facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





خُرافة الشيخ زُبير !


خيري منصور
27-04-2016 03:18 AM

فيما يحتفل الانجليز ومعهم العالم بمرور اربعة قرون ونصف على مولد شكسبير نتذكر ما اجتهد به بعض العرب ممن قالوا ان شكسبير اصله عربي واسمه هو الشيخ زبير، كان ذلك التنطع بديلا لقراءة تراجيديات شكسبير والتعلم من كوميديا الاخطاء، فالفرنسيون والالمان والامريكيون واليابانيون لم يشغلوا انفسهم باصل هذا الرجل ومسقط رأسه وشهادة ميلاده، لهذا قرأوه على طريقتهم ومن خلال لغاتهم وثقافاتهم واضافوا الكثير الى ما كتب عنه خلال قرون . ومن حاولوا تعريب شكسبير بالقوة لم يقيموا وزنا لأي مبدع في اوطانهم، لهذا لو سمعهم شكسبير في قبره يدّعون نسبه اليهم لحمد الله كثير انه ليس منهم لأنه لو كان منهم لعانى من الاهمال والتناسي وربما حرق الكتب، لأن لدينا رموزا في الثقافة عاشوا غرباء في عقر اوطانهم وماتوا اكثر غربة، ومنهم من قتل او احرق او نفي وتحولت مخطوطاته الى رماد .. ومن لم يصدق عليه ان يبحث عن السهروردي والحلاج وابن المقفع والكواكبي وسائر السلالة الخالدة ! ولكي يصدق العالم ادعاءاتنا ونحن ننسب العباقرة الى صحرائنا علينا ان نقدم لهم ولو مثالا واحدا عن تقديرنا لحرية الفكر، وعلينا ان نكفّ عن وصف الفلسفة وهي اعلى ما انجز العقل البشري بأنها ثرثرة، وان نحذف من قاموس امثالنا عبارة فلان ادركته مهنة الادب ! ان من حق البشرية ان تصبح الوريث الشرعي لأي مفكر او فيلسوف او شاعر مبدع اذا نقلته الى لغتها بأمانة واستلهمت افكاره، لكن من يريدون تحويل الفكر الى أيقونات واكسسوارات في مهرجانات لا يستحقون الميراث. ومن لم يأتمنوا على اطلال الحضارات والمخطوطات عليهم ان يلوذوا بالصمت حين يثار السجال حول الاحق بوراثة الماضي لأن من لا خيل لديه يهديها ولا مال عليه ان يصمت او ينطق بما لا يفسد الصّمت !!


الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :