facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسالة الى عمان .. انحني لأقبّل يديك


خالد محادين
10-08-2008 03:00 AM

فتبدأ بقية آلامي وأوجاع جراحي

بالرحيل

وتترك لي حقي في الهدوء والفرح

اقترب منك: جديلة جديلة، واصبعاً اصبعاً

وشجرة شجرة وشرفة شرفة

فتغادرني وحشة (لندن) ويسكن الحنين

لا ادري كيف يتحول اشتياقي

الى كلمات يصعب على الشعراء الامساك بها

اذ لو كنت امرأة واحدة لوقفت لك

العمر والشعر والاغنيات

لكنك كل نساء الارض وصباياها الجميلات

ولو كنت مدينة من حجر وشجر وشوارع

لركضت فيك مثل طفل شقي

تطارده قدما أمه واصابعها وخوفها عليه

فلا ينأى عنها سطراً.

ولا تقترب منه شرفة.

***

ايتها الحبيبة التي اغادرها فلا تغادرني.

وأنأي عنها

فتصير اقرب الى القلب من حجراته

هذه المزدحمة بالعشق والاغنيات

واحزم حقائبي في غربة قصيرة عنها

فاحط في المنفى وافتح حقائبي.

لاجدك داخلها وحولها ديوان شعر



***

ايتها الباهرة التي علمني عشقها.

كيف احب الآخرين اكثر.

وتشدني الى صدرها فاذ بالسماء تمطر عطرا.

وبالارض تنبع عطرا.

وبالآخرين اطفالا تطرد براءتهم.

كل ما في هذا العالم من وحشة وكراهية.

*** اغفو لحظة فتوقظني اصابعك الدافئة.

اعد لك القهوة ثم اعد لك رغيفا ساخنا.

وبعض زيت وزعتر.

فتشدين جسدي الى جسدك العربي.

وتشدين قصائدي الى ديوانك المكتظ بالقصائد.

وعندما احاول ان اغني لك اغنية.

تمرين باصابعك على شفتي فاصمت.

لا شعر يقول لمن نحب ما يقوله الصمت.

ولا صمت يقول لمن نحب ما تقوله الكلمات.

فأي المواويل يمكن ان تحمل حنيني اليك.

كما تحمل جناحا فراشة فراشة الى النار.

احترق فيك ولكن لا رماد بعد ان يكتمل احتراقي.

ايتها المدينة التي حررني عشقها من عبوديتي.

فكان هذا الانعتاق منك وفيك.

يا جسري الى الله وجسري الى الوطن والضوء.

وجسري الى كل ما حلمت به.

في ان اظل طفلك الذي كلما حاول ان يقول شيئا.

تعثرت لثغاته.

واكتفيت بهز رأسك وبالقليل من الكلمات:.

ايها الطفل الذي لا يكبر.

حسبي منك الصمت وحسبك مني الصمت.

هذا الذي ينسج قصائدنا.

حيث يقيم فوق جبالي السبعة.

ويملأ الشوارع والازقة والمصاطب.

بكل ما تستطيع امرأة ان تمنحه لعاشقها.

وبكل ما يستطيع عاشق ان يمنحه لامرأة.

ليس على الارض سواها من نساء.



kmahadin@hotmail.com.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :