facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في افياء ذكرى الراحل نزار النقيب


أ.د. سعد ابو دية
18-06-2016 04:02 PM

وفاء من ابناء الشعب الاردني لعطاء هذا الرجل العظيم اكتب هذه الكلمات واوعد القراء بالعودة لمراجعة سيرته الذاتيه وتلخيصها وهي جاءت في مذكراته المطبوعة في طنجة في المغرب ذلك انه اختار الاقامة في طنجة وهو اصلا ليس طبيبا بل مهندسا يعمل في المقاولات وهو من اشهر عائلات الموصل في العراق وينحدر من اسرة تولت نقابة الاشراف منذ عهد السلطان سليمان القانوني اذ ان الاتراك كانوا يعينون نقيبا للاشراف في المدن الكبيره في العراق ومصر وتعرفت ببعضهم لما كنت في مصر ولاحظت انهم تخلوا عن الدور الذي اعطاه اياهم السلاطين العثمانيون واعرف اثنين على الاقل منهم من مشاهير الممثلين في القاهره ومهمة النقيب كما ارادها العثمانيون هي تدقيق نسب الاشراف وبالنسبة لعائلة نزار فهي ضاربة الجذور في تاريخ الموصل وفي اعمال الخير والاعمال الوطنيه مثلا هي من العائلات التي دافعت عن عروبة الموصل في العشرينات من القرن الماضي و هكذا هي جمعت المجد من اطرافه فهي وطنية و خيرة ابا عن جد وكارما عن كارم اذ كان جد نزار ( فيض الله) معطاء ويكره ان يمسك النقود بيديه واذا مسها يغسل يديه وهذه العادة من عادات البدو وكرمهم وكتب عنها الضابط البريطاني كلوب وذكر ان البدو بعامة يعتبرون المال وسخ (يدين) وهم اقرب الى الاشتراكيه .
وحدثني نجل حمد بن جازي شيخ مشايخ الحويطات انه لما كان على سرير المرض في المستشفى الايطالي في عمان زاره عسكري من الجازي وسلمه مالا في مغلف ( راتبه ) و لم يفتح الشيخ المغلف ووضعه تحت الوساده وبعد لحظات جاء واحد من الجازي يريد الذهاب للجنوب وليس معه مالا وطلب من الشيخ مالا وهنا اعطاه الشيخ المغلف كما استلمه . وعوده للموضوع اقول يعرف كثير من الاردنيين مبنى نزار النقيب للعيادات الخارجيه في مركز الحسين للسرطان جنوب الجامعه الاردنية والذي سمي باسمه عام 2008 وهو الذي تبرع بثمانية ملايين دينار اردني ثلاثة منها من اجل مسارع رفيع المستوى وتبرع بغيرها لاغراض خيريه وهذا المركز كان الى سنوات وربما للان المركز الوحيد خارج الولايات المتحدة الذي حصل على اعتماد دولي من الهيئه المشتركة لاعتماد مؤسسات الرعاية الصحية باعتباره مركزا متخصصا في علاج السرطان . لقد كرم جلالة الملك عبد الله الثاني هذا الرجل المعطاء باعلى الاوسمه ووصفه وصفا رائعا قائلا انه مثال ايجابي للعطاء ورد هو قائلا انه يعمل ذلك من شعوره الانساني وهذا صحيح وكرمه الامير طلال بن محمد بدرع ووصفته الاميره غيداء رئيسة هيئة امناء مؤسسة الحسين للسرطان بانه اعطى معنى جديدا لكلمة العطاء . رحم الله نزارا والذي كان فعلا مثالا للعطاء, واحب ان أذكر للقراء انه لم يخرج من العراق مرغما وكان على علاقة جيده بنظام صدام وغادرالعراق قبل الحرب الايرانيه واختار دولتين عربيتين في شمال افريقيا ولكن لم يرض عنهما حتى تعرف بمغربي دعاه لطنجة وقدم للمغرب مثل ماقدم للاردن وكنت اتمنى انه اقام بيننا حتى نرد له بعضا من عطائه رحمه الله . اما سبب دفنه في الكرك فهناك مثوى زوجته التي سبقته لرحمه الله .
واخيرا اخي نزار اخاطبك وانت في اكرم جوار وبين يدي الديان العادل ولاناجيك واقول لك يانزار لك في قلبي وقلب كل اردني مكانة تليق بذكراك العزيزه والتي تحمل في طياتها اجمل وانبل المعاني على مدى الايام وسيبقى مبنى العيادات الخارجيه الذي يحمل اسمك الغالي علما مشرقا في سماء الوطن العزيز ومن المؤكد ان لسان حال من عرفك من الاردنيين سيكون : عليك رحمة الله.




  • 1 الاستاذ الدكتور سعد ابوديه 18-06-2016 | 05:05 PM

    الشئ بالشئ يذكر ارجو ان اشكر خدمات سمو الاميره دينا مرعد التي اعطت للمركز الكثير جزاها الله كل خير

  • 2 الاستاذ الدكتور سعد ابوديه 18-06-2016 | 05:06 PM

    الشئ بالشئ يذكر ارجو ان اشكر خدمات سمو الاميره دينا مرعد التي اعطت للمركز الكثير جزاها الله كل خير

  • 3 الدكتور سعد ابوديه 18-06-2016 | 05:15 PM

    الشئ بالشئ يذكر ارجو ان اشكر خدمات سمو الاميره دينا مرعد التي اعطت للمركز الكثير جزاها الله كل خير

  • 4 احمد 18-06-2016 | 06:43 PM

    هذا المركز بني بدماء وتبرعات الاردنيين ليس لاحد منة علينا ان كان هذا الرجل تبرع لوجه خالصا فأجره على الله .............

  • 5 الصحراوي الى رقم 4 19-06-2016 | 12:15 PM

    مبنى نزار النقيب المجاور لمشفى الحسين للسرطان هو تبرع خالص من الاخ نزار النقيب . لا تهرف بما لا تعرف

  • 6 مهند الصمادي 19-06-2016 | 12:21 PM

    الرحمة والمغفرة لرجل العطاء والخير نزار النقيب -


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :