facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شكرا للاحتلال


جمال اشتيوي
13-04-2016 03:52 PM

ارتكبت إفكا عظيما عندما ظننت قبل 13 عاما بأن حرب بوش "الصليبية"ستدمر العراق، فها هو عراق "بدر شاكر السياب "يرفل بديمقراطية فوهات المدافع بدلا من أشجار نخيل طويلة بلهاء تتسكع على أطراف الطرق، فلا مكان الآن لقيلولة عاشقين دون عزف هادئ لطائرات إف16.

وغدا العراق دولة صناعية كبرى تخطت في تقدمها الدول العظمى، وها هي روسيا والصين وألمانيا (...) تجثو طالبة استيراد تكنولوجيا قوارير دم حشد شعبية ممهورة باسم وكيلها الحصري "بوش" وفروعه المالكية.

نأسف جدا، ونحن محزونون، ونزدري أنفسنا لأننا لم نسبح بعلمانية أمريكا، وباسمك المبجل في الغدو والآصال، ولم نرتق لمستوى تفكيرك البديع في نشر السلام والتسامح على الأرض، فقد خلعت علينا جبة العدل والمساواة والمواطنة واندثر الفساد وانتهى القمع والاستبداد، وتخلصت من أسلحة الدمار الشامل التي كان العراقيون يتداولونها بسرية في البيوت كحليب الأطفال المهرب إبان الحصار، وليس جديراً بنا الحزن على نصف مليون طفل عراقي قضوا في سبيل استيراد قيّمك الديمقراطية.

يا إلهي، ما أروعك سيدي الأبيض على ما أهديت لنا من سلة علوم حصرية ابتكارية، تخلو من الطائفية والعنصرية، وجعلت من الجميع متساوين في الموت، وسيشهد لك التاريخ بأن زيارتك الخاطفة للعراق كانت فتحا عظيما، فلا أمهات ثكلى ولا أرامل ولا جوعى ،وعمّ الأرض السلام.

ولأننا نادمون، ويعتصرنا الخجل، ونشعر بالعار، يدعوك بعض الرفاق لنشر ديمقراطيتك فيما تبقى من أوطان لنا، فنحن فداء لعيونك الزرقاء، لكن لا تنسى أن تجلب معك من باب الاحتياط حليب اطفالنا هذه المرة، فلم ننجب نصف مليون طفل منذ غزوتك الثانية للعراق .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :