facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مَغرورة‬! ..


جهاد جبارة
22-01-2016 03:23 PM

أصابها الغرور، تلك التي أحببتها منذُ زيارتي الأولى لها, ظَنّت ذات الرداء الأخضر أنها الوحيدة التي ألتقيها بعد عودتي من الصحراء وقد حملتُ في قلبي كل تَشَقُقّات القيعان الجافة, وحَشَرتُ داخلَ جيوب رئتي كل رِمال الصحراء,وأتربتها!

ما أصعب تلك اللحظات التي التقيتها خلالها للمرّة الأولى, وما أحرجها, بصراحة أكثر, لقد اعتراني خجلٌ لا يُمكنني وصفهُ وهي تَضعُ ساقا فوق ساق, وتُرخي برأسها تارةً نحو غيمة لتُوهمني بأن وسادتها مُعلّقة في السماءْ ولا يطالها سوى عُنقها الفارع,وتارة تُلقيه على كَتف جارتها التي كانت تقف على مقربة مِنها غير آبهة بي هي الأخرى!.

كانت بين الحين والآخر,وكُلما هَبّت نسمة ربيع,تُحاول إيهامي بأنها خجولة فتقوم بِلَمْلَمةِ قِطع الرداء الأخضر
لتَستُرَ بها ما انكشف لي من جسدها!...هَرَبت من طُغيان سِحرها,وأنَفتها الزائدة,رَجعتُ للصحراء,طالت غيبتي,
وحين داهمني مطر الخريف هناك,تذكرتها,قُلت لا بُد وأن أراها ثانية,ولما رَجعت وجدتها عارية تماما,أشفقتُ عليها فقررت أن أقضي ليلتي معها,كانت لا تزال تضعُ ساقا على ساق,لكنها تلك الليلة لم تُرخي رأسها على غيمة,بل على وَجه بدر الخريف!.

‫#‏تلك‬ الشجرة,كيف أنساها؟!.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :