facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





البريطانيون ودورة الانكفاء


د.رحيل الغرايبة
27-06-2016 01:44 AM

كل الحضارات عبر التاريخ الإنساني الطويل في جميع مراحله لها دورات صعود وهبوط، تنشأ الحضارة وتبدأ في منحنى متصاعد حتى تصل إلى الذروة، ثم ما تلبث أن تبدأ في الهبوط، لتنشأ حضارة أخرى تبدأ في الصعود في جانب آخر من جنبات الأرض، لتعيد المسار الحضاري بالطريقة نفسها، وتخضع المجتمعات البشرية لسنن الدهر الصارمة ونواميس الكون المحكمة، وينطبق هذا الوصف كما يقول ابن خلدون على كل الحضارات المتوالية، والاستقراء التاريخي يؤكد هذا الوصف.
لمع نجم الامبراطورية البريطانية في سماء الكرة الأرضية في القرون الأخيرة المنصرمة، وأصبحت مستعمراتها لا تغيب عنها الشمس، وكانت أساطيلها تجوب البحار والمحيطات تحمل مقدرات الشعوب وتنهب خيرات الأرض لتصب كلها في خدمة شعب المملكة العظمى وإعمار أرضها، واستطاعت أن تضع بصمتها على التاريخ الإنساني المعاصر، وأنشأت مدرستها العسكرية الخاصة، إلى جانب المدرسة السياسية والثقافية والفلسفية، وأصبحت اللغة الانجليزية اللغة الأولى على مستوى العالم من حيث الانتشار والنطق والأهمية، وأصبحت لغة العلم والتكنولوجيا ولغة الأدب والتواصل بين شعوب العالم.
أصبحت الحضارة البريطانية تسير نحو الشيخوخة، وبدأت سطوتها تخف تدريجياً، وبدأت مستعمراتها بالانسلاخ الاستقلالي وأصبحت تسمى الدولة الأوروبية العجوز، بالرغم مما تحتفظ به من عراقة وآصالة وتقاليد راسخة، وأصبحت في أواخر القرن العشرين تتوارى خلف القوة الأمريكية العظمى التى ورثت مجدها وملأت فراغها وأصبحت صاحبة القيادة والريادة للحضارة الغربية الحديثة.
الاتحاد الاوروبي الذي يضم (28) دولة أوروبية، وما يصل إلى نصف مليار من البشر، كان يشكل محاولة ذكية لإعادة مجد الأوروبيين ومحاولة الإمساك بأسباب القوة المنافسة في وسط عالم الأقطاب الجديد بين القوتين العظميين، وكانت بريطانيا تشكل واسطة العقد الأوروبي، ونشأ الاتحاد نشأة متدرجة بطريقة تشاركية سلمية هادئة، وكانت نقطة البدء بالوحدة الاقتصادية التي نضجت وكبرت وشكلت سوقاً أوروبية مشتركة وعملة موحدة، ومنظومة قوانين وتشريعات للتعامل مع تفاصيل الحالة الاقتصادية التكاملية، بالإضافة إلى المشاركة الفاعلة في حلف الناتو العسكري، والولوج إلى المعاهدات الأمنية، والتفاهمات السياسية، وكان الاتحاد الأوروبي يشكل نموذجاً معاصراً ناجحاً للتعاون والمشاركة يستحق الدراسة على مستوى العالم، لكن كل ذلك لم يشكل للبريطانيين شيئاً مقنعاً، وأصبحوا أكثر ميلاً لإعادة الحسابات في مسألة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في ظل الموازنة بين الأرباح والخسائر والحسبة الخاصة للشعب البريطاني، مما أدى إلى عقد استفتاء شعبي عام صوت البريطانيون من خلاله بأغلبية ليست كبيرة نحو خيار الخروج من الاتحاد الاوروبي.
نتيجة التصويت شكلت صدمة للشعوب الأوروبية، وأحدثت ضجة إعلامية هائلة على مستوى العالم، وأدت إلى إحداث هزة اقتصادية وسياسية كبيرة لدى الغرب والشرق، وأصبح هذا الخبر حديث الصحف والفضائيات والمحللين السياسيين، ويبدو أن قرار الشعب البريطاني يمثل الانكفاء البريطاني نحو العزلة والاستغناء عن لغة الوحدة والمشاركة التي أصبح لها كلفة عالية على البريطانيين؛ في ظل ارتفاع منسوب ثقافة العنصرية لديهم ولدى أغلب شعوب العالم، والميل نحو النزعة اليمينية المتعصبة، ومواجهة الهجرة من الجنوب إلى الشمال التي زاد منسوبها بشكل ملحوظ نتيجة الحروب الأهلية الدامية التي تجتاح معظم أقطار العالم العربي والآسيوي والأفريقي.
إن نتيجة الاستفتاء البريطاني تمثل اتجاهاً عالمياً طاغياً ، وتمثل ثقافة جديدة تنتشر مثل النار في الهشيم في شعوب الشرق والغرب على حد سواء، وأصبحت لغة التعصب الديني والمذهبي والعرقي والجهوي والنزعة الاستقلالية المتعنصرة سمة بارزة بين البشر، وعاملاً مهماً من عوامل المواجهات الدامية المحتدمة بين الدول، مما يفسر شيوع خطاب الكراهية والنزوع نحو الانكفاءات الداخلية، والانفكاك من عرى الوحدة ، حيث ترى بعض الشعوب أنها تؤدي إلى دفع ضرائب باهظة يمكن الاستغناء عنها، ولذلك سوف يكون لهذا الحدث آثار بالغة عديدة وواسعة تتناول مجالات مختلفة ومتباينة، وسوف تصيب العدوى شعوباً وأمماً أخرى.

الدستور




  • 1 معاني ..... 27-06-2016 | 01:58 AM

    ويبقى السؤال :هل ستنهار بريطانيا أم السوق الأوروبية المشتركة

  • 2 قارئ 27-06-2016 | 02:22 AM

    هذا المقال ل د رحيل الغرايبة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :