facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مساحات للتنفيس


جمال العلوي
11-06-2016 01:10 AM

حجم الغضب المحبوس في صدور الناس، واضح أنه وصل الى درجة كبيرة، غضب من كل شيء وغضب من لاشيء غضب من المناخ، غضب من الظروف الاقتصادية، غضب من الفقر، غضب من البطالة وغضب من حجم التكاذب الاجتماعي الذي يهيمن على قطاعات عريضة من المجتمع .
هذا الغضب المسكون في الصدور يحتاج الى تنفيس، ويحتاج الى قراءة سريعة من أصحاب الاختصاص ومن رجالات الدولة في كل مواقعهم ... لا يعقل أن تظل نظرية التطنيش هي النظرية السائدة، نحن هنا لا نتحدث عن رحيل حكومة وقدوم أخرى ولا عن استجابة للتحديات ولا عن قرارات بل نتحدث عن حالة من التراكم موجودة لدى قطاعات عريضة من الناس، وصلت الى مرحلة الغليان، ما نشاهده في الشارع يوميا وفي المنتديات وفي الاحداث التي تجري، وظاهرة العنف المتسارع الى درجة الانفجار على أتفه الاسباب، تجعلنا نصل الى حتمية التفكير بخلق مناخات جديدة في البلاد .
مطلوب من الدولة أن تسعى الى مقاربة جديدة تقوم على نظرية التنفيس واحتواء الناس وخلق مناخات من الارتياح بعيدا عن حالة التشظي القائمة التي لا تحمد عقباها، مطلوب التفكير من خارج الصحن كما وصف ذلك ذات مرة رئيس الوزراء المخضرم والسياسي العتيد طاهر المصري، مطلوب سعة افق وقراءة سريعة للواقع الذي يمر به الناس، لم تعد الانتخابات وسيلة وحيدة تقوم على الهاء الناس في استحقاق يمضي يشغل الناس عدة شهور .
كتبنا في هذه الزواية اكثر من مرة عن قرارات مطلوبة، يحتاجها الناس ولا داعي لذكرها مرة أخرى، ولكن تحتاج الى تفكير عميق من دوائر القرار بالنتائج المترتبة على عقلية وثقافة المنتصر، شعبنا يثبت يوما بعد يوم أنه شعب واع وقادر على التحمل لكن الى درجة لا يمكن أن تستمر طويلا، ولا بد من أخذ ظروفه بعين الاعتبار، والتعامل معها بجدية .
نشعر بقلق كبير ازاء الذهنية السائدة، ونشعر بقلق كبير ازاء نمط التطنيش ونمط التهميش وندعو الى فتح الافق على مقاربات جديدة تقوم على تخفيض مستوى الاحتقان وتعتمد نظريات التنفيس حماية للوطن والمستقبل في ظل التحديات القائمة والاقليم الملتهب.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :