facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إيران دولة دينية


د. فهد الفانك
26-02-2016 02:59 AM

تكاد إيران أن تكون الدولة الدينية الوحيدة في عالم اليوم ، إلا إذا اعتبرنا داعش دولة. إسرائيل بدورها تطالب العالم بالاعتراف بأنها ليست دولة اليهود فقط بل دولة يهودية بلباس ديمقراطي زائف هو في الحقيقة نظام الفصل العنصري بأبشع صوره.

يلفت النظر في إيران الصور التي تنشر لاجتماعات الحكومة أو البرلمان أو مجلس تشخيص مصلحة النظام أو أي مؤسسـة أخرى من مؤسسات الحكم ، أن كل الحاضرين معممون وذوو ذقون طويلة لتأكيد أنهم رجال دين قبل أن يكونوا رجال دولة ، وأن نظام الحكم في إيران ثيوقراطي.

مع ذلك فإن لإيران سمعة ممارسة الإجراءات الديمقراطية المتعارف عليها ، فهناك برلمان وانتخابات عامة. هذا في الشكل أما التفاصيل فشيء آخر ، لأن الجاري عملياً أسوأ من التعيين.

من المقرر أن تعقد في إيران انتخابات برلمانية عامة ، ولكن بأسلوب أقرب ما يكون إلى التعيين منه إلى الانتخاب ، فمن المفروغ منه سلفاً أن البرلمان الإيراني القادم سيكون منتدى للمحافظين ، أما الإصلاحيون فلا مكان لهم.

المجلس المختص بالانتخابات وصيانة المصلحة العامة المكون من 12 رجل دين محافظ ومحققين إسلاميين يعينهم القائد الأعلى الفقيه من بين أنصاره. هذا المجلس تلقى ثلاثة آلاف طلب ترشح من إصلاحيين راغبين في خوض المعركة الانتخابية ، فشطب منهم 2970 طلباً وقبل 30 مرشحاً فقط ، وحتى لو فاز هؤلاء جميعاً ، فإن وجودهم سيكون هامشياً في مجلس مكون من 290 مقعداً بينهم 260 من المحافظين.

ليس هذا فقط ، بل إن هذا المجلس العتيد رفض ترشيح 12 نائباً في البرلمان الحالي يرغبون في إعادة انتخابهم لعضوية مجلس النواب.

ما قيمة الانتخابات البرلمانية إذا كان المرشحون مختارين على الطبلية من لون واحد ، بحيث يكون ولاؤهم مضموناً سلفاً.

يقول مراقبون إن هذا التدخل الفظ في إقرار أسماء المرشحين يخالف الدستور ويلغي فكرة الانتخابات وصناديق الاقتراع ، ولكن لا توجد وسيلة للاعتراض على إرادة الفقيه. وحتى حفيد الخميني تم رفض طلبه ومنع من الترشح!.
الإصلاحيون في إيران مقموعون تماماً منذ 2009 عندما خرج أنصار الإصلاح إلى الشوارع مطالبين بالديمقراطية ، فسبقوا ثورات الربيع العربي وتعرضوا للقمع بعنف.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :