facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الإخوان المتشددون يقرون بأزمتهم في هذا البيان


خالد فخيدة
16-02-2016 05:06 AM

غريب البيان الصحفي الذي صدر عن رئيس مجلس شورى جماعة الاخوان المسلمين غير المرخصة. فهذا البيان الذي اعلن عن توسيع دائرة المشاركة في الانتخابات الداخلية وبارك الحوار الداخلي داعيا الاخوة والاخوات الى الاستمرار فيه يتزامن مع استمرار مسلسل قبول استقالات بالجملة من الحزب والجماعة ممن يخالفون سياسات القيادة الحالية. والمثير ان مجلس الشورى حاول اظهار ان الجماعة لا تعاني من اي مشاكل داخلية وان كل ما يثار حول هذا الامر ما هو الا محاولات لاستهداف الجماعة والتحريض ضدها لصرفها عن واجبها تجاه الامة والوطن. بيان مجلس شورى الجماعة ليس اكثر من ذر للرمال في العيون ومحاولة جريئة لتغطية الشمس بالغربال، وفيه اعتراف ضمني بان قيادة هذا التيار غير المرخص من الاخوان المسلمين تحاول تفادي الازمة من خلال شعارات اصلاحية تدعي فيها بان صفوفها ازدادت تماسكا وغدت اكثر اصرارا على اداء رسالتها وواجبها الشرعي. وفي محاولة للحفاظ على ما تبقى من رصيدها الشعبي بعد دخولها غرفة الانعاش اضطرت قيادة الجماعة الى اصدار هذا البيان من خلال مجلس شورتها لتعلن بانها فتحت الابواب على مصراعيها لاصلاح ما يمكن اصلاحه من خلال جلسة طارئة واستنثائية الخميس الماضي وضعت على طاولته لاول مرة الواقع الداخلي واقر فيها جميع التعديلات المطروحة على النظام الاساسي واللوائح الداخلية. والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا هذا التوقيت وما الذي جرى داخل الجماعة غير المرخصة للنحي بهذا الاتجاه؟ الجميع يعرف ان هجرة جماعية تمت من جماعة العبدلي الى جمعية الجماعة المرخصة في شارع الجامعة، والملفت في هذه الهجرة ان رموز الاخوان الفكرية والسياسية المعتدلة والتي تعد رقما في الجماعة السابقة كانت في مقدمة المهاجرين. وعن اي اصلاح تتحدث الجماعة غير المرخصة بعد ' خراب مالطا'؟. فاغلب القيادات التي كانت تستمد منها الجماعة وحزبها هاجرت ولم يعد فيها الا لون واحد وهم المتشددون.كما ان من يريد الاصلاح يقبل بالرأي الاخر ولا يقصيه مثل اصحاب مبادرة زمزم التي طرحت التشاركية في صناعة القرار الوطني خلافا للمغالبة التي لا زال تتمسك فيها قيادة التشدد في عمان. وانا اقرأ في تفاصيل بيان مجلس شورى الجماعة غير المرخصة تبادر الى ذهني سؤال، كيف يريد اصحابه الاصلاح وهم لا يزالون يرفضون ان يصلحوا وضعهم القانوني على اعتبار انهم فوق القانون؟. اصحاب البيان وفق القانون تنظيم غير مشروع لانهم يمارسون السياسة باسم جماعة غير مرخصة، وليس حزب جبهة العمل الاسلامي الذي يعاني هو الاخر الأمرين. من يريد الإصلاح عليه ان يتحاور مع الآخر، وليس ان يواصل ممارساته باقصاء من يقول ' لا ' للقيادة الحالية.

الانباط.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :