facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قد تكون انت خبراً


باسل الرفايعة
12-03-2016 09:28 PM

لا مفاجأة أبداً حينَ تكونُ صحافياً. تُعلِّمكَ المهنةُ أنَّ خبراً ما في الطريقِ إليك. وقد تكونُ أنتَ خبراً يُنشرُ في صحيفتكَ، فتقرأُ نصَّهُ، وتنظرُ إِنْ كان ثمة أخطاء في الكتابة. هل المقدمةُ صحيحة. هل كان العنوان خبرياً مباشراً. هل كلّ فاصلة في مكانها. ماذا عن الشقيقات الخمس. ما معنى الخبر، وما المحذوفُ منه؟

تلكَ حرفة. المسمارُ مدقوقٌ جيداً. وعلى الخشب أنْ يحتملَ قسوةَ المنشار من أجل شكل جديد. هذه الطاولة يجب أنْ تستقرَّ على الأرض، وتصلحَ للطعام أو الكتابة، وعلى النجّار أنْ يحذرَ من ميَلان الزوايا، مِثْلَ ذلك الخبر. الصحيفةُ منْجَرةٌ، وقد يصنعُ النجَّارُ تابوتَهُ، وينسى أنْ يُراعي فيه طولاً مريحاً للجَسَد.

كنتُ نجّاراً على نحوٍ ما في خمس صحفٍ يوميّة: "الرأي" و "الغد" الأردنيتين. "النهار" اللبنانية. "الحياة" اللندنية، وأخيراً في "الإمارات اليوم" التي عشتُ فيها 11 عاماً، بينَ كثيرٍ من الأشجار والينابيع والأخبار، وغادرتها الأسبوع الماضي إلى غابةٍ أخرى، تخلو من الورق والحبر والأغصان، مِثْلَ حطَّابٍ رؤوم، لم يضربْ بفأسهِ جذعاً أخضر.

غداً.. إلى صحيفةٍ رقميةٍ، وإلى شجرةٍ أخرى، يحملها شابٌ في جيبه، ويقطفُ ثمارها في المقهى، وإلى لغةٍ ومجازٍ يمشي بلمسةِ إصبع، فيما تغزلُ الشقيقاتُ الخمسُ أغنياتهنَّ للحطّاب، وهو يرمي الفأسَ إلى قاعِ الوادي، وينظرُ للشمسِ، ويصيحُ: يا لَهُ من خبرٍ سعيد..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :