facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هل ندعم المياه؟


د. فهد الفانك
21-04-2016 03:21 AM

كنا نرتكب خطأ مفهومياً بالمساواة بين دعم الكهرباء ودعم الماء. فما حصل في مجال تسعير الكهرباء هو الدعم ، لأنه يعني التدخل في السعر بحيث يكون أقل من الكلفة ، وبذلك يتم تسجيل خسائر تشغيلية تغطيها الحكومة من موازنتها أو من مديونيتها.
أما بالنسبة للماء فإن ما يحصل ليس دعماً للتسعيرة ، فهي أكثر من كافية لتغطية كلفة إنتاج الماء ومعالجته وإيصاله إلى المستهلك. لكن سلطة المياه تقوم بمشاريع رأسمالية ، سواء كانت في بناء المجاري الصحية او تطوير مصادر جديدة للمياه.
هذه المشاريع الرأسمالية يجري تمويلها بسندات تكفلها الحكومة ، وتدخل في حسابات المديونية ، وتسددها سلطة المياة كلياً أو جزئياً من إيراداتها الجارية.
على هذا الأساس فإن ما يسمى دعم المياه هو في الواقع نفقات رأسمالية للقيام بمشاريع رأسمالية ، لا علاقة له بالتعرفة.
هذا لا يمنع رفع تسعيرة المياه ، ليس لتغطية خسائر الدعم المزعوم بل لتمويل مشاريع توسعية وتمديدات مجاري في مناطق معينة.
بعبارة أخرى فإن ما يسمى دعماً للمياه هو في الواقع نفقات رأسمالية كان يجب أن تبوب في الموازنة على هذا الأساس ، فلا تختلف عن تمويل مشاريع الطرق والجسور أو بناء المدارس والمستشفيات.
من حق سلطة المياه أن يكون لها مخصصات في الموازنة الرأسمالية مثل مخصصات الوزارات والدوائر الحكومية الأخرى ، وأن ترد ضمن النفقات الرأسمالية في الموازنة العامة ، ولو أدى ذلك إلى زيادة العجز في الموازنة من الناحية الظاهرية.
على هذا الأساس ليس هناك مشكلة دعم الماء ، وبذلك تبقى مشكلة دعم الكهرباء.
في هذا المجال يعتقد أن الشركة الوطنية للكهرباء (مؤسسة حكومية) قد لا تحتاج للدعم هذه السنة بعد انخفاض أسعار المحروقات والبدء باستيراد الغاز الطبيعي ، لكن المشكلة تبقى حول كيفية استرداد الخسائر المتراكمة سابقاً والتي تناهز ستة مليارات من الدنانير.
الذين استفادوا من دعم الكهرباء خلال السنوات الخمس الماضية ، عليهم الآن أن يبدأوا في تسديد الخسائر السابقة عن طريق إعادة النظر في التعرفة ، لتغيير سلم الشرائح ، وتخفيض الكميات التي تباع بأقل من الكلفة ، أو تسعير تلك الكميات بالكلفة على أن يقع عبء تسديد الديون السابقة على كبار مستهلكي الماء خلال السنوات القادمة.
سلطة المياه ليست مدعومة ، إلا بقدر ما هي وزارة الصحة أو التربية مدعومتان.

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :