facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اعترافات مجبولة بالمهانة


جمال العلوي
23-01-2016 02:10 AM

حين يعترف مدير مخابرات السلطة الوطنية الفلسطينية، أن أجهزته أحبطت 200عملية خلال فترة انتفاضة القدس فذلك يكشف مدى الانهيار الذي وصلت اليه مؤسسات السلطة الفلسطينية في تعاطيها مع الشأن الفلسطيني ،هل يعقل أن تكون مهمة هذا الجهاز هي، خدمة التنسيق الامني الصهيوني على حساب دماء الفلسطينيين الذين يذبحون بدم صهيوني بارد . نفهم أن تكون الادوات الامنية حريصة على سلامة بقاء السلطة أو كيوننتها الوجودية لكن أن تقدم خدمات مجانية لعصابة « النتن ياهو «، الذي يهدر دم الاطفال الفلسطينيين بدون سبب ، حال العجز الذي يهيمن على بعض رجالات السلطة يجعلهم يقدمون الاعتبارات الشخصية على كل المعايير الوطنية، فيصبح التنسيق الامني هو الطريق لبناء تحالفات صهيونية بهدف نيل رضى المؤسسات الامنية في الاعتبارات الخاصة بمستقبل السلطة ، مئات الشهداء والاف المعتقلين لم تردع العابثين عن الاستمرار في غيهم، رغم كل الاسباب التي تجعل الدم الفلسطيني سداً منيعا ً في وجه دعاة التنسيق وحماية الدولة العبرية . صحيح أن من يهن يسهل عليه الهوان، وأن الخيانه تصبح وجهة نظر عند بعض المتساقطين على طريق صناعة الكرسي لكن الدماء الفلسطينية الهادرة والتي قدمت الالهام الوطني لن يثنيها رجالات يخدمون المشروع الصهيوني ، كنا نظن أن من يرى أمثال نشأت ملحم وغيره من شهداء انتفاضة الاقصى وهم يصنعون الرعب في الدولة العبرية سيشعر بالخجل حين يقدم خدماته الجليلة لخدمة اليمين المتطرف لكن الاحداث تكشف لنا أن هناك من لا يتوانى عن إشهار نذالته علنا ويتفاخر بها على عيون المشهد العام ولكنا نقول لكل هؤلاء الذين انسلخوا عن جذورهم وعن أحلام الامة أن التاريخ لن يرحم من يتساقط على الطريق من عملاء الصهاينة الذين لوثتهم احلام ورغبات ورضى العم صهيون ، وسيبقى رصيدهم مسجلا في سجل المتآمرين مهما علت بهم المناصب والمواقع لكنهم في نظر أبناء الشعب الفلسطيني مجرد عابري سبيل ، تعلق لهم المشانق حين يحين وقت الحساب والمساءلة وحين يقول الشعب كلمته في امثالهم في الوقت المناسب .


الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :