facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نحن واليهود .. لا يزاودنّ علينا أحد


اسعد العزوني
11-04-2016 07:46 PM

ليس ما أكتبه رجما بالغيب ، ولا هو قراءة عرافة بالفنجان ، وليس ضربا بالرمل تقوم به بصارة محترفة ، كما أنه ليس تحليلا سياسيا يحتمل الخطأ والصواب ، بل هو حقائق ثابتة مثبتة في الملفات والأرشيفات ، لكن أحدا لا يريد فتحها لحاجة في نفس يعقوب ، وأنا لها.
عندما أقول نحن ، فإنني أعني بذلك العرب والمسلمين عموما ، فالمسلمون ملتزمون بما ورد في كتاب الله ، من حيث الإيمان بكافة الرسل وبما نزل إليهم من كتب ، أما العرب حتى قبل الإسلام فكانوا يحتضنون اليهود بين ظهرانيهم ويعاملونهم بإحترام ، رغم ما كان بعض اليهود يفعلونه من إثارة للفتنة وتعامل بالربا وغير ذلك ، حتى أن بعض العرب تعاطفوا مع اليهود كديانة دون ان يعلموا أن قادة الصهيوينة قد إختطفوا اليهود من الرب ، ورموهم في حضن الشيطان ، كما قال لي الحاخام الراحل لطائفة ناطوري كارتا "حراس المدينة" في القدس وإسمه موشيه هيرش ذات حوار في عمان ، أثبت فيه عداء لا يلين للصهيونية ،وأكد لي :"أنا فلسطيني مثلك يا إبني".
لقد إستفحل العداء اليهودي للعرب والمسلمين بعد أن ظهر صدق التوراة والإنجيل ، حول مجيء نبي عربي أمي يتيم هو محمد "صلى الله عليه وسلم" ، وقد حاول اليهود قتله بعد توقيع المعاهدات معه ، وأشهر مؤامرة في هذا المجال دعوته على وليمة ذبحوا له فيها شاة ، وقاموا بتسميم كتفها لعلمهم انه يحب لحم الكتف.
بعد أن أسري بالنبي محمد إلى الأقصى ، أمّ في الأنبياء جميعا وصلى بهم جماعة ، وكانت تلك الصلاة رسالة قاطعة لليهود أن الله إستبدلهم بالعرب ، وأن إمامة النبي محمد للأنبياء في الأقصى قبل عروجه إلى السماء كانت رسالة واضحة .
من هنا تحرك السم اليهودي الزعاف وبدأت المؤامرات ، لكن الله حمى نبيه ورسالته ، وجرى ما جرى ، وتم طرد اليهود من الجزيرة العربية لأنهم لم يحفظوا عهدا ولم يحترموا معاهدة وقعوا عليهم كما هم الآن .
لم تحتملهم أوروبا المسيحية ، وقام ملك إسبانيا فيليب الثاني وزوجته الملكة إيزابيلا بطرد 300 ألف يهودي من البلاد وتهديدهم بالطرد أو التنصر وبمحاكم التفتيش .
قضى من قضى منهم على أيدي جلاوزة الملك الإسباني ، وإصطحب كولومبس معه مجموعة إلى أمريكا ، وغالبيتهم وجدوا الديار العربية "شمال إفريقيا " ، تحتضنهم من منطلقات إنسانية وتفتح لهم أبوابها وتهيء لهم حياة كريمة ، كما أن الديار الإسلامية "الإمبراطورية العثمانية " هي الأخرى فتحت لهم الأبواب ، وعاشوا حياة كريمة لكنهم وبعد ان رفض السلطان عبد الحميد الثاني منحهم فلسطين وطنا قوميا ، تآمروا معهم ونجحوا في عزله .
وتتلخص القصة في نجاح اليهود بتشكيل تحالفات مع المعارضة العثمانية للسلطان عبد الحميد الثاني ، بالتعاون مع الحركة الماسونية التي كانت متغلغلة في الإمبراطورية العثمانية وكذلك جمعية الحياة والترقي ، ووصل الأمر بهم إلى أن أفرزوا يهوديا إسمه عمانوئيل قره صو - كان قد توسل للسلطان عبد الحميد الثاني لمنحهم فلسطين وطنا قوميا ، بعد هيرتزل – في اللجنة التي طلبت من السلطان عبد الحميد الثاني التنحي .
عندها خاطبهم السلطان بقوله : أتفهم موقفكم كأتراك مني ، ولكن من هو هذا اليهودي الذي يرافقكم وما دوره في المؤامرة ، وكيف تسمحون ليهودي أن يمثل الأمة الإسلامية ، أليس في الأمة من يقول للخليفة أنت معزول ؟ أأنتم تعملون الإنقلاب أم اليهود ؟ ثم خاطب اليهودي قرة صو غاضبا : عندما جئت تطلب مني أن أعطيكم فلسطين وطنا لليهود وطردتك، قلت لك أنك تنظر إلي كمن سيحاسبني يوما ما ، لقد هيأوا لك هذا اليوم ، أعرف هذا جيدا إنه رد على شبر أرض لم أعطه لكم ، لن أترككم تحلمون بأن تجعلوا كل الوطن الإسلامي أرضا يهودية....علما أن اليهود وصلوا إلى مرتبة الوزراء وكبار القادة ورجال الأعمل وحققوا وجودا مميزا ، ومع ذلك تحركت غريزتهم وغدروا من تلقفهم من محاكم التفتيش.
في حوار أجريته مع الرئيس السابق لجمهورية البوسنة والهرسك د.حارس سيلايجيتش، قال أن بلاده إستقبلت اليهود الناجين من محاكم التفتيش ، وهيأت لهم الحياة الكريمة .
أما في الوطن العرب فقد عاشوا بكل حرية ومع ذلك ضللت معظمهم الصهيوينة ، وأجبرتهم على الرحيل إلى فلسطين بعد الإتفاق مع حكام الدول العربية آنذاك ، على بيعهم اليهود مقابل مبالغ معينة ، حتى أن "أمير المؤمنين "في السودان جعفر النميري قام بتسهيل ترحيل يهود أثيوبيا "الفلاشة " مقابل مبلغ كبير.
ولن ننسى وضع اليهود في فلسطين قبل وعد بلفور ،إذ كانوا عربا أقحاحا لا تميزهم عن العرب الفلسطينيين ، لكن الرواد الصهاينة سمموا أجواء العيش المشترك في فلسطين وزرعوا العداء والكراهية .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :