facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إلى العبادي وقد طاش سهمه


حازم مبيضين
02-08-2008 03:00 AM

قرأت مصادفة في موقع  محلي مقالة لكاتبه سهم العبادي , يرد فيها
على مقالة لي نشرت في عمون عن سؤال الهوية الوطنية , وأدهشني نشر هكذا
مقاله محشوة بعدم الفهم لما كتبته والاجتزاء بما يناسب هدفه ومحاولات
التجني الرخيصة . ومقالة   سهم كما أرى تنضح بأقليمية ممعنة في
الانحدار إلى مستوى كنت قررت أن لا أنحدر إليه . لكنني قررت الرد في
الموقع الذي نشرت فيه مقالتي كي لايعتقد السهم أنه قد أصاب مني مقتلاً ,
خاصة في جملته الاخيرة التي يقول فيها بلون خط مختلف للفت الإنتباه إلى
أهميتها (  نسيت القول بأن الاردنيين لم يتركوا وطنهم في ظروف عصيبة
ويغادروا حدودها كما فعل آخرون انت تعلمهم جيدا.)

ولعلم العبادي أود أن أشدد أنني غادرت لأنني متيم بعشق هذا الوطن الذي
لاأرى له بديلاً . صحيح أن اجتهادي قد لايرضيه , لكنه اجتهاد مارسته
عملياً ودفعت ثمنه غالياً وراضياً . وإذا كان العبادي يسعى منذ السطر
الاول للتملص من إقليميته فالمؤكد أنه أكدها في أبشع معانيها فيما تلى من
سطور .
يقول سهم إنني في مقالتي جنحت عن طريق العقل والصواب واستللت سيفي الهمام
وبدأت بزرع حملة تشكيك بالاردنيين وتاريخهم وعمقهم العربي وقوميتهم
ونعتهم باصحاب الدماء الزرقاء وبأن هناك هجوما من الاردنيين على
الاردنيين من اصل فلسطيني وبمعنى أن أول بذور الفتنة التي زرعتها هي
تصنيف الاردنيين حسب المنابت والأصول.
الاردنيون أيها السهم الطائش شئت أم أبيت مصنفون بحسب المنابت والاصول
ولا ينكر ذلك إلا مغمض العينين . والتاشير على ذلك لايعني بحال زرع بذور
الفتنة كما تفهم , بقدر ما هو محاولة لتجاوز ذلك خشية الفتنة التي يبرع
أمثالك في الدعوة اليها . ومزاودة الاردنيين على غيرهم واضحة بشكل لايخفى
إلا على من لايرى وهي ليست سرية ولا مكتومة , حتى أن حركة تنعت نفسها
بالوطنية تجاهر بها على اعتبار أنها برنامجها الاساس , أما وصفك لما قلته
بانه أقل مما قاله اولمرت ومكين فهو إثبات أنك لم تعرف ولم تقرأ ولم تسمع
ما قاله الاثنان , واتهامك لي بانني اكثر صهيونية من أي صهيوني يعطيني
الحق القانوني بملاحقتك أمام القضاء , أنت والوسيلة الاعلامية التي نشرت


D(["mb","\nالهراء الموصوف زوراً بالمقالة . وكذلك فان وصفك لمقالتي بأنها ذات رائحة\u003cbr /\u003e\nكريهة يمنحني هذا الحق الذي أتنازل عنه كي لاأقف معك في موقع واحد .\u003cbr /\u003e\nويدهشني تماماً الفهم المنقوص أو عدم الفهم أو الفهم المغرض لما ذكرته عن\u003cbr /\u003e\nتأسيس الدولة الاردنية الحديثة قبل ثمانين عاماً , وخلط ذلك بجغرافيا\u003cbr /\u003e\nالاردن التي لاينكرها عاقل والموجودة منذ أن بدأت الحياة على الارض وليس\u003cbr /\u003e\nمنذ مئات السنين كما توهم العبادي . والاقوام التي سكنت هذا الجزء من\u003cbr /\u003e\nالعالم كانت تعرف قبل ثمانين عماما بانها من التابعية العثمانية وهي في\u003cbr /\u003e\nواقع الامر من السوريين التابعين لسورية الكبرى قبل ان تتفتت على وقع\u003cbr /\u003e\nاتفاقية سايكس بيكو إن كان الكاتب قد سمع بها . أما الانتماء الذي يتحدث\u003cbr /\u003e\nعنه فهو قبلي إقليمي , أشعر بالخجل حين أكتشف أن أحد الأردنيين ما زال\u003cbr /\u003e\nيؤمن به ويحترمه ويقدمه على الانتماء الكبير للاردن باكمله, أما محاولة\u003cbr /\u003e\nاقحام اسم جده رحمه الله والتأشير بانه ولد في هذه البقعة من العالم عام\u003cbr /\u003e\n1700 للتاكيد على الانتماء فهي ليست اكثر من محاولة بائسة لامعنى لها في\u003cbr /\u003e\nظل المعرفة بان نهر الاردن يقسم هذه البقعة من ارض سورية الكبرى الى\u003cbr /\u003e\nفلسطين غرباً واجناد الاردن شرقاً . ولعل من المفيد الإشارة إلى أن\u003cbr /\u003e\nالكثيرين من الإتراك العثمانيين ولدوا في نفس الفترة في الأرض الاردنيه .\u003cbr /\u003e\n\u003cbr /\u003e\nان محاولة العبادي التخويف بأن ما قلته يعتبر إساءة للعشائر الاردنية –\u003cbr /\u003e\nوأنا ابن واحدة منها – تدل على فهم متخلف جداً للعلاقات التي يجب أن تربط\u003cbr /\u003e\nأبناء البلد الواحد , لكن محاولة إقحام خطاب للملك عبد الله الثاني يشيد\u003cbr /\u003e\nفيه بالعشائر الاردنية التي يغتني الوطن بها فهي مزاودة بائسة فيها من\u003cbr /\u003e\nالاساءة أكثر مما فيها من الاشادة.\u003cbr /\u003e\nأعرف تماما أن الدستور يكفل المساواة بين جميع الاردنيين بغض النظر عن\u003cbr /\u003e\nالاصول والمنابت وأنا لست بحاجة لتذكيري بشهداء الكرك في فلسطين, فقد\u003cbr /\u003e\nتشرفت عشيرتي بأن قدمت اثنين من شبابها شهداء في حرب 1967 وكانت بذلك\u003cbr /\u003e\nالوحيدة التي رصعت تاريخها بنجمتين في سماء الشهادة \u0026nbsp;في تلك الحرب لكن\u003cbr /\u003e\nذلك لم ولن يكون مدعاة للتفاخر بقدر ما هو مدعاة للفخر لان شهيدينا قضيا\u003cbr /\u003e\nدفاعا ليس عن فلسطين وحدها وإنما دفاعاً عن التراب العربي بغض النظر عن\u003cbr /\u003e\nالتسميات أو النظم السياسية الحاكمة, وإذا كان لي ان اضيف وبغير تفاخر\u003cbr /\u003e",1]
);

//-->
الهراء الموصوف زوراً بالمقالة . وكذلك فان وصفك لمقالتي بأنها ذات رائحة
كريهة يمنحني هذا الحق الذي أتنازل عنه كي لاأقف معك في موقع واحد .
ويدهشني تماماً الفهم المنقوص أو عدم الفهم أو الفهم المغرض لما ذكرته عن
تأسيس الدولة الاردنية الحديثة قبل ثمانين عاماً , وخلط ذلك بجغرافيا
الاردن التي لاينكرها عاقل والموجودة منذ أن بدأت الحياة على الارض وليس
منذ مئات السنين كما توهم العبادي . والاقوام التي سكنت هذا الجزء من
العالم كانت تعرف قبل ثمانين عماما بانها من التابعية العثمانية وهي في
واقع الامر من السوريين التابعين لسورية الكبرى قبل ان تتفتت على وقع
اتفاقية سايكس بيكو إن كان الكاتب قد سمع بها . أما الانتماء الذي يتحدث
عنه فهو قبلي إقليمي , أشعر بالخجل حين أكتشف أن أحد الأردنيين ما زال
يؤمن به ويحترمه ويقدمه على الانتماء الكبير للاردن باكمله, أما محاولة
اقحام اسم جده رحمه الله والتأشير بانه ولد في هذه البقعة من العالم عام
1700 للتاكيد على الانتماء فهي ليست اكثر من محاولة بائسة لامعنى لها في
ظل المعرفة بان نهر الاردن يقسم هذه البقعة من ارض سورية الكبرى الى
فلسطين غرباً واجناد الاردن شرقاً . ولعل من المفيد الإشارة إلى أن
الكثيرين من الإتراك العثمانيين ولدوا في نفس الفترة في الأرض الاردنيه .

ان محاولة العبادي التخويف بأن ما قلته يعتبر إساءة للعشائر الاردنية –
وأنا ابن واحدة منها – تدل على فهم متخلف جداً للعلاقات التي يجب أن تربط
أبناء البلد الواحد , لكن محاولة إقحام خطاب للملك عبد الله الثاني يشيد
فيه بالعشائر الاردنية التي يغتني الوطن بها فهي مزاودة بائسة فيها من
الاساءة أكثر مما فيها من الاشادة.
أعرف تماما أن الدستور يكفل المساواة بين جميع الاردنيين بغض النظر عن
الاصول والمنابت وأنا لست بحاجة لتذكيري بشهداء الكرك في فلسطين, فقد
تشرفت عشيرتي بأن قدمت اثنين من شبابها شهداء في حرب 1967 وكانت بذلك
الوحيدة التي رصعت تاريخها بنجمتين في سماء الشهادة  في تلك الحرب لكن
ذلك لم ولن يكون مدعاة للتفاخر بقدر ما هو مدعاة للفخر لان شهيدينا قضيا
دفاعا ليس عن فلسطين وحدها وإنما دفاعاً عن التراب العربي بغض النظر عن
التسميات أو النظم السياسية الحاكمة, وإذا كان لي ان اضيف وبغير تفاخر


D(["mb","\nفانني سأروي للعبادي أن إبن خالي وهو داغستاني – ليس عربياً – قد ارتفع\u003cbr /\u003e\nقمراً في سماء فلسطين شهيدا مؤمنا بالقومية العربية ومناضلاً صلباً في\u003cbr /\u003e\nحركة القوميين العرب , ولم أسمع يوماً واحداً من إخوته يفاخر بذلك لانهم\u003cbr /\u003e\nيؤمنون أن الرجل أدى واجبه الذي يؤمن به وليس أكثر من ذلك , ولعلمك فقد\u003cbr /\u003e\nكان هذا الفتى الداغستاني اكثر إيمانا منك بالاردن, كما أن أخوه كان\u003cbr /\u003e\nواحداً من شهداء الجيش العربي في أحداث أيلول الأسود .\u003cbr /\u003e\nأن نكون الانصار فهذا مبعث فخر وارتياح لكل أردني مؤمن بذلك دون حاجة\u003cbr /\u003e\nلتذكيره بان الجغرافيا السياسية فرضت ذلك عليه وأنه بحاجة صباح مساء لمن\u003cbr /\u003e\nيذكره بذلك, أما عنترية انك ستقطع الايادي فمردودة عليك لأنها من تفكير\u003cbr /\u003e\nالجاهلية الذي قاد الامة إلى المنحدر الذي أعطاك الحق بان تعتبر نفسك\u003cbr /\u003e\nقائدا فكريا لايشق له غبار, أما أنا فاعترف بانني لست أكثر من أردني يعشق\u003cbr /\u003e\nالموجب وعجلون والمفرق والبلقاء بشكل متساو مع عشقه لحلب ودمشق والجولان\u003cbr /\u003e\nونابلس وصفد وجنين ورام الله والقدس, وأعتز بعرار شاعرا بقدر ما أعتز\u003cbr /\u003e\nبالجواهري وقباني ودنقل والسياب, واعتز بغالب هلسه روائيا بقر اعتزازي\u003cbr /\u003e\nبغائب طعمه فرمان ونجيب محفوظ وحنا مينا وغاده السمان, واشعر أن كل هؤلاء\u003cbr /\u003e\nاردنيون بقد ما اشعر ان عرار وهلسه عرب يعتز بهم كل أبناء العروبة.\u003cbr /\u003e\n\u003cbr /\u003e\n\u003cbr /\u003e\nوتالياً نص ما كتبه العبادي في ( رم )\u003cbr /\u003e\nالاردنيون ليسوا \u0026quot;هنودا حمرا\u0026quot; يا حازم مبيضين !!\u003cbr /\u003e\nسهم العبادي\u003cbr /\u003e\n\u003cbr /\u003e\n\u003cbr /\u003e\nبداية المقال قد يظن البعض من ضعاف النفوس بأنني اكتب من »منطلق اقليمي«\u003cbr /\u003e\nرغم انني ابغض الاقليمية بكل اشكالها كذلك فانني اكتب هنا دفاعا عن\u003cbr /\u003e\nاردنيتي ومن يدافع عن وطنه فهو بالتأكيد ليس اقليميا وان احب البعض ان\u003cbr /\u003e\nيعتبرها اقليمية فليعتبرها كيفما شاء ...\u003cbr /\u003e\nفي مقال للكاتب حازم مبيضين تحت عنوان »سؤال الهوية الوطنية المسكوت عنه«\u003cbr /\u003e\nجنح الكاتب عن طريق العقل والصواب واستل سيفه الهمام وبدأ بزرع حملة\u003cbr /\u003e\nتشكيك بالاردنيين وتاريخهم وعمقهم العربي وقوميتهم ناعتهم باصحاب الدماء\u003cbr /\u003e\nالزرقاء وبأن هناك هجوما من الاردنيين على الاردنيين من اصل فلسطيني\u003cbr /\u003e\n(هكذا هو يقول) بمعنى ان اول بذور الفتنة التي زرعها مبيضين هي تصنيف\u003cbr /\u003e\nالاردنيين حسب المنابت والأصول.\u003cbr /\u003e\nوقال في مقالته ذات الرائحة الكريهة بأن الاردنيين يزاودون على غيرهم\u003cbr /\u003e",1]
);

//-->
فانني سأروي للعبادي أن إبن خالي وهو داغستاني – ليس عربياً – قد ارتفع
قمراً في سماء فلسطين شهيدا مؤمنا بالقومية العربية ومناضلاً صلباً في
حركة القوميين العرب , ولم أسمع يوماً واحداً من إخوته يفاخر بذلك لانهم
يؤمنون أن الرجل أدى واجبه الذي يؤمن به وليس أكثر من ذلك , ولعلمك فقد
كان هذا الفتى الداغستاني اكثر إيمانا منك بالاردن, كما أن أخوه كان
واحداً من شهداء الجيش العربي في أحداث أيلول الأسود .
أن نكون الانصار فهذا مبعث فخر وارتياح لكل أردني مؤمن بذلك دون حاجة
لتذكيره بان الجغرافيا السياسية فرضت ذلك عليه وأنه بحاجة صباح مساء لمن
يذكره بذلك, أما عنترية انك ستقطع الايادي فمردودة عليك لأنها من تفكير
الجاهلية الذي قاد الامة إلى المنحدر الذي أعطاك الحق بان تعتبر نفسك
قائدا فكريا لايشق له غبار, أما أنا فاعترف بانني لست أكثر من أردني يعشق
الموجب وعجلون والمفرق والبلقاء بشكل متساو مع عشقه لحلب ودمشق والجولان
ونابلس وصفد وجنين ورام الله والقدس, وأعتز بعرار شاعرا بقدر ما أعتز
بالجواهري وقباني ودنقل والسياب, واعتز بغالب هلسه روائيا بقر اعتزازي
بغائب طعمه فرمان ونجيب محفوظ وحنا مينا وغاده السمان, واشعر أن كل هؤلاء
اردنيون بقد ما اشعر ان عرار وهلسه عرب يعتز بهم كل أبناء العروبة.


وتالياً نص ما كتبه العبادي


الاردنيون ليسوا "هنودا حمرا" يا حازم مبيضين !!
سهم العبادي


بداية المقال قد يظن البعض من ضعاف النفوس بأنني اكتب من »منطلق اقليمي«
رغم انني ابغض الاقليمية بكل اشكالها كذلك فانني اكتب هنا دفاعا عن
اردنيتي ومن يدافع عن وطنه فهو بالتأكيد ليس اقليميا وان احب البعض ان
يعتبرها اقليمية فليعتبرها كيفما شاء ...
في مقال للكاتب حازم مبيضين تحت عنوان »سؤال الهوية الوطنية المسكوت عنه«
جنح الكاتب عن طريق العقل والصواب واستل سيفه الهمام وبدأ بزرع حملة
تشكيك بالاردنيين وتاريخهم وعمقهم العربي وقوميتهم ناعتهم باصحاب الدماء
الزرقاء وبأن هناك هجوما من الاردنيين على الاردنيين من اصل فلسطيني
(هكذا هو يقول) بمعنى ان اول بذور الفتنة التي زرعها مبيضين هي تصنيف
الاردنيين حسب المنابت والأصول.
وقال في مقالته ذات الرائحة الكريهة بأن الاردنيين يزاودون على غيرهم


D(["mb","\nبالولاء الأنتماء للاردن وقيادته الهاشمية وكذلك قال في مقالته بأن\u003cbr /\u003e\nالاردنيين دائمو التشكيك في ولاء وانتماء الاردنيين من اصول فلسطينية وان\u003cbr /\u003e\nاي الاردنيين متربصون بهم ولديهم حقائب متخمة وعبوات جاهزة من التخوين\u003cbr /\u003e\nوالاتهامات وذهب مبيضين بالقول ما لم يقله اولمرت او ماكين او اي متصهين\u003cbr /\u003e\nبالدنيا قاطبة.\u003cbr /\u003e\nواقول هنا للكاتب حازم مبيضين ان العلاقة التي تربط الاردنيين جميعا هي\u003cbr /\u003e\nمقدار الولاء والانتماء للاردن وقيادته والعمل المخلص من اجل رفعة الاردن\u003cbr /\u003e\nوتقدمه وعلى مر التاريخ فان الترابط بين الاردنيين من شتى الأصول\u003cbr /\u003e\nوالمنابت هو ترابط اكبر من ان ينصت لما تقولت به والاردنيون يا مبيضين\u003cbr /\u003e\nواقولها بالفم الملآن ليسوا هنودا حمرا ولم يأتوا الى الأردن الذي شككت\u003cbr /\u003e\nبوجوده الزمني طارئين او نازحين او قادمين من المريخ او عطارد وهم بناة\u003cbr /\u003e\nالوطن وسياجه وحماته ولربما اصبح البعض يفزع من رؤية الشماغ الأحمر.\u003cbr /\u003e\nيا أخي حازم فان الاردن لم يوجد منذ ثمانين عام وعد الى التاريخ والذي\u003cbr /\u003e\nانا مقتنع بأنك لم تقرأه لتجد ان الاردن موجود منذ مئات السنين وعشائره\u003cbr /\u003e\nمتواجدة فيه منذ ذلك الوقت وانا على سبيل المثال جلست مع جد والدي الشيخ\u003cbr /\u003e\nعبد الرحمن السعايدة رحمه الله وكان يتحدث عن جده حمدان السعايده رحمه\u003cbr /\u003e\nالله وحمدان هذا ولد في بدايات عام 1700 ميلادي فما رأيك فهل اصبحنا\u003cbr /\u003e\nطارئين وماذا اقول عن اجداد اجدادي وقس على ذلك الكثير من العشائر\u003cbr /\u003e\nالاردنية والتي جذورها في تراب الاردن منذ مئات السنين فهم كانوا اردنيي\u003cbr /\u003e\nالولاء والانتماء وليسوا اردنيي الجنسية.\u003cbr /\u003e\nاما بخصوص مزاودات الاردنيين كما تقولت فانه لا يحق لأي كان ان يزاود على\u003cbr /\u003e\nالاردنيين بولائهم وانتمائهم للأردن وقيادتهم الهاشمية المظفرة واستشهد\u003cbr /\u003e\nهنا بخطاب جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله حينما قال\u003cbr /\u003e\nالاردن غني بعشائره التي كانت وستظل بعون الله الركيزة والعامود والسند.\u003cbr /\u003e\nاما بخصوص اخواننا الاردنيين من اصول فلسطينية كما اسميتهم فهم اخواننا\u003cbr /\u003e\nلهم ما لنا وعليهم ما علينا, فالدستور الاردني كفل المساواة بين جميع\u003cbr /\u003e\nالاردنيين بغض النظر عن الاصول والمنابت واحب ان اذكرك يا أخ حازم بأن\u003cbr /\u003e\nالكرك التي انت احد ابنائها استشهد منها المئات دفاعا عن فلسطين ولم\u003cbr /\u003e\nيذهبوا هناك كمشككين او ذهبوا ليزاودوا على اشفائهم في فلسطين كما تقول\u003cbr /\u003e",1]
);

//-->
بالولاء الأنتماء للاردن وقيادته الهاشمية وكذلك قال في مقالته بأن
الاردنيين دائمو التشكيك في ولاء وانتماء الاردنيين من اصول فلسطينية وان
اي الاردنيين متربصون بهم ولديهم حقائب متخمة وعبوات جاهزة من التخوين
والاتهامات وذهب مبيضين بالقول ما لم يقله اولمرت او ماكين او اي متصهين
بالدنيا قاطبة.
واقول هنا للكاتب حازم مبيضين ان العلاقة التي تربط الاردنيين جميعا هي
مقدار الولاء والانتماء للاردن وقيادته والعمل المخلص من اجل رفعة الاردن
وتقدمه وعلى مر التاريخ فان الترابط بين الاردنيين من شتى الأصول
والمنابت هو ترابط اكبر من ان ينصت لما تقولت به والاردنيون يا مبيضين
واقولها بالفم الملآن ليسوا هنودا حمرا ولم يأتوا الى الأردن الذي شككت
بوجوده الزمني طارئين او نازحين او قادمين من المريخ او عطارد وهم بناة
الوطن وسياجه وحماته ولربما اصبح البعض يفزع من رؤية الشماغ الأحمر.
يا أخي حازم فان الاردن لم يوجد منذ ثمانين عام وعد الى التاريخ والذي
انا مقتنع بأنك لم تقرأه لتجد ان الاردن موجود منذ مئات السنين وعشائره
متواجدة فيه منذ ذلك الوقت وانا على سبيل المثال جلست مع جد والدي الشيخ
عبد الرحمن السعايدة رحمه الله وكان يتحدث عن جده حمدان السعايده رحمه
الله وحمدان هذا ولد في بدايات عام 1700 ميلادي فما رأيك فهل اصبحنا
طارئين وماذا اقول عن اجداد اجدادي وقس على ذلك الكثير من العشائر
الاردنية والتي جذورها في تراب الاردن منذ مئات السنين فهم كانوا اردنيي
الولاء والانتماء وليسوا اردنيي الجنسية.
اما بخصوص مزاودات الاردنيين كما تقولت فانه لا يحق لأي كان ان يزاود على
الاردنيين بولائهم وانتمائهم للأردن وقيادتهم الهاشمية المظفرة واستشهد
هنا بخطاب جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله حينما قال
الاردن غني بعشائره التي كانت وستظل بعون الله الركيزة والعامود والسند.
اما بخصوص اخواننا الاردنيين من اصول فلسطينية كما اسميتهم فهم اخواننا
لهم ما لنا وعليهم ما علينا, فالدستور الاردني كفل المساواة بين جميع
الاردنيين بغض النظر عن الاصول والمنابت واحب ان اذكرك يا أخ حازم بأن
الكرك التي انت احد ابنائها استشهد منها المئات دفاعا عن فلسطين ولم
يذهبوا هناك كمشككين او ذهبوا ليزاودوا على اشفائهم في فلسطين كما تقول


D(["mb","\nحضرتك.\u003cbr /\u003e\nفالاردنيون بطبعهم طيبون ويمدوا يد العون لاشقائهم واستشهد هنا بقول\u003cbr /\u003e\nجلالة المغفور له باذن الله الحسين بن طلال طيب الله ثراه حينما وصف\u003cbr /\u003e\nالاردنيين بأنهم الانصار وهذه الصفة معروفة عن الاردنيين النشامى واصحاب\u003cbr /\u003e\nالنخوة والشهامة وليسوا جالسين فقط للتصيد هنا او هناك ونحن لسنا رعاع بل\u003cbr /\u003e\nنحن قادة فكر ومنا كواكب تنير سماء العروبة والعالم اجمع ومن يكن للأردن\u003cbr /\u003e\nخير تجده مبعث تقدير واحترام لدى الاردنيين ومن تمتد يده او لسانه على\u003cbr /\u003e\nالاردن وقيادته فنحن من سيقطعها له فدمائنا ليست زرقاء كما تقول لكن\u003cbr /\u003e\nدمائنا اردنية نقية خالصة يحب الأردن وقيادتنا الهاشمية المظفرة ونحن\u003cbr /\u003e\nدوما نسير على النهج الذي يريده مولانا جلالة الملك المعظم حفظه الله\u003cbr /\u003e\nراعي المسيرة وخلاصة القول ان الاردنيين هم مبعث فخر واعتزاز على مر\u003cbr /\u003e\nالعصور واستغفر الله لك عما تقولت به عنا.\u003cbr /\u003e\nنسيت القول بأن الاردنيين لم يتركوا وطنهم في ظروف عصيبة ويغادروا حدودها\u003cbr /\u003e\nكما فعل آخرون انت تعلمهم جيدا.\u003cbr /\u003e\n",0]
);
D(["ce"]);

//-->
حضرتك.
فالاردنيون بطبعهم طيبون ويمدوا يد العون لاشقائهم واستشهد هنا بقول
جلالة المغفور له باذن الله الحسين بن طلال طيب الله ثراه حينما وصف
الاردنيين بأنهم الانصار وهذه الصفة معروفة عن الاردنيين النشامى واصحاب
النخوة والشهامة وليسوا جالسين فقط للتصيد هنا او هناك ونحن لسنا رعاع بل
نحن قادة فكر ومنا كواكب تنير سماء العروبة والعالم اجمع ومن يكن للأردن
خير تجده مبعث تقدير واحترام لدى الاردنيين ومن تمتد يده او لسانه على
الاردن وقيادته فنحن من سيقطعها له فدمائنا ليست زرقاء كما تقول لكن
دمائنا اردنية نقية خالصة يحب الأردن وقيادتنا الهاشمية المظفرة ونحن
دوما نسير على النهج الذي يريده مولانا جلالة الملك المعظم حفظه الله
راعي المسيرة وخلاصة القول ان الاردنيين هم مبعث فخر واعتزاز على مر
العصور واستغفر الله لك عما تقولت به عنا.
نسيت القول بأن الاردنيين لم يتركوا وطنهم في ظروف عصيبة ويغادروا حدودها
كما فعل آخرون انت تعلمهم جيدا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :