facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دول الاعتدال وحتمية المراجعة


باسل العكور
27-12-2006 02:00 AM

نتائج تقرير بيكر - هاملتون مؤشر آخر على عمق المأزق الامريكي في العراق ورسالة واضحة للجميع على ان هناك حسابات جديدة ولاعيبن جدد في معادلة الحسم القادمة والتي يبدو ان النتيجة لن تكون قطعا لصالح امريكا وحلفائها في المنطقة ...لقد احبطت المقاومة العراقية المخطط الامريكي وتهاوت معه احلام الهيمنة على المنطقة واعادة رسم خارطتها من جديد .
وجاء ذلك نتيجة لغياب استراتيجية امريكية واضحة في التعامل مع المعطيات ومراعاة التوازنات الصعبة في المنطقة ،بعيدا عن فكر ايدولوجي يميني متطرف تبناه صقور الادارة الامريكية ودفع الامريكيون ثمنه غاليا في العراق وافغانستان .
لذلك وبعد هزيمة الجمهوريين الاخيرة في الانتخابات التكميلية للكونجرس الامريكي تلوح بوادر العودة الى البرغماتية لتضبط من جديد ايقاع السياسة الخارجية الامريكية ،فربما يتحول عدو الامس ( دول محور الشر ) الى حليف اليوم ، وقد تتهاوى محاور في المنطقة لتتشكل اخرى على انقاضها.
ويبدو ان الخاسر الاكبر- بعد عملية المراجعة الامريكية التي بدأت منذ استقال رامسفيليد وتلاه جون بولتون - من يتوهم ان تحالفه مع واشنطن دائم وان امريكا مستعدة للتضحية بمصالحها في المنطقة من اجله وهذا لا يحدث الا اذا كان هناك قاعدة متينة من الاعتمادية المتبادلة مع واشنطن وهذا لا ينطبق الا على الحالة الاسرائيلية .
الدور الايراني – السوري في المنطقة بات واقعا اخذت واشنطن تتكيف معه وتتجرعه بمضض ، والدور الباقي على دول المنطقة ليفهموا ان شيئا قد تغير هنا ولا بد من اعادة النظر بالسياسات والتحالفات على اسس تراعي المتغيرات والبدائل المتاحة بعد التخبط والعجز الامريكي في العراق والهزيمة الاسرائيلية الامريكية في لبنان.
فاذا كانت امريكا بكل جبروتها وغطرستها قررت المراجعة واعترفت بعجزها وخسائرها ، فما الذي يحول دون ان تراجع دول الاعتدال ( مصر ، السعودية ، الاردن ) مواقفها وتلتزم الحياد اذا ما ارادت ان تنحاز للحق والعدالة..
okoor@ammonnews.net




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :