facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المنطقة على تخوم المآلآت الكبرى


د.احمد القطامين
22-03-2016 08:24 PM

تطورات ما فتئت تتفاعل منذ سنوات في المنطقة العربية التي تقع وسط الكوكب وعلى تخوم الشرق والغرب وتحتوي داخلها النفط واسرائيل.. الواقعان اللذان يشدان الغرب للانغماس غير المتوازن في احداث المنطقة.

الجديد في الامر ان الاحداث اخذت تلقي بمؤشراتها الواضحة باتجاه النهايات الحاسمة المتوقعة خلال السنوات القادمة. فاوباما في ما اصطلح على تسميته بحديث "عقيدة اوباما" يتسائل: ما الجدوي من من ان نلقي بكل ثقل امريكا خلف اسرائيل؟ ، وهذه حالة مستجدة غير مسبوقة في تاريخ العلاقات الامريكية الاسرائيلية والانحياز الامريكي الاعمى لاسرائيل.. ان اهمية ذلك تنبع من حقيقة ان رئيس الولايات المتحدة الامريكية لا يلقي الحديث على عواهنه، بل يكتب له بعد دراسة علمية متأنية من مستشارين على درجة عالية جدا من الذكاء والقدرة. وهذا هو المآل الاول.

اما بوتن صاحب الوجة الناعم والفكين المفترسين، فقد اخذ في الاونة الاخيرة يزيد من استخدام فكية المفترسين ويقلل من ايحاءات وجهة الناعم، فقد تمكن في اشهر قليله من تدخله في سوريا ان يقلب المعادلة رأسا على عقب.. وغادر سوريا تاركا حليفا قويا وجيشا تمت عملية إعادة هيكلته وتسليحه ليستعيد قدرته على المبادرة في طول سوريا وعرضها، بينما فرض على الجميع بدءا حقيقيا لمفاوضات سياسية في جنيف قد تقود الى حل جذري لام المعضلات، الازمة في سوريا. كل هذا ادى الى تتويج بوتن قيصرا للشرق. وهذا هو المآل الثاني.

اما في اليمن فقد تجمدت جبهات القتال وتحولت الى خطوط ثابته لتبادل الهجمات مما يشير الى ان الجميع ادرك ان الحل سياسي وليس هنالك حل أخر وان طرفي الحرب يمتلكان قدرات عسكرية وتعبوية متقاربة وبالتالي اخذت التطورات تلبس ثوبا سياسيا بعد ان تخلت عن الزي العسكري مجبرة وعلى دفعات.. وهذا هو المآل الثالث.

اما في سوريا، فبعد ان اخذ لهيب الحرب يطال اجزاء مهمة من العالم الغربي من خلال حركة لجؤ واسعة النطاق تفوق قدرة اروبا المتخمة بالمشاكل الاقتصادية على التحمل.. فاصبح لا مناط من ان يبدأ الحل وان يكون سريعا مع اسقاط المطالب الغربية برحيل الرئيس السوري بشار الاسد.. وهذا هو المآل الرابع.
اذن نحن على تخوم سنوات الحلول بعد ان عاشت المنطقة العربية في قلب عقود من السلوك الدموي الخشن الذي يتناقض بطبيعته مع اية حلول.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :