facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





" الأردن هذا المساء" سقف جديد للتلفزيون الأردني


خالد فخيدة
24-02-2016 04:21 PM

عمون- لا شك ان برنامج " الاردن هذا المساء " الذي يبث في يومي الاحد والاربعاء من كل اسبوع قدم اضافة نوعية لبرامج التلفزيون الاردني.

والنوعية التي اضافها الزميل حازم الرحاحلة في برنامجه هذا على صعيدين، الاول خلطته التي منحت المواقع الالكترونية اطلالة على المشاهد باخبارها ونشاطها في متابعة احوال الوطن والمواطن، وثانيا سقف الحوارات مع الشخصيات التي يستضيفها سواء الوزارية او النيابية او السياسية والحزبية.

واذكر انه في احدى الحلقات التي تابعتها وجه الزميل الرحاحلة سؤالا ساخنا الى مسؤول عن واقع الاستثمار في البلاد، فاثارت اجابة ذلك المسؤول الجدل في الاوساط الاقتصادية والاستثمارية الى درجة انها عجلت في رحيله من موقعه للاثر السلبي الذي سببه تصريحه على المستوى الوطني.

ويسجل للبرنامج انه لم يخضع لسياسة الحكومة بقدر ما جسد مفهوم اعلام الدولة باستضافته خصوما شرسين لرئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، كانوا اكثر وداعة في انتقاد الحكومة بسبب مهارة المقدم والمعد في كيفية طرح السؤال وذكائهم في طريقة الحصول على " الطحين " بعيدا عن " الجعجعة".

وفيه ايضا ظهرت شخصيات معارضة عبرت عن رأيها المضاد للحكومة وبعض سياساتها في اطار النقد البناء والمسؤول، دون ان يثير ذلك غضب الرئيس او وزير الدولة لشؤون الاعلام ضد مقدم البرنامج وادارة مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ووضعهما تحت عصا التهديد والوعيد والترهيب. واعتقد ان هذا البرنامج لو لم يثبت جدارته وقدرته على استقطاب مشاهد خاص لما ظل حيا حتى يومنا هذا، ورأيي ان مواكبته للحدث وتسليطه الضوء على قضايا تدخل احيانا في اطار المحظور وقدرة القائمين عليه في التقاط " المسجات " هي من اسرار ديمومته.

في " الاردن هذا المساء" شاهدت مغتربين اردنيين يتنفسون منه هواء الوطن، ونوابا ادلوا بدلوهم الذي لم يتح لهم النظام الداخلي به تحت القبة، وحزبيين اعلنوا الفيتو ضد قانون الانتخاب بسبب غياب القائمة الوطنية، وغيرها من القضايا الجدلية التي شارك فيها رجال دولة معروف ان اراءهم مؤثرة في صناعة القرار وازعاج الحكومة، يوما الاحد والاربعاء من كل اسبوع تزداد قناعتي بان الفكرة تصنع الشعبية الاعلامية وليس الاسماء فقط.

الانباط




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :