facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عن قرار ألوان "التكسي"!


عصام قضماني
19-03-2016 02:00 AM

اوقفت ادارة الترخيص العمل بقرار الالوان الجديدة لسيارات التكسي وارجعت السبب الى مقاومة اصحاب المركبات للقرار !!.

هل هناك مقاومة للقرار وهل يستطيع أصحاب السيارات رفضه تحت طائلة المخالفة وحجب الرخص , وقد صبغ عدد كبير منهم بالألوان الجديدة وتكلفوا مبالغ كبيرة , وسيتكلفون مبالغ مماثلة في حال تقرر العودة الى اللون الأصلي «الأصفر»,والمستفيد هو ورش صباغ السيارات.

هذا نموذج على القرارات الإرتجالية التي تقدم شكليات هامشية على أولويات أكثر أهمية التي تختصر مشاكل سيارات التكسي بالمظاهر, دون دراسة علمية وفي البيان الصحفي المقتضب أن هناك لجنة متخصصة ستدرس تطوير القرار ليخدم القطاع بشكل افضل ربما تقرر فرض ألوان جديدة كليا فما هي الحكمة ؟..

قرار الألوان بحسب تبريراته حينذاك كان يرمي الى اعادة ترتيب وسائط النقل العامة من حيث المواصفات الخارجية لها، لتمييز مركبات العمومي بكل محافظة بلون منفرد مع طبعة جانبية مميزة حسب المحافظة، بالإضافة الى شعار مكتوب عليه «أفق الأردن» بالوان ونوع خط يميز كل محافظة على حدة ليسهل إلتقاط المخالفين لخطوط النقل عن طريق اللون , لكن ذلك لم ينفع ولم يحسن مستوى ضبط هذه المخالفات.

ثمة أولويات التي يجب أن تهتم بها الجهات المسؤولة مثل تنظيم سير الحافلات وسيارات التكسي على الطرق بإلزامها المسرب الأيمن وفرض غرامات كبيرة بحق المخالفين وحظر منح رخصة عمومي على من هم دون سن الأربعين , وفرض شروط قاسية لمنحها تتشدد في حسن السيرة والسلوك واللياقة والقيافة , لأن القيادة فن وذوق واخلاق , وهي مهنة ولا يجوز أن يشغلها من لا مهنة له أو لمن لم يحظ بمهنة و حظر القيادة لمن يمنح رخصة قيادة خاصة ممن هم في سن 18 عاما ولكلا الجنسين من دون مرافقة أحد الأبوين ولمدة عامين على الأقل على حصوله على الرخصة ,وإدخال قوانين السير وأنظمته كمادة إلزامية في المدارس بدءا من الصفوف الأولى وحتى الثانوية العامة و تخصيص مواقف خاصة وتجمع لسيارات التكسي على الطرق الرئيسية , وإلزام الركاب التوجه اليها , وحظر تجوال سيارات التكسي فارغة على الطرق ومنعها من التحميل من غير المواقف المخصصة لها على أن تكون معروفة ومتاحة وسهلة في الوصول اليها و إلزام مكاتب التكسي بإدخال خدمات « كول سنتر « أو خدمة تكسي تحت الطلب وعقد دورات في نقابة السواقين لتهذيب سلوك سائقي الوسائط.

هناك الكثير من الأفكار الخلاقة لتطوير قطاع نقل الركاب , أكثر من مجرد التفكير بتوحيد ألوان الحافلات المهترئة أصلا أو تكييف المواصفات لتخدم نوعا وشكلا محددا من الحافلات المستوردة أو تحريك سوق صباغة السيارات.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :