facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نيرون يحرق سوريا


د. بسام العموش
01-05-2016 06:20 PM

حين يخرج الإنسان عن إنسانيته يتحول الى حيوان بشع كاسر، فيفقد الأحاسيس والمشاعر والحب والعطف والحنان والشعور مع الآخرين من المستضعفين.

رأينا هتلر وهو يتلذذ بالقتل ويتفنن مرة تفجيراً ومرة حرقاً ومرة تدميراً كل ذلك لحلم توسعي ونسي ذاته بأنه إن لم يمت بالسيف مات بغيره. ورحل هتلر ومعه طموحه غير الواقعي وذهب جيشه وشبيبته وتسبب في هلاك الملايين.

ولم يقصر ستالين فذبح مخالفيه بل من شك فيهم من أعضاء حزبه وراح يطاردهم خارج بلده ووصل الى أمريكا الجنوبية ليغتال رفيقه في الشيوعية تروتسكي، وقتل ثلاثة ملايين من المسلمين القوقاز، وأعدم حتى الذين بنوا له المدن العسكرية تحت الأرض رغبة في المحافظة على الأسرار!

وجاء موسوليني إيطاليا وفرانكو اسبانيا وساروا على درب الدم! ونسي هؤلاء طغاة التاريخ ومنهم فرعون الذي كان يقتل الذكور ويستحيي البنات وأنه ذهب الى مزابل الناريخ.

يكرر الظالمون فعل الطغيان رغم علمهم بأنهم هم أنفسهم الى زوال، وقد رأيناهم في العالم العربي حيث سجون عبدالناصر التي أكلت لحوم الناس "ابو زعبل وطرة والقلعة والسجن الحربي" وشاهدنا حراب عبدالكريم قاسم تقتل بغير رحمة كل من كان في القصر الملكي، وعشنا مجزرة تدمر وحماة في عهد الأسد الأب وسالت دماء أربعين ألف سوري!

واليوم ومنذ خمس سنوات نعيش مذابح الأسد الابن في فظاعة ما شهدها التاريخ والمصيبة أن ما يسمى بدول حقوق الإنسان تشاهد وترى بل ترعى، فها هي حلب الشهباء تعيش تحت النار لا تجد فيها جثثاً بل أشلاء ممزقة وقطعاً متناثرة لبشر سوريين أقسم بشار على خدمتهم! فهل هذه هي الخدمة؟

لقد أحرق نيرون روما وها هو بشار يحرق سوريا بأكملها! نيرون أحرق مدينة بينما بشار يحرق كل بلاده وشعبها وتاريخها وأطفالها ونساءها وفلاحيها وصناعها ومعلميها وتجارها وعلماءها وحجرها وشجرها، ووصل عدد الذين سفك دمهم نصف مليون إنسان! وهاجر نصف الشعب كي يبقى الزعيم الملهم والطبيب الإنسان الذي تلم على حساب الشعب السوري! كل ذلك ولسان حاله وهو يخاطب الكرسي:

(كله في حبك يهون ) فهل سيبقى له الكرسي؟ لم يبق لأبيه ولا لعبدالكريم قاسم ولا لهتلر ولا لنيرون ولا لموسوليني ولا لفرانكو ولن يبق لحاكم دموي أو غير دموي لأن الله قد كتب الموت على الجميع .

أيها العالم المتحضر في واشنطن وموسكو ولندن وباريس وبكين، يا من تبكون في طهران على دم الحسين: أليس الدم هو الدم؟ والظلم هو الظلم؟ يا منظمات الكذب على حقوق الإنسان ! يا دول العرب وجامعة العرب ! يا قادة ويا حكام !

يا أحزاب العرب البالية أين صوتكم فقد مللنا صمتكم. التاريخ يسجل ليس لبشار وحده بل لكل صامت عما يجري في كل سوريا وبالذات في حلب. انطقوا، قولوا، تألموا، عبروا، فالسكت عن الحق شيطان أخرس، واذا سكتنا جميعاً فكلنا شياطين خرس لا نستحق الحياة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :