facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





بين الطب والسياسة مذكرات زيد حمزة


د. فهد الفانك
13-02-2016 02:09 AM

جرت العادة أن ُتنشر عروض ونقد الكتب عند صدورها، لكن كتاب (بين الطب والسياسة) وهو مذكرات الدكتور زيد حمزة صدر قبل ست سنوات، ولم أقرأه في حينه لأنه ضاع داخل مكتبتي غير المنظمة، وقد عثرت عليه الآن وقرأته خلال ثلاثة أيام.
تمر المذكرات بمحطات حيـاة صاحبها، ابتداءً من ميلاده قبل 84 عاماً، مروراً بمراحل الطفولة والدراسة في إربد، ثم الدراسة الجامعية في مصر (قبل الثورة)، فالوظيفة، ثم الوزارة، والعمل الحزبي، والنشاط الصحفي، لكن السياسة تبقى العامل المشترك في جميع هذه المحطات.
مثل كل أصحاب المذكرات، الدكتور حمزة على حق في جميع حالات الاحتكاك والاختلاف الذي وقع بينه وبين كثيرين. وفي هذا المجال يذكر المؤلف أسماء العشرات من الأشخاص الذين تقاطعت حياته مع حياتهم فاتفق معهم أو اختلف.
أفرد المؤلف مكاناً بارزاً لعلاقته مع الملك الراحل الحسين، وسرد بعض تجاربه الشخصية مع رؤساء وزارات ووزراء ومسؤولين، ولم يخفِ خلافه مع الدكتور داؤود حنانيا وعدنان أبو عودة. وكان حريصاً على أن يصف نفسه باستمرار بأنه يساري تقدمي.
لم تكن حياة المؤلف انتصارات متلاحقة، فقد جرب الفشل أيضاً، عندما خاض انتخابات نقابة الأطباء، والانتخابات النيابية ولم يحقق النجاح، وفي كل حالة كان يلوم أشخاصاً وجهات حاربته.
الإنجاز الرئيسي الذي يقف عنده المؤلف طويلاً هو عمله وزيراً للصحة لمدة تقارب أربع سنوات 1985-1988 حيث حقق عدداً من الإنجازات ذات الطبيعة الدائمة، وترك بصماته على القطاع الصحي الأردني.
استغرق كتاب (بين الطب والسياسة) نحو 284 صفحة نصفها تقريباً للصور، فلم تأت ِ المذكرات منطوقة فقط بل مصورة أيضاً ويذكر أن الدكتور زيد مغرم بالصور كسجل لحفظ الذاكرة، وجدران غرفة الجلوس في بيته مزينة بمئات الصور التي تسجل تاريخه وتاريخ العائلة.
حاول زيد حمزة عرض ملامح من الحياة في الأردن في شريط طويل يصور وقائع كان مشاركاً فيها أو شاهداً عليها مما وجد فيه نفعاً لأولئك الذين يتصدون للعمل العام.
حتى لو لم تكن تعرف المؤلف عن كثب، فإن قراءة المذكرات تحوله إلى صديق ودود، متصالح مع نفسه. ويبقى شخصية متميزة من نخبة النخبة، أطال الله عمره.

الراي




  • 1 ....... 14-02-2016 | 01:30 AM

    الدكتور زيد حمزة قامة وطنية في الزمن الصعب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :