facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تعلّم التفاؤل وغيّر حياتك الأب عماد الطوال- القدس


11-06-2016 02:28 PM

لعل التفاؤل من أهم المهارات التي تساعد الإنسان على تحقيق المزيد من النجاح والسعادة، هو طريقة التفكير والتعامل مع الحياة بإيجابية، ومع هذه الطريقة يصبح الشخص أكثر تفاؤلاً مع نفسه ومع المواقف التي يتعرض لها.
يبحث المتفائل دائماً عن الجانب الإيجابي في جميع المواقف، وخاصة عندما تواجهه المشاكل والانتكاسات، فينظر للجانب المشرق من المشكلة، ويسعى دائماً لاستخلاص درس قيّم مع كل مشكلة أو صعوبة يواجهها، حيث يعتبر أن أي فشل أو عقبة هي تجربة غنية يتعلم منها.
أكثر الأشخاص سعادةً، غنىً واحتراماً هم على الأغلب من يتمتعون بصفات مميزة وشخصية متفائلة، ولحسن الحظ فالتفاؤل مهارة يمكن أن تتطور وتُصقل مع الممارسة والتدريب، فكيف تغير طريقة تفكيرك لتكون إنساناً أكثر إيجابيةً وتفاؤلاً:
فكّرفي المستقبل: الشخص الإيجابي ينظر دائماً نحو المستقبل، يفكر ويتحدث عنه معظم الوقت، ويمتلك رؤية مستقبلية وآمال واضحة، ونتيجةً لذلك فإن الآمال والأحلام المستقبلية تنجذب نحوه، فالمتفائل بالخير لابدّ وأن يجده في نهاية الطريق.
فكّر في الأهداف: وجه تفكيرك نحو أهدافٍ محددة، فالشخص المتفائل يضع أهدافاً وخططاً واضحة، ويُسخّر كافة قدراته واهتمامه لتحقيق الرؤية المستقبلية التي يحلم بها.
فكّر في التميز: فكر دائماً بأن تكون متميزاً مهما كان نوع العمل الذي تقوم به، فالإيجابي هو من يبذل جهده وكامل طاقاته ويعمل على تحسين أداءه بشكل مستمر ليكون إنساناً متميزاً في عمله.
فكّر في الحلول: ركز تفكيرك على إيجاد الحل لا على المشكلة، فالشخص المتفائل يستخدم أساليب التفكير الإبداعي كوسيلة لحل المشاكل، ويؤمن أن هناك حلاً منطقياً لكل صعوبة وما عليه إلا البحث عنه.
فكّر في النتائج: عادةً ما يكون تركيز الشخص الناجح موجهاً نحو تحقيق النتائج بشكل مستمر، فيضع خطط وأولويات بنّاءة، ثم يستغل كل لحظة من وقته لتحقيقها، والنتيجة تكون مساهمة أكبر وأكثر فعالية في العمل وسرعة في الإنجاز.
فكّر في التطور: يرُكز الشخص المتفائل كامل طاقاته نحو تطوير ذاته، من خلال القراءة بشكل مستمر وحضور الدورات والندوات، وهدفه هو البقاء في الطليعة دائماً، يعلم جيداً أن المستقبل لأصحاب الكفاءات المميزة وللشخص القادر على المنافسة، هو في سباق وتحقيق الفوز هدفه.
فكّر في العمل: النقطة الأهم هنا أن الشخص الناجح يركز على الفعل، على العمل، يفكر فيما يمكن القيام به في الوقت الراهن، ثم يتحرك بسرعة نحو تحقيقه، هو في حركة دائمة، ويتميز دائماً بإنجازاته الكبيرة والسريعة، عمله يميزه عن غيره، فهو يؤمن أن النتائج ستكون بحجم المجهود الذي يبذله في تحقيقها.
والآن، في كل مرة تواجهك المحن، انظر إلى النصف الممتلئ من الكأس، وتخلّص من المشاعر السلبية والمعتقدات التي تعيقك، فنظرتك إلى العالم من حولك ترتبط إلى حد كبير بنظرتك إلى ذاتك، حينما تُغير تفكيرك فإنك بذلك تُغير حياتك، فحرّر قدراتك وتعلّم التفاؤل، ولتكن أحلامك كبيرة، وتأكد بأن كل بابٍ تطرقه سيُفتح أمامك.

بتصرف:
Brian Tracy (2003). Change Your Thinking. Change Your Life. NFJ Books, New York. PP. 237-243.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :