facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عبدالحميد شرف .. ذكرى الرحيل واحياء المشروع


02-07-2008 03:00 AM

رجل دولة بنكهة خاصة ولون مختلف , كان صاحب رؤية متقدمة للاردن , رؤية سبقت زمانها باكثرمن ثلاثين عاما , كان قريبا من الملك الحسين بن طلال, ومصدر ثقته ومحبته , امن بطروحاته الفكرية والاقتصادية والادارية وسانده في جميع المواقع الرسمية التي كلفه بها , وكان اخرها منصب رئيس الوزراء . امتلك الشريف عبدالحميد شرف فكرا واسع الافاق ، وأراء في الإصلاح السياسي و الإجتماعي والاقتصادي في وقت مبكر من مسيرة الاردن التنموية . طرح برنامجا إصلاحيا بدا ثوريا انذاك لضيقي الافق والرؤية , وتعرض في وقتها لكثير من الهجمات المشككة والمتخوفة.
طرح ابو ناصر فكرا متوازنا في التعيينات في الوظائف الرسمية ، وناقش فكرة ترشيد الإستهلاك الحكومي والشعبي . كان يفكر لأبعد من اللحظة الآنية ، كان يعتني بالمستقبل لذلك فكر بايجاد الحلول قبل الغرق في المشاكل العويصة.
لم يكن إقتصادياً بالمعني التقني او التكنوقراطي ، لكن كان لديه فكر تنموي شامل، دخل في التعليم حيث اقلقه موضوع التعليم ، وخصوصاً تدني النوعية التي يحصل عليها المواطن سواء في الجامعات او التعليم الاساسي والثانوي وحرمان ابناء بعض المناطق من حق التعليم.
كان رائدا في أدخال إلمرأة في الوزارة ، وفتح الباب امام نساء اخريات للولوج الى المواقع الرسمية فيما بعد ، حيث تقلدت المراة الاردنية مناصب كانت حكرا على الرجال, لأنه كان يعتقد الاردن ينمى تنمية إقتصادية ، ولكن لا ينمى تنمية إجتماعية .
العدالة الاجتماعية كانت اساسية عنده مع احترامه للمبادرات الفردية والقطاع الخاص , لم يكن اشتراكياً , ولكن كان يسعى الى ردم هوة الفقر وضبط ميزانية الدولة من الانفلات والتوسع في الانفاق الذي يجر الى مستنقع الاقتراض والديون . كان يسعى باستمرار الى بناء الجسور بين الدولة والشعب وبين الاغنياء والفقراء.
فتح ملف الاحزاب السياسية ، التي جاءت كمقدمة لطرح فكرة الميثاق الوطني تلك الفكرة التي تحققت في بداية التسعينيات بعد استئناف الحياة النيابية والديمقراطية في الاردن ، كان الهدف من طرح الفكرة انذاك ، ان تكون إطارا للعمل السياسي الاردني ، ومدخلا لتعددية حزبية تسمح للاحزاب بالعمل العلني ضمن صيغة الميثاق الوطني.
\"أراد أن يعمل صدمة للمجتمع \"، كما تقول السيدة ليلى شرف رفيقة كفاحه وحياته , كان يقول \" نحن بحاجة للتغيير، نحن بحاجة إلى التجديد، نحن بحاجة إلى التقدم \" ، همه لم يكن إقتصادياً فقط حين اطلق فكرة ترشيد الاستهلاك ، كان همه قوميا وطنيا ، كان يقول: إذا غاب السكر يومين عن السوق الناس ستقول ماذا حصل؟ كيف يريد هذا المجتمع أن يدخل حربا ، إذا لم يتعلم أن يشد الأحزمة، كيف يدخل المجتمع في حرب مع عدو شرس مثل\" إسرائيل\"، يجب أن يتعلم المجتمع على الترشيد، ليكون قادراً على الصبر عند الأزمات، وكجزء من معركة التحرير، كان يعتقد أن الجيوش وحدها لا تكفي ،لان المجتمع القوي الصابر المدرب على التعامل مع احلك الظروف هو الذي يسند الجيوش.
هو استمرار وامتداد سياسي وفكري ووطني وعربي للمرحله التي بدأت بهزاع المجالي ومن بعده وصفي التل , حيث حرم القدر الاردن من تلك النخبه التي وضعت نصب اعينها الحفاظ على المكتسبات ومحاربة الفساد وقطع يد المعتدين والمتجرئين على المال العام.
اصبح وزيراً للاعلام في حكومة المرحوم وصفي التل، وكان عمره ستة وعشرين عاما، وارتبط بصلات حميمة مع الراحل وصفي التل من خلال عملهما المشترك وتقارب الفكر والاهداف , ترك بصمات جليلة واصيلة على الاعلام و الثقافية في الاردن في الفترة التي تسلم فيها الاعلام.
\"كان يفكر ويستشير المحيطين به والمقربن منه في كل شىء\" ، كما يروي شقيقه الشريف فواز شرف , \"حتى الافكار التي لا تزال قيد النمو\", كا يتسأل كيف يمكن تعبئة الفراغ الدستوري بعد توقف الحياة النيابية الناتج عن احتلال الضفة الغربية , خرج بفكرة لم يعتبرها برلمانية انتخابية ولكنها كانت كافية انذاك بحيث تكون ممثلة لكافة الاطياف السياسية الاردنية , وكانت فكرة المجلس الوطني الاستشاري.
كان مخلصا ومحبا لوالده الشريف شرف , ولعروبته , وانضم الى حلقات استاذ القوميين العرب قسطنطين زريق , عندما كان طالباً في الجامعة الامريكية ببيروت, واصبح اقرب فكريا الى \"حركة القوميين العرب\", ومع ان الاردن اشتبك مع بعض رفاقه من القوميين العرب بعد عام 1967 الا انه ظل وفيا مخلصا لمبادئه .
كانت قبضة من تراب الوطن هي اقدس شيء لديه، فلم تكن السياسة حرفته، وان كان قد طرق بابها فلكي تلبي شيئا من هواجسه وتوفر مجالا حيويا لرؤياه الوطنية والقومية.
عاش اهم الاحداث التي كانت تعصف بالمنطقة والعالم في تلك الايام حيث \" اندفع كل شيء الى اقصى عنفوانه \" ، فمن حلف بغداد ، والعدوان الثلاثي على مصر, الى ثورة الجزائر، و الانقلابات العسكرية الذي شهدته المنطقة ، كان ابو ناصر , في الصميم من كل هذه الاحداث، حالما ومتأملا، مما لفت اليه الانظار بحيث اصبح مثار اهتمام اساتذته ومنهم اكاديميون ومفكرون رواد مثل قسطنين زريق , ووليد الخالدي واخرون اضافة الى ما اثار حوله من اهتمام عقائديين بارزين مثل حكيم الثورة الفلسطينية جورج حبش، والمقربين من ميشيل عفلق مؤسس\" حزب البعث العبث الاشتراكي\".
نشأ عبدالحميد شرف في ظلال العقيدة وهي تتجلى في تربويات وممارسات، تنهل من نهضة العرب، وتتغذى من احساس قومي ضد التتريك والسيطرة العثمانية، وضد الهيمنة الاستعمارية ، عاش بواكيره في البيت داخل حرم المقر الملكي القريب من قصر الملك المؤسس عبدالله بن الحسين، الذي اعتبر والد عبدالحميد الشريف شرف امير الطائف , ومن اوائل الفرسان الهاشميين في الثورة العربية عام 1916 , مثل احد ابنائه.
نتذكره في الظروف الداخلية التي يمر بها الاردن : اقتصاديا واداريا وتربويا واعلاميا , ونحتاجه في ظل الضياع العربي , نحتاج الى الرجل النظيف العفيف القلب واللسان واليد , نحتاج الى رجل رحل وهو لم يتمكن من امتلاك بيت خاص به لانه كان يعتبر المال العام والحفاظ عليه خطا احمر .
كان الاردنيون يوم الثالث من تموز / يوليو عام 1980 على موعد مع صدمة وطنية وانسانية مع سحابة حزن تدثرت بها العقول و القلوب , فقد رحل رئيس وزراء الاردن الشريف عبدالحميد شرف , تاركاً وراءه ارثا ثقافياً وفكريا وسياسيا كبيرا , وحلما لا يفارق ذاكرة التاريخ. ( اللواء)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :