأردن عرض توفير طائرات لنقلهم وما على تلك الدول الا فتح أبوابها لإستقبالهم , وقد تابعنا في التقارير الدولية كيف إستيقظت ألمانيا الأكثر حماسا لإستقبال اللاجئين وعادت الى المربع الأمني لتنظيم دخولهم وهذا ما تفعله كندا .
مؤتمر لندن الذي سيعقد الشهر المقبل هو ما سيترجم جدية المجتمع الدولي لتنفيذ شعارات التعاطف والإحتضان .
الأردن إكتسب سمعة دولية جيدة كبلد محدود في إمكاناته تمكن من إدارة ضغوط التدفق الهائل من اللاجئين السوريين بإقتدار , وبعد أن إكتوت أوروبا بكل جبروتها الإقتصادي بناره قررت الذهاب الى مؤتمر لندن للوصول الى حلول جماعية , لكن الأردن سيبقى الدولة الأكثر تضررا من الأزمة ولن تفقده قصة 12 ألف لاجئ سوري عالقين على الحدود صدقية مواقفه وقدرته على التعامل مع هذا الملف الشائك بإمكاناته المتواضعة .
qadmaniisam@yahoo.com

عن الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :