facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كشّ وطن .. !


احمد حسن الزعبي
06-06-2016 01:04 AM

يحمل كيساً على ظهره ، فيه الجنود وأرض المعركة ،فيه الفيل والحصان والقلعة..فيه درع البطولة ورغيف خبز قُضمت أطرافه ثم انسحبت أمامه الشهية..يمشي بتثاقل وبطء وكأنه يرغب في تضييع العمر ، ثيابه لا تقل قذارة عن السياسة، سيجارته لا تغادر زاوية فمه أبداً ، وشعره الطويل يغطي أذنيه لينهاه عن سماع صوت الرصاص ،لحيته بيضاء غزيرة مثل الموت ،وضحكته مجمّدة منذ نصف عقد من الزمان، كلما أعرقه الطريق الطويل رفع الطاقية الحمراء عن رأسه قليلاً يحك شعره الملبّد ذات استراحة ،ثم يمضي بتثاقل وبطء..

«عماد حقي» بطل سوريا في الشطرنج أصيب مؤخراً بالجنون، وبات هائماً على وجهه ككل الذين سبقوه في الذكاء...من العقل أن يصاب المرء بالجنون عندما يرى الوطن قطعة من جحيم ،لا أمل في الحياة أما بياض الموت أو سواد الحريق، عندما يستحيل الوطن إلى رقعة شطرنج ،هي ملعب الأيادي الغريبة ، هي الخطط المريبة ، هي الصمت واللعب العميق ،هي الشقيق الذي يقتل الشقيق، هي البيادق التي تزهق أرواحها بأصبعين، السبابة في واشنطن والإبهام في الكرملين..من العقل ab 1ان تصاب بالجنون ما دمت لست مخيّراً في البقاء أما أن تمضي عمودياً نحو اللجوء أو تتحرك قطرياً نحو الدماء..الجنون هو عين العقل عندما تفشل كل الخطط الحربية التي كانت تدار على الرقعة ، فلا خطة نابليون ، ولا تعاليم كسباروف تمكّنت من إنهاء اللعبة ، فكلما اقترب الثوار من بلاط القصر، أخرجوا ثعباناً من العلبة..

من العقل أن يصاب المرء بالجنون في وطن يحكمه الغرماء، لا أنت مع هؤلاء ولا يمكن ان تكون مع هؤلاء ، وكلما قلنا له :،»كش يا زعيم»، «كش يا رئيس الرؤساء»..كش يا «درة الزمن»...قال لنا: لا بل... كش وطن!!.

عماد حقي بطل سوريا في الشطرنج والأول في بطولة أذكياء دمشق 2010، ما زال يحمل آخر درع ربحه في كيس الجنون ، يحمله على ظهره يسلّي به جنوده المعتقلين ، يطعم سنابل البطولة المرسومة على الدرع لرأس الحصان ،والقلادة المذهّبة مهداة لرأس الفيل المنشق عن «أبرهة الأشرم».. يجلس امام مقهى الكمال وسط العاصمة دمشق ،يفرد رقعة الشطرنج على الرصيف يضع ما تبقى من الجنود والعتاد على الرقعة ويلعب وحيداً ،فكيفما انتصر فيه شقٌ مهزوم..وكيفما هُزم في شق منتصر ياه ما أعدل هذا الجنون..

على الرصيف وقت الغروب فرد عماد رقعته...وبدأ لعبة الانتصار...جنود الخشب في مربعات الصمود،والزعيم محاصر تماماً بين جندي وفيل و قلعة..اقترب عماد حقي من الأحجار المصنّمة وقال بصوت منخفض جداً يملؤه الشجن:..كش يا زعيم كش يا درة الزمن..فهبت ريح أسقطت كل البيادق على الرقعة ليستمر النزيف على الرصيف..لملم «حقي» جنوده ودرعه ورغيفه وهو يتمتم.... كش وطن!..
الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :