facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قضية إنسانية تقـطـــع القلــب!


حلمي الأسمر
28-01-2016 01:20 AM

"أستحلفك بالله ابني بموت قدام عيوني ومش قادرة أعمله شي، أقسم لك بالله من 3 أيام رغيف خبز ما في ببيتنا، مشان الله انك ترد علينا، ولو تشوف البرد اللي احنا فيه مش بس ابني بموت كلنا بنموت"!

---

هي عائلة معدمة تطلق نداء استغاثة، ربما يكون أخيرا... تقول لي: نحن عائلة نمر بظروف صعبة وأكثر مأساة نمر بها الآن عملية طفلي الذي يبلغ من العمر 8سنوات والذي يعاني مرض الصرع الأكبر وهو بحاجة لمركز تأهيل ورعاية خاصة لتعلم النطق وإدراك بعض الأمور، هذا الطفل سقط من الطابق الرابع منذ سنتين مما أدى إلى كسر في قدمه ووضعت في قدمه براغي وصفائح وبعد فترة من خروجه من المستشفى تعرض لحادث كسرت فيه نفس القدم ووضع له أسياخ في الركبة ووالده أصيب بكسر بالحوض علما أن والده ليس له من يقف بجانبه فيما ابتلانا فيه الله عز وجل، وفي الوقت الحالي مطلوب منا إجراء عملية لإزالة البراغي والأسياخ والعملية مكلفة جدا وأتمنى من كل قلبي أن أجد شخصا يمد يد العون لنا في إجراء هذه العملية، وسداد ديوننا التي تراكمت علينا من شدة الابتلاءات، فنحن نمر بظروف قاسية لا يعلمها إلا رب العرش العظيم حتى إننا بعنا كل أثاث المنزل وأصبحنا بحالة يرثى لها!

تواصلت معي أخيرا، وأطلقت صرخة تكاد تشق عنان السماء، بدأت بها مقالي، سألتها: ألا يعمل زوجك؟ فقالت: بلى: ولكن بأقل القليل، بالكاد يكفي الماء والكهرباء، وأجرة البيت!

تقول أخيرا: ما يحزنني ويبكيني هو الوضع المرير الذي وصلنا إليه وها قد جاء الشتاء ولا نملك أي وسيلة تدفئه او وملابس شتويه او سجاد، وهذا الطفل ان تأخرنا عليه أكثر من ذلك تصبح عائلته صعبه جدا وتزيد سوءا وستصبح لديه قدم أطول من الأخرى، نحن أموات على قيد الحياة يا سيدي الفرق بينا وبين الأموات أننا نتنفس فقط»!

احنا مو طالبين معجزة احنا طالبين نعمل عملية الولد

(لمتابعة القضية والتأكد من صحة ما ورد هاتف رقم 0790959345).

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :