facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في الهرولة العربية نحو سنيوره


باسم سكجها
27-12-2006 02:00 AM

هناك هرولة عربية رسمية باتجاه نصرة حكومة فؤاد السنيورة تحت شعار 'الحفاظ على الديمقراطية اللبنانية' ، مع أنّ دولة واحدة منها لا تستطيع ادّعاء الديمقراطية ، وثمّة تحرّك يحمل في ثناياه دعوى حماية السنّة اللبنانيين ، خوفاً من عراق آخر ، مع أنّ لا شيء يقول باستقواء الشيعة على السنّة ، ولا أحد جدياً يتوقّع عراقاً آخر في لبنان.
ما يخيف الأنظمة العربية الرسمية شيء آخر ، لا علاقة له بهذا أو ذاك ، بل بالأسلوب اللبناني القابل للتعميم ، حيث شارع سلمي يُسقط حكومة ، وأطراف سياسية مختلفة المشارب تتوحّد على هدف ما في حركة قد تؤتي ثمارها التغييرية ، دون اللجوء إلى الانقلابات التي تبدأ باذاعة البيان رقم واحد.
وكما جرى في تمّوز ، يجري الأمر الآن بشكل آخر ، حيث كان رعب الأنظمة التقليدية من إمكانية انتصار حركة مقاومة لا يتعدى مقاتلوها العشرة آلاف على جيش لا يُقهر ، بل قُدّر له أن يقهر كلّ الجيوش العربية ، الأمر الذي يؤسس لمنطق جديد لا يمكن للطبقات السياسية الحاكمة أن تتحمله ، أو حتى تجعله قضية مطروحة للنقاش.
والمشكلة أنّ التدخّل العربي يزيد من حالة الاحتقان اللبنانية لا العكس ، فهو يأتي على أرضية دعم طرف على حساب طرف آخر ، الأمر الذي يزيد من حالة ركوب الرأس عند ذلك الطرف ، ويجعله في حالة استقواء بالخارج ، وهذا ما يرشّح استمرار الأزمة لا نهايتها بحلول ترضي الجميع.
وقد أثبتت المعارضة بما لا يدع أيّ مجال للشكّ بأنّها تمتلك الجزء الأكبر من الشارع ، وأنّها قادرة على السيطرة على جماهيرها ، وفي كلّ الأحوال فمطالباتها لا تعكس إلاّ القليل من حجمها ، وذلك ما يرشّحها للانتصار في آخر الأمر ، كما جرى في تموز الماضي تماماً ، وبامتياز أيضا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :