facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مرشحون لم يفهموا درس التغيير


اسامة الرنتيسي
25-06-2016 03:04 AM

من الواضح أن أغلبية المرشحين للانتخابات النيابية المقبلة، وخاصة من نواب المجلس السابق، لم تصل لهم رسالة التغيير، ولا التقويم الشعبي السلبي لادائهم، ولم يدققوا في قرارهم بالعودة مجددا إلى مجلس النواب، بالأدوات والبرنامج اللذين نجحوا فيهما سابقا، فعادوا بشعاراتهم السابقة، التي لا يشتريها احد باي ثمن.

تصفن في الاسماء التي ترغب في الترشح في العاصمة، والمحافظات، فلا تجد ما يلفت نظرك، معظمها مستهلك، وأكثرها مكرر، ويكررون شعارات غالبيتها تشعر أنها أكبر من حجم المرشح، الذي يتوعد أن يكون بجانب المواطن، وصوته الذي لا يهادن، وغيرها من الشعارات التي أفرغت المضامين من رسالتها النبيلة.

من يتوهم أن مجلس النواب المقبل سوف يكون عمله بالمعايير والبرامج الخدمية مثل المجالس السابقة، فهو يخدع نفسه أولا، ويخدع من يتوجه لهم طالبا أصواتهم، ويخدع المستقبل الذي ننظر له بأمل أن يكون أحسن حالا من الحاضر ثانيا.

أتابع الاسماء والشعارات النارية من نواب كانوا هامشيين في المجلس السابق، ولم يسجل لهم أي حضور، ولا مداخلة في قضية مهمة، ولا سؤال محوري للحكومة، ولا تصويت يرضي الضمير، إنما يرضي مصالحهم ومصالح ضيقة خدمية لفئات قريبة منهم، وغابوا عن معظم جلسات المجلس، وشاركوا بفعالية في السفرات الخارجية، وساهموا في تهريب نصاب جلسات لقوانين مصيرية، وشاركوا ببلطجية واضحة مستثمرين في شركاتهم، فعلوا كل هذا وأكثر، حتى أن أسماءهم لم تحفر يوما في ذاكرة الأردنيين انهم نواب في مجلس الأمة، وإنما متعهدو خدمات بسيطة، وإعفاءات طبية من الحكومة والديوان.

هؤلاء النواب السابقون، والمرشحون الحاليون، ينشف ريقهم الان أمام أي سؤال من الناخبين، وخاصة عندما يذكرونهم بالتصويت على قوانين كانت ضد مصالح المواطنين، وتصويتهم على اخر القوانين، قانون الاستثمار الذي صوتوا عليه في الصباح، وفي المساء لحسوا تصويتهم وصوتوا لصالح اسرائيل.

نأمل فعلا أن ترتقي القوائم الانتخابية إلى مستوى أفضل، تعتمد البرامج المحددة، والمسقوفة بزمن محدد، وفي القطاعات كافة، وخاصة قطاع التعليم الذي لو نجحنا في اصلاحه فاننا نصلح كل المنافذ السلبية التي يتسرب منها الجهل والتخلف والتطرف.
برامج تعي فعلا الظروف التي نعيشها، وتجيب على كل الأسئلة المطروحة، حول مستقبل الأردن وثوابته، والمخططات الإقليمية التي تعيد فك وتركيب المنطقة.
برامج واقعية، تعرف جيدا الزمن الذي نعيش، والمطالب التي أخرجت الجماهير العربية للمطالبة بالتغيير، وتعرف بدقة أن نسمات الربيع العربي التي مرت عاصفة وحمراء ودموية في بلدان أخرى، وناعمة وخضراء وسلمية عندنا، تحتاج إلى فهم دقيق، وبرامج من نوع آخر، وأشخاص لم يجربوا سابقا، وإن جربوا كانوا بحجم الموقف.

سوف تبقى أسماء القوائم ورموزها وشعاراتها، أحبالا في الهواء أمام الناخبين إذا لم تنسجم هذه الشعارات مع برامج وطنية حقيقية، وتتشابه في المضمون مع حامليها، أما أن يفكر متهمون بالفساد برفع شعارات لمحاربة الفساد فهذه الكارثة بعينها، وهم إن لم يفهموا الدرس جيدا، فبالتأكيد إن الناخبين فهموه بعمق، وسوف يقررون جيدا، ويغربلون الغث من السمين.




  • 1 صاحب موقع الكتروني 25-06-2016 | 10:06 AM

    انت لازم تكون حيادي ايضا عندما تحدثنا الاسبوع الماضي مع مرشح الدائىة الاولى اندريه العزوني قال يجب ان تراجعوا مستشاري الاعلامي اسامة الرنتيسي ....انت طرف الاعلامي يجب ان يكون على الحياد ولا يمنع زملائه من الوصول للمرشح الا عن طريقه ....شكرا ياغالي

  • 2 عزام الحاج محمود 25-06-2016 | 12:51 PM

    مازالت العشائرية مسيطرة ..وما زال المال السياسي فاعلا دون رقيب او حسيب .لذلك الاسماء هي هي والنهج السابق ثابت لا يتغير في مثل هذه المعطيات.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :