facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وداعا هيكل


عبد المجيد ابو خالد
18-02-2016 10:59 AM

فقدت الاسرة الصحفية العربية والعالمية أستاذا صحفيا عملاقا، يعتبر من كبار أعمدة الصحافة العربية والعالمية.. فقدت محمد حسنين هيكل السياسي والصحفي العربي الكبير الذي كان هرما عربيا مصريا, وصديقا للزعيم الراحل جمال عبد الناصر ولكل الشعوب العربية وأحرار العالم.

لقد كان الراحل هيكل مصري الهوية، فلسطيني الهوى والبوصلة, قومي الفكر والمبدأ, عدوا لدودا للكيان الاسرائيلي الذي جثم على صدر الجسد العربي وخنجرا يمنيا ضد التدخل الاجنبي في الدول العربية وقلما قويا شديدا؛ دفاعا عن قضايا أمته العربية والاسلامية.

لقد عاش الراحل هيكل في واقع وظرف سياسي معين, وفي حالة وزمن فريدين مرت بهما الدول العربية حيث كانت شعوب هذه الدول تتصدى للاستعمار الذي نهب خيراتها لعشرات السنين, فحمل الراحل هيكل فكر الزعيم جمال عبد الناصر الذي كان عروبيا قوميا همه جمع امته العربية على قلب رجل واحد يحمل رؤيا سياسية واجتماعية وفكرية واقتصادية تعمل على تطوير حياة الانسان العربي.

فكان هيكل.. يقرأ ويستشرف مراحل التطور السياسي في العالم العربي ويعتمد على المعلومة الدقيقة والوثائق الحقيقية والارقام الصحيحة في قراءته لمتغيرات العالم العربي والأسباب الموضوعية لمثل تلك التغيرات من وجهة نظره حيث كانت البلاد العربية وما زالت تعبر واقعاً مضطرباً تتجدد فيه المواقف وقواعد الفكر السياسي.. لقد عاش الراحل هيكل في آخر ايامه ما سمي بالربيع العربي أو الفوضى الخلاقه التي أذكتها امريكا والغرب, فتحدث هيكل عن العمق الاستراتيجي للدول العربية وكانت له رؤيه سياسية حول مستقبل سوريا والعراق واليمن وليبيا تنطلق من رؤيته القومية العربية حيث كانت كتاباته وأفكاره ولقاءاته الاعلامية والصحفية ترتكز على فكره الكبير وحبه للشعب العربي في امتداد تواجده من الخليج العربي الى المحيط الاطلسي.. وعاش الراحل هيكل في أخر أيامه مرحلة انقسام النخبة العربية من مفكريين وصحفيين واعلاميين وسياسيين وعلماء دين حيث كان يرفض رفضا تاما الانقسام المذهبي الذي انتشر في الاونة الأخيرة حتى مزق العالم العربي بحجة الانتصار لمذاهب دينية متعددة.

ولم يكن هيكل يناصر جهة عربية على أخرى حيث كان يؤمن بتطور الدول العربية والاستفادة من امكانياتها المادية والبشرية فقرأ التضاريس العربية بكل أبعادها الدينية والاجتماعية والسياسية وكان مهوسا في تقدم الفرد والشعب العربي ليستطيع أن يجابه السرطان الاسرائيلي ويواكب حركات التقدم العلمي التي يشهدها العالم وحذر من تقسيم جديد للدول العربية حيث كان قارئا جيدا لكل المعطيات والأبعاد الدينية والسياسية والاجتماعية وأنكر كل من يفرق بين هذه الأمة التي عملت على تقسيمها أكبر مراكز عالمية لتفتيت الأمة وجعل اسرائيل هي المهيمنة والمسيطرة على المنطقة.

عارض هيكل الاتفاقيات السرية والعلانية مع اسرائيل وأكد ان العرب أصبحوا منشغلين عن القضية الفلسطينية التي تعتبر قضية العرب جميعا بسبب انشغالهم في الاقتتال الدائر بينهم.

لقد غادر هيكل عالمنا ونحن في وضع عربي مظلم قاتم وقضية فلسطينية لم تعد تشغل بال أحد من العرب..

غادرنا هيكل الذي لم يستطع أحد أن يشتري قلمه في زمن الصحافة الرديئة والقلم العربي السيئ.. في زمن تعيش فيه هذه الصحافة حالة من التردي والانقسام والشتائم.. غادر هيكل العالم العربي الذي كان حلمه أن يكون عالم نموذجا من الديمقراطية والتطور وهو في حالة سياسية رديئة.

فسلام عليك يا صاحب المبادئ والعزة والكرامة وان رحيلك لمؤلم ولكن قدر الله هو الأقوى..
فرحم الله الكاتب العربي القومي الناصري الكبير محمد حسنين هيكل.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :