facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سكجها يكتب عن: فراس أحمد سلامه، وآل عمّآن، و“المستحيلات الثلاثة”


باسم سكجها
12-04-2016 04:45 AM

تتحدّث العرب عن مستحيلات ثلاثة، هي”: الغول والعنقاء والخلّ الوفيّ”، فَمَن مِنّا لم يَخَف الغول الذي كانت الجدّات ينسججن حوله قصص الرعب، إستدراراً للنوم؟ وَمَن منّا لم يبحث عن عنقاء عربية تحترق ثمّ تخرج من الرماد حيّة قوية تطير وتُرزق؟ وهل هناك من عربي لم يخنه أصدقاؤه وخلاّنه؟
مساء الغد، الأربعاء، ستحتفل عمّان بهذه المستحيلات الثلاثة، حضوراً وغياباً، فكتاب صديقنا أحمد سلامة الذي حمل بين ضفّتيه “غول” الإحتلال الإسرائيلي، و”العنقاء” التي تتكرّس فيها:”يُخرج الحيّ من الميّت”، و”الخلّ الوفيّ” الذي مثّله إبنٌ لم يكن تجاوز العشرين حينها إلاّ قليلاً، إسمه فراس، سيكون هو العنوان العمّاني بامتياز.
“عمّان”، عنوان عبقري، يَشي بعبقرية مدينة عربية، لم تطّاها قدم “آل إسرائيل” في عزّ عهدهم العتيق، ولهذا ففي نصّهم التوراتي غير المحكم التنزيل: “ملعونة ربّة عمون”، وأمّا ”آل عمّان”، فعنوان عبقري لكتاب يجمع بعض تفاصيل حياة كاتب من تلك المدينة، جاءها من قهر “غول آل إسرائيل”، وتغوّلهم، فوجد فيها عنقاءها، وخلّف فيها خلّه الوفي، إبنه الحبيب فراس.

أحمد سلامه، صاحب الكتاب، إبن “بدّيا”، القرية الفلسطينية التي لم ينلها الاحتلال في العام ١٩٤٨، مع أنّها كانت في عزّ مخططاته، لأنّ الساحل المتوسطي الشرقي يبدو تحتها كظاهر اليد أمام العين، ولكنّه نالها في العام ١٩٦٧، وما بين هذين العامين اللعينين، كان ميلاده، ليسمع أحاديث الهروب أولاً، وليشهد تفاصيل الخروج ثانياً، وليُعلن مع أوّل وجود له في عمّان: هذه مدينتي التي لن تتزحزح عن مكانها، فهي بشارة العودة، و”العنقاء” التي غابت، وعادت، وتبدّلت أسماؤها، وتغيّرت، ولكنّها ظلّت عصيّة على احتلال “آل إسرائيل”، وستظلّ كذلك إلى أبد الآبدين، إن شاء الله.
وأمّا “الخلّ الوفي”، فإسمه فراس، الإبن والأخ والصديق لصاحب الكتاب أحمد سلامه، الذي أتى من صُلبه، وولدته زوجته مَها، وفي ميعاد محكوم كبعض القضاء وكثير القدر، يُشهر النصّ، كالسيف الدمشقي البتّار، مُعلنا عرفاناً تاريخياً من الأب لإبنه على إستعارته ما كان منه، فالنُطفة أصلاً كانت من أحمد، والكِلية جاءت من فراس، والحياة تُجدّد نفسها، من نفسها، حيناً بعد حين.
وفي فجر يوم استعنت على الكآبة، بالكتابة، عنهما، ففراس، وأحمد، سلامه، كانا موجودين في غرفة عمليات، على مائدتين متقاربتين، يخضعان لعمليتين جراحيتين، تنتقل فيهما كِلية الإبن إلى الأب، وقد خانت كِليتا أحمدَ أحمد، وسارع الإبن العظيم للتبرّع بجسده كلّه لأبيه، لو طلب الطبُّ منه ذلك، ولكنّ الأمر تعلّق بجزء مُقتطع من أصول جسده، فكان فراس لها شجاعاً مقداماً، على الرغم من تحفظات الأب، وتلك قصّة ستقرأونها في الكتاب، ولا أظنّها تتكرّر كثيراً في حياة الناس.
وفي لحظة ولادة فراس سلامه كنّا معاً، أحمد وأنا، ولأنّ الأبّ مُغرم باللغة العربية، فقد أعطاني ألف سبب وسبب لإختيار الإسم، ولكنّني أظنّ أنّه سمّاه على إسم العجلوني فراس، لأنّ الشهيد الحبيب راح إلى بارئه حين كان يدافع عن أعزّ ما قدّمت الدنيا، وما قدّم التاريخ: أرض فلسطين، فأحمد يمتلك من فلسطين ما يزيد على إمتلاكه من اللغة، وهذا الأخير أكثر من كثير.
وفي تلك اللحظات، من كتابة قتل الكآبة، عُدت إلى جرش، حيث مطعم، ومغارة في سفح الرومان، ومجموعة صديقات وأصدقاء كان أحمد يتلاعب بهم في ما إخترعه من ألهوّة، فيسألهم تسعة وتسعين سؤالاً، كان الأّهمّ منها: أيّ عضو في جسدك ستظنّ أنّه سيخذلك أوّلاً؟ وكانت الإجابات تختلف، وحين جاء دوري للأسئلة، قُلت: وما هو ذلك العضو عندك، فلم يستطع الإجابة.
لعلّ الأمر، حينها، تعلّق بصيغة السؤال، فالكليتان إثنان، وسؤالي كان عن واحد، ولعلّه تعلّق بأنّ أحمد لم يظنّ في لحظة أنّ الكليتين مسألة تستأهل أن يتوقّف عندهما المرء كثيراً، فكنّا ما زلنا في نهايات العشرينيات، ولم يكن لا أحمد، ولا أنا، نعرف أنّ الدنيا ذاهبة إلى ما ستذهب إليه من فصول، وفصول، فقد كنّا أكبر من فراس في عمره الآن قليلاً.
أحمد يختار اليوم، من دونه من الأيام، أن يكون موعدا لإشهار كتاب عمره، لأنّه عيد ميلاده الجديد، من جسد إبنه فراس، الذي استعاد فيه جزءاً من نُطفته الثالثة، ويبدو أنّ الأمر يتعلق بشيئ يتعلق بإثنين يتشاركان الجسد، وليس مجرّد الروح.
ويبقى أنّ “آل عمّان”، قد يبدو مجرّد كتاب، في عالم لم تعد القراءة تعني له الكثير، ولكنّه حياة يحشد فيها الكاتب الأماكن والأسماء، بادئاً من “بدّيا” الفلسطينية الآسرة، ومستقراً في عمّان الباقية، وليس انتهاء في البحرين، ولعلّه قَصد العودة إلى البدء، حيث المستحيلات العربية، فـ”الغول الاسرائيلي”، مجرّد وهم من حديث الجدّات، فـ“العنقاء العمّانية” المتحقّقة، وصولاً إلى “الخلّ الوفي”، الذي تحقق بإبن، إسمه فراس، ولا أظنّ أنّ هناك وفاء يمكنه أن يطاله.
السبيل




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :