facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هيكلة مؤسسات القطاع الخاص


عصام قضماني
24-04-2016 03:53 AM

لم نتوقف يوما عن الدفاع عن القطاع الخاص ودوره باعتبار أن خزان الحكومة فاضٍ وأن التخفيف من مشكلة مثل البطالة مهمة لم تعد تقتصر على الحكومة لكن القطاع الخاص لا يساعد نفسه ؟.
بالعكس يبدو أن عدوى البيروقراطية والشللية انتقلت الى القطاع الخاص وأستطيع القول أن الحكومة تبذل جهودا كبيرة للتخلص منها تحت ضغط القصف المستمر من كل الإتجاهات وقد أنشأت لذلك جائزة للتميز الحكومي .
على سبيل المثال , انظر الى تشكيل الوفود وترتيب المشاركات في المؤتمرات الهامة , تبدو الصورة جلية , عندما يتم انتقاء أسماء قريبة من رئاسات الغرف أو الهيئات أو الجمعيات , إما لتسديد ثمن انتخابي أو لمصالح خاصة .
حتى الكلمات التي يبرع رجالات القطاع الخاص في إعدادها أو تعد لهم لا تخلو من ذات الديباجات ومن ذات الكلاشيهات لكن الأسوأ هي في الإبقاء على وتيرة الشكوى والتذمر , دون أية خطوات عملية لتصويب الأوضاع .
القطاع الخاص ذاته بات يحتاج الى إعادة هيكلة , وقلنا سابقا إن من بين أهم نقاط ضعف القطاع الخاص, التمثيل , الذي تنتجه انتخابات , لا يشارك بها سوى 20% فقط .
لماذا يحتاج القطاع الخاص الى كل هذه الهيئات والجمعيات والنقابات لذات التخصص في كثير من الأحيان , سوى عشق المناصب !!.بالنسبة لكثير من رؤساء الهيئات والغرف , الرئاسة منصة للتوزير .
خذ مثلا , كيف أن عددا من تجارب توزير الناجحين في القطاع الخاص واجهت إخفاقات , وكان السؤال المعلق , لماذا يفشل وزير كان قائدا ناجحا لشركة أو لغرفة أو لهيئة ؟.
من المفارقات أيضا في تجربة توزير شخصيات من القطاع الخاص هو سرعة تحولهم من مدافعين شرسين عن مصالح رجال الأعمال الى أعداء شرسين لهم .
لا ندعي أن تبادل المواقع بين القطاع الخاص والقطاع العام خطأ , فقد حقق فوائد كثيرة ليس أقلها نقل الخبرة وتجديد أسلوب العمل , لكن العبرة في نهاية المطاف في تطبيق روح القانون وليس في تجاوزه , والخطأ في تجذير الخلط المثير للشبهة في تقاطع المصالح بين النقلتين , فما جعل الله لرجلِ من قلبين في جوفه.
دأب بعض الوزراء ممن يغادرون موقعهم إثر تعديل وزاري الى إدارة شركة أو رئاسة غرفة صناعة أو تجارة على توجيه انتقادات قاسية لقرارات حكومية كانوا جزءا منها , وتبريرات ذلك بأن ذات الموقف كانوا أبدوه لكن في دائرة مجلس الوزراء لأن تقاليد العمل الحكومي تفرض التضامن مع القرارات حتى لو كانت بعكس ما يشتهون .
أين جيل القيادات الشابة , فالحديث عن الدماء الجديدة لا يغادر أفواه المتشدقين باتاحة الفرص.

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :