facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تيسلا


عبد الهادي راجي المجالي
01-06-2016 04:27 AM

ما الذي تغير على الحكومات ؟ ...حسنا الان غابت المرسيدس تماما ...بكل اشكالها وأنواعها :- (الشبح , نيو ايز , الطوافة) ..وما إلى ذلك من أنواع , فهناك زمن جديد يميز الحكومات في الأردن وهو زمن (التيسلا) ..
وللعلم هي سيارة كهربائية , بمعنى اخر لن يحتاج سائق الوزير إلى كوبونات بنزين خالي من الرصاص , وهي قليلة الصيانة , ناهيك عن أنها مزودة بشاشة كمبيوتر واتصال دائم بالانترنت , بحيث يقوم معاليه بقراءة المواقع ... أثناء ذهابه إلى الرئاسة وبوضع تعليق إذا أحب ...
وهي أيضا سيارة لا تخرج صوتا أبدا , ولا تحتاج لغيار زيت ...أو (طرمبة) بنزين ولا تحتاج أيضا ..لتفقد (زيت الجير) ..كل ما على الوزير فعله هو وضعها على (فيش) كهرباء من أجل إعادة الشحن ..
حسنا , نحن أمام انهيار تام لعصر المرسيدس الذي امتد لأكثر من (40) عاما في الحكومات وبروز زمن (التيسلا) ..وهذا يتماشى أيضا مع شروط (الجعصة) ..ذلك أن هذا النمط من السلوك سيرتبط الان ..بمميزات مهمة أولها :- أنها (جعصة) الطاقة البديلة ..بعكس (جعصة) البنزين (95) خال من الرصاص ...وأيضا سيرتبط شكلا ونوعا ..بسلوك اجتماعي مهم وهو (التشخيص) ..فكلمة (مشخص في المرسيدس) ...أظن أنها انتهت والان سيستعمل الجميع جملة :- (والله معاليه مشخص بالتيسلا) ...
ثمة شيء مهم يجب أن نضيفه إلى الوزراء , الذين سيعاد تكليفهم ...في حكومة الدكتور الملقي , وهو خبرتهم في (التيسلا) ..وأظن أنهم لن يبخلوا على الوزراء الجدد في منحهم بعض ..التفاصيل عن أداء هذه السيارة , وعن كيفية ربطها بالهاتف الخلوي , وكيفية ..تخزين المواقع الإخبارية على الكمبيوتر الخاص بها وقراءتها جميعها بخط كبير وواضح اثناء التنقل من الوزارة إلى الرئاسة ..
على كل حال (التيسلا) حققت تطورا مهما في شكل وأداء الوزراء ..من حيث (الجعصة) ومستلزمات (التشخيص) ..إضافة لكونها سيارة , أسست لنمط جديد من اشكال الوجاهة الحكومية ...
للعلم أنا متفائل جدا بزمن (التيسلا).

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :