facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كلفة الربيع العربي بين الحسابات المالية وحسابات التاريخ


د.احمد القطامين
29-05-2016 06:09 PM

تداولت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي خبرا يقول ان مؤسسة ما تمكنت من وضع حسبة تقديرية لكلفة الربيع العربي واشارت الى انها تعادل 833 مليار دولار وهذه القيمة بالمناسبة تعادل مداخيل منظمة اوبك من بيع النفط الخام في الاسواق الدولية لمدة عام كامل.
المؤسسة التي قامت بتلك الحسبة غير معروفة بالطبع مما يشير للمعنى المقصود من تداول رقم كهذا ووضعه في خانة الكلفة وبالدولار الامريكي ليقال للشعوب المغلوبة على أمرها: أرأيتم تلك الكلفة الباهظة؟ ألم يكن من الاجدى استخدام تلك الاموال لمعالجة مشاكل المجتمع العربي وعلى رأسها الفقر والبطالة؟؟.. كلمة حق اريد بها باطل !!
طبعا، الاجابة المتسرعة وغير الواعية ستكون: نعم، كان الربيع خطأ كبيرا !!، اما الاجابة المتعمقة والواعية فستكون: لا، ان حركة التاريخ وكرامة الشعوب والامم لا تحسب بالدولار، بل تحسب بحجم الحركة الفاعلة في مجرى التاريخ، وبحجم ونوعية المساهمات في بناء الحضارة الانسانية، وبقدرة الشعوب على ان تقول لا للظلم والاستبداد والسلوك الاستبدادي المريض!!
لقد كان الربيع العربي ثورة شباب ضاقوا ضرعا بالحكم الشمولي الفاسد الذي جعل من بلادهم جثة ملقاة على قارعة التاريخ يبصق عليها كل من يتصادف مروره في تلك الطريق.. لقد كان محاولة لتثبيت حقيقة تاريخية – وقد ثبتت بالفعل - مفادها ان حاجز الخوف قد كسر وانا القمم قد اطلق من عقاله، وانا التاريخ لن يعود الى الوراء ابدا..
لقد نجحت تجربة الربيع العربي في مرحلة الولادة، نجاحا باهرا، لكنها فشلت بعد ذلك بسبب غياب القيادة التاريخية وضعف الفكرالذي تولى قيادة التجربة في مرحلة التثبيت، حيث الاسلام السياسي الذي لا يمتلك المقومات المدنية الاساسية لقيادة الثورة في هذه المرحلة الخطيرة من عمر التجربة.
لذلك، وقد كان حتميا ان تتمكن الثورة المضادة من الاجهاز على حالة الربيع العربي وان تبدأ مرحلة التفكيك والتصفية حيث شرعت القوى المناهضة للربيع في عملية استهداف واسعة النطاق للمعاني الرمزية التي تركتها التجربة.
ان من اقوى ما تركته التجربة من معاني هي فكرة ان كل شئ ممكن وان حاجز الخوف الشعبي من الاستبداد لم يعد قائما وان التجربة ان لم تنجح اليوم فستتحقق اللحظة التاريخية المناسبة لإنجاحها في المستقبل، لذلك بدأت من فترة وجيزة مرحلة تثبيت الثورة المضادة وعلى رأس اولويات العمل انتزاع هذه الفكرة من عقول الناس وقلوبهم وإعادتهم صاغرين الى القفص المعتاد، وجزء من ترتيبات هذه الاعادة القسرية هذا الخبر عن كلفة الربيع العربي..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :