facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مواطن تحت خط الموت


حلمي الأسمر
29-03-2007 02:00 AM

منذ كتبت عن بطل الفيلم الهندي بالطبعة الأردنية ، وهاتفي يستقبل منه يوميا مكالمة واحدة في المعدل ، فمشكلته لم تحل رغم فزعة المعونة الوطنية ، وربما آخرين ، لا أدري ، للتذكير فقط ، صاحبنا معتصم داود الصلاحي (هاتف 0795740525) مواطن أردني ورقم وطني كان مقيما في لبنان ، وتزوج هناك من فتاة فلسطينية لاجئة ، لم يوفقهما الله لإتمام حياتهما ، فانفصلا ووصلا بمشاكلهما إلى المحاكم ، ولم يكن لدى صاحبنا إقامة في لبنان ، فأبعد إلى بلده الأردن ، وترك طفلتين في حضانة أمهما ، وهنا في الأردن عاش صاحبنا بلا عمل ، فهو مريض ، ونسبة عجزه حسب التقارير المرفقة تصل إلى 75%.. ولم يكد ينتهي من مشكلاته مع زوجته حتى جاءه من أخبره أنها تزوجت وتركت الطفلتين في رعاية جمعية خيرية ، وهنا بدأ مشوارا طويلا لإحضار طفلتيه ، ولكنه لا يعمل ومريض ، وعليه أن يدفع غرامات للدولة اللبنانية لأن طفلتيه بلا إقامات ، فكان عليه أن يسعى في استقدامهما إلى هنا ، فأحضر الأولى بوساطة شقيق له يقيم في لبنان ، حيث أرسل له وكالة خاصة وجواز سفر بنته ، ولكن كما يقول انقطعت أخبار شقيقه عنه ، وبعد فترة سافر صاحبنا من الأردن بحثا عن رزق ، وفي هذه الأثناء جاء شقيقه بابنته ، ولم يجده بالطبع ، فسلم البنت إلى وزارة التنمية الاجتماعية لأن الوالد 'مجهول الإقامة' حيث وُضعت البنت في رعاية جمعية خيرية ، وحين عاد صاحبنا إلى عمان صدر أمر بالإفراج عن البنت وتسليمها له ، لكن القرار لم ينفذ بانتظار أن يوفر الوالد لابنته مسكنا ، وأنى له هذا ، فهو لا يعمل ولا يستطيع أن يوفر لقمة الخبز له هو فكيف لابنته ومسكنه ، علما بأنه يقيم في بيت لا يستطيع دفع أجرته ، وهو الآن حائر فيما يعمل ، فابنته موجودة في جمعية خيرية في إربد ، وهو في عمان وليس لديه ما يقيم أوده ولا ما يمكنه حتى من زيارة ابنته في إربد ، كما أن لديه ابنة أخرى في لبنان ، لا يستطيع استقدامها ، لأنه لا يستطيع دفع مبلغ 400 دولار غرامة للدولة اللبنانية ، طلب معونة من التنمية الاجتماعية ، فطلب منه تقارير طبية تثبت عجزه ، ففعل ، ثم طلب منه ما يثبت أنه لا يتلقى أي معونة من أي جهة ، ولا يمتلك أي ممتلكات ، وهو في الواقع كما يقول ليس لديه ما يأكل ، فكيف يحضر ويصدق مثل هذه الإثباتات والأوراق ، لجأ إلى الصحافة ، فأنصفته جزئيا ، ومؤسسة المعونة الوطنية لم تقصر ، فقد تم استدعاؤه بعد نشر قصته ، وصرفوا له ما يستحق حسب اللوائح: 35 دينارا أردنيا لا غير ، وهو مبلغ لا يحل مشكلة ، طلب مني التوسط لمقابلة وزير التنمية ، فقلت له ماذا سيفعل الوزير؟ أصر ، وحين أبلغته بعدم جدوى تحركه هذا ، قال لي: أكتب عني مرة أخرى ، لعل أحدا يمد لي يد المعونة ، فالرجل الآن مريض وطريح الفراش ، ولا يكف عن الإتصال بي ، وها أنذا أضع هذه القصة بين يدي القارىء العزيز ، وأناشد كل من يستطيع أن ينتشل هذا الرجل مما هو فيه أن لا يتأخر عليه ، ولنتذكر حديث رسولنا صلى الله عليه وسلم: أيما أهل عرصة بات فيهم امرؤ جائع برئت منهم ذمة الله، .
معتصم مواطن تحت خط الموت ، لا الفقر ، ولا ملجأ إليه غير أهل الخير.. اللهم هل بلغت؟ اللهم فاشهد، ،




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :