facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العمالة الوافدة


زياد الرباعي
28-06-2016 05:26 AM

ما دمنا نبحث بجدية في موضوع الفقر والبطالة، وبدأنا بخطط لموضوع الدعم والتشغيل، يجب ان نمارس أقصى درجات الجدية والحسم في موضوع العمالة الوافدة، وخاصة ما تعلق منها بتصاريح العمل الزراعي، الذي لم نجد لها حلا منذ عشرات السنين لغايات ومنافع هنا وهناك.
فالتصريح الزراعي يتحول بين ليلة وضحاها الى عمل في المتاجر، وصالونات الحلاقة، وحراسة العمارات، وكل صنوف الانشاءات والخدمات، وحتى في تجارة البسطات واسواق الخضار والحسبة وامتلاكها وشؤون المال والمحاسبة.
صحيح انه يجب المحافظة على علاقاتنا الودية مع الاشقاء وخاصة مع مصر، لكن هذا لا يعني عدم التشدد في قوانين العمل وتطبيقها، وخاصة ما اتصل منها بموافقات البلدين على عقود العمل والسيطرة على سماسرة التصاريح من الطرفين، اضافة الى عدم التراخي بموضوع تسفير المخالفين، والتمديد لكل فترة تصويب الاوضاع، لان القاعدة اصبحت التمديد للعمالة الوافدة وليس التصويب فعليا، ولأن العرف أصبح دفع العامل بدل مخالفات ومبالغ مالية لقاء عدم تسفيره.

الهيبة والقوانين يجب ان تفرض في موضوع العمالة الوافدة، وضمان عدم تسربهم الى المهن المقيدة، وخاصة ما تعلق منها بالتصاريح الزراعية التي يدور حولها الكثير من اللغط والمكاسب المتبادلة بين الوافد والكفيل والسمسار إن وجد.

موضوع العمالة الوافدة ان ضبط ، سيساهم بخلق فرص عمل ، فلا يعقل ان اغلب بسطات البالات والخضار في كبرى مدن المملكة ومحطات المحروقات للوافدين ولا نتكلم عن العمالة المصرية والسورية فقط بل تتفاجأ ان هناك يمنيون وغيرهم يعملون في المطاعم والمقاهي وهناك عاملات منازل يعملن في الصالونات النسائية والمكاتب والمكتبات.

الراي




  • 1 علي ملحم ابا شرف 28-06-2016 | 09:08 AM

    الحكومه الرشيده ان الاوان لرفع الدعم عن الخبز والطحين وصرف الدعم للاردنيين المستحقين لهذا الدعم وبذالك تستطيع الحكومه الموقره سد جزء كبير من العجز المالي

  • 2 عمر حسن 28-06-2016 | 10:29 PM

    آن ألأوان لترحيل ألعماله ألوافده حيث تبلغ تحويلاتهم

    لدولهم ٩٥ مليون دينار أردني شهريآ


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :