facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رد على رد ابو بقر


بسام بدارين
13-08-2008 03:00 AM

أخي الفاضل شحاده مرة أخرى أرحب بك وبتوضيحاتك التي أشتم منها رائحة الوطنية والمسئولية وأحترم بمطلق الأحوال حقك في التعليق وإبداء الرأي وأشكرك على إجاباتك على تساؤلاتي وإن كنت أشعر انك لم تفهم بعد مقاصدي وبطبيعة الحال أختلف معك جذريا في بعض أرائك.

عموما إسمح لي بالمزيد من التحاور مع ما كتبته في مقالك الذي يرد علي ردي .. لقد إستخدمت في الرد كلمة {تقريري} وليس مقالي فأنا أعرف الفرق تماما بين المقال والتقرير وما نشرته في القدس العربي بالسياق ليس مقالا بكل الأحوال وإرجو معذرتي لإبلاغك بأني مدرب معتمد بشهادة دولية تحديدا على الفروقات بين فنون العمل الصحفي وقد شاركت في تدريب المئات بينهم 55 نائبا العام الماضي وحصريا على الفرق بين الخبر والتقرير والمقال جزء كبير منهم موجود الأن في مجلس النواب.{الأسماء موجودة في مكتب معالي رئيس المجلس}.

يؤسفني ان تبلغني بانك موظف مغمور فأنت لست كذلك .. وعذرا يا أخي انت تجسد الخير والبركة وبالنسبة لي لست موظفا بل أخ وشقيق وزميل محترم يضيف على الوظيفة التي يشغلها وليس العكس وصدقني احترم الجنود المجهلوين أمثالك أكثر من غيرهم بكثير ويشرفني شخصيا اني مواطن بسيط لا أملك إلا حلمي بالأردن الأفضل فوق أني مواطن يشرفني الزميل أبو بقر بقراءة تقرير والتعليق عليه فمداخلتك خدمتني بكل الأحوال .

طبعا أوافقك على قصة المسئولية الأدبية ما بين المراسل والصحيفة فأنا امثل القدس العربي وهي تمثلني لكن ما تتضمنه تقاريري وتقارير غيري من المراسلين تقع في إطار المسئولية الأدبية والقانونية لي وحدي وعندما أبتعد عن الموضوعية والنزاهة فهذا يدينني انا فقط ولا يدين صحيفتي التي وضعت ثقتها بي وبكل امانة وأخوية لا أعرف سببا واحدا يجعل القدس العربي صحيفة تستهدف الأردن او تتقصد التطاول على مؤسساته وأعرف بالمقابل عدة أسباب تدفع بعض الحاقدين والموتورين في كل مكان لترويج {فرية} إسمها تقصد الفدس العربي الإساءة للأردن وهي {كذبة} كبرى غير موجودة إلا في خيال المرضى فالقدس العربي صحيفة كبيرة تطبع في أربع قارات وتوزع في خمس قارات والأردن بالنسبة لها {خبروموضوع} كغيره من الأخبار وفي حالتي أنا الذي أرسم هذا الخبر وانا المسئول أولا وأخيرا وما أسمعه من كبار المسئولين في البلد هو إدراكهم لحرص القدس العربي المطلق على مصالح الأردن والأردنيين وهو حرص يدفعني شخصيا للبقاء في هذا المنبر المحترم,الأمر الذي يكلفني الكثير ويبعدني بامانة عن مواقع أسهل لعمل أسهل وأسخف فيه الكثير من المال والوجاهة والشهرة الحقيقية وفوق ذلك {الدعم الحقيقي} ما دمت تعتبرني مدعوما وهو أمر سأتعامل معه من باب {صيت غنى ولا صيت فقر} وهو باب يعرفه تماما زميلي شحادة الذي إعتبره من الجنود المجهولين القابضين على الجمر.

وإسمعني يا أخي العزيز في إعلام اليوم لا أحد يحاسب أحد على معلومة منشورة إلا في سياق القانون والرد بالمعلومة الصحيحة فهل خالف بسام بدارين القانون؟.. إذا كانت الإجابة بنعم فانا مستعد للمحكمة وللقانون.

وفي إعلام اليوم لم يعد هناك شيء إسمه {داخل او خارج} فنحن جميعا .. انا وانت والخيطان وسمير الحياري والأخوة النواب وأشقائنا في البشرية معا في غرفة صغيرة وليس قرية صغيرة كما يقول الدكتور مروان المعشر.

وألاحظ هنا أن مقالات رأي مباشرة تسيء للأردن بوضوح وبدون لف او دروان وتتقصد المصالح الأردنية نشرت في صحافة الخارج دون ان يرد عليها أحد بما في ذلك الأخ شحاده وأزيدك من الشعر بيتا إذا أردت.. بعض الأقلام التي أساءت لنا بوضوح حظيت بضيافة خمس نجوم في عمان وفي لندن وأرجوك إعفيني من التفاصيل لإنها مقرفة خصوصا بعدما رحب بعض الأخوة {النواب} بأصحاب أقلام شتموا الأردن - لاحظ كلمة شتموا ولم ينتقدوا- علنا وطوال سنوات كما حظي بعض الرداحين بضيافتنا ودخلوا صالاتنا بكل التسامح الذي لم تجد فيه ولو مساحة صغيرة لأردني صغير إسمه بسام بدارين ينقل معلومة ولا يدخل في سياق النقد او الهدم كما يقول بعض المعلقين الشتامين الذين يهجمون قبل القراءة في الواقع.

المهم لا يعجبني أبدا تفريقك في التعبير عن الرأي بين الخارج والداخل وإسمح لي بالقول انه لم يعد تصنيفا مهنيا ولا معقولا ولا مقبولا في عصر الإعلام الحالي .

وضمانة جلالة الملك أطال ألله عمره بخصوص حرية الرأي لم تخصص فقط لمن يكتب بالداخل وللتاكد يمكنك الرجوع لنص المداخلة الملكية العظيمة في موقع الزميلة الدستور وإذاوجدت مسئولا واحدا في الأردن يخبرني ويخبرك بان الضمانة الملكية لا تشملني ولا تشمل من يعبر عن رأيه في صحيفة خارج البلاد فأنا ألتزم امامك وامام قراء عمون بالإستقالة غدا من القدس العربي وترك المنابرالخارجية والبحث عن المنبر الداخلي .. عندها سأطلب مساعدتك لكي توفر لي مساحة رأي في صحيفة الرأي مثلا حتى امارس حريتي في التعليق والرأي في صحف الداخل ما دام الخارج مشبوها بدلا من الإستمرار في مهمتي ا الحالية وهي الدفاع عن مصالح وطني في صحافة الخارج مع العلم ان الكتابة في منابر الداخل {أفضل وأسهل} خصوصا لمن يمتلكون المهارة والعبارة كما تعلم جيدا وهنا أسألك بشفافية ووضوح من هو المدعوم حقا؟.. أرجوك إقنع صحف الداخل بإيجاد مكان لي مع {لقمة الخبز} وليس أكثر من ذلك وإدفعني لصحافة الداخل التي يجوز النقد فيها ما دمت تحرمه علينا نحن معشر المراسلين المشكوك فينا.

وهنا حصريا أحب ان أحيلك لرأي منشور لي على شكل مقالة هذه المرة في عمون أطالب فيه بإعادة {المهنيين الأردنيين} في الإعلام الذين طردوا من الداخل وأسسوا إعلام الخارج لإستثمارهم في وطنهم لإنقاذ الإعلام الأردني من حالته المزرية التي يجلس فيها بإعتراف كبار المسئولين وهو مقال طالبت فيه ايضا بمنح الفرصة للمؤهلين حقا من {شبابنا} في الداخل من القابضين على الجمر والصامتين الذين يشاهدون بأعينهم كيف }يقفز} أضعفهم وأقلهم مهنية وأخفهم علما وفكرا للمواقع الأولى فيما يسحب هؤلاء إلى المناطق{المغمورة} صابرين لأنهم يحبون الأردن حقا.. بعض هؤلاء موجود في كل مؤسساتنا الإعلامية في التلفزيون وفي بترا وفي كل مؤسسة إعلامية لكنهم لا يحظون بفرصة حقيقية ببساطة لإنهم {حقيقيون}.

.. بعد ذلك تسألني عن الدعم وتصفني بالمدعوم والمشهور.. هل يستقيم ذلك أخي شحادة؟.. ولله انه أمر محير فعلا.

مسألة أخرى عبارة{ برلمان حقيقي} وردت هي الاخرى في مقالة الزميل الخيطان وما فعلته في تقريري أني تعاملت معها في السياق رغم ان موضوعي المنشور الذي إستفزك يتحدث عن الإسلاميين وليس عن البرلمان والمفارقة العجيبة في الواقع اني توسعت في الحديث عن مجلس النواب في تقرير خاص نشر في نفس اليوم الذي نشر فيه التقرير الذي تحدثت عنه .. وفي هذا التقرير ثمة كلام أهم من العبارة التي أستوقفتك يستحق تعليقا وتقييما من مستشار رئيس مجلس نواب لاأصدق أبدا انه من المغمورين.. أرجوك أخي شحادة عد لقراءة مقال الخيطان ثم تقريري وتعال لتناقش سويا مجددا وفي طريقك إقرأ تقريري الثاني المفصل عن مجلس النواب وصراعاته لتكتشف اني قلت فيه ما هو اهم كثيرا من عبارة{ برلمان فاعل وحقيقي} التي دفعتنا معا لهذا الجدال.

بعد ذلك أنا لا أغمز من نزاهة وشفافية الإنتخابات .. سأقولها بصراحة الإنتخابات الأخيرة حصلت فيها تجاوزات وعثرات مهمة وإعترتها عيوب تحدث ويتحدث عنها الجميع بما في ذلك مؤسسات وطنية محترمة ولغرض الملاحظة فقط أ حيلك لتقرير المركز الوطني لحقوق الإنسان وأذكرك بان الفاضل أحمد عبيدات {خرج من منصبه او أقيل او إستقال بعد التوقيع على بيان {يسيس} موقعه الوظيفي ولا يتناسب في المضمون مع متطلبات المهمة التي اوكلت إليه ولم يحصل ذلك بعد إصداره تقريرا شهيرا مشكلة الحكومة انها لم ترد عليه حتى الأ ن فكيف تقرأ ذلك؟

والمعيب حقا أخي شحادة ليس طرحي سؤال عليك او على غيرك إنما التخندق خلف موقع يشكك مسبقا وأبدا في الإعلام الخارجي وحرماني من قول رأيي او نقل معلوماتي للقاريء فقط لإني موظف في صحيفة خارجية.. هذا هو المعيب حقا وهو أمرلا يتوافق مع معايير العصر من الناحية المهنية إضافة لإنه تصنيف غير معقول.

وللأمانة أخي الكريم لم أفهم إطلاقا بان مداخلات {سيدنا} الأخيرة التي نعرفها جميعا خصوصا في المسألة الإعلامية موجهة فقط لمن يكتب بالخارج .. هذا غير صحيح إطلاقا وما فهمناه ان القصد كان{معاتبات مرة} من سيد البلاد لأبنائه الصحفيين وتحديدا لمن يكتبون ما ينشر في صحافة الداخل وللمساخر التي تنشرها بعض مواقعنا الإلكترونية في الداخل.. والرهان علينا أنا وانت وبقية الزملاء في الإرتقاء لمستوى الطرح ا الملكي فمن يقود الرأي العام ويؤثر في إنطباعاته ومواقفه دوما هو إعلام الداخل وليس صحافة الخارج.. هذا درس إفتتاحي في علم الصحافة يعرفه المخضرمون أمثالك.

ختاما ساتوقف عند هذا القدر من النقاش متمنيا لك كل التوفيق ومصرا على إرسال برقية إحترام شديدة لشخصك الكريم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :