facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مخابراتنا تاج فخرنا


د.مروان الشمري
30-06-2016 03:06 PM

المخطط الشيطاني الذي يتم أحياؤه بين فترة واُخرى لاستهداف الأردن بات واضحا جليا لا يخفى على احد. هنالك قوى ودول بعينها تستخدم أدوات إعلامية معروفة وشخصيات معينة لمحاولة خلق أزمة ثقة في مؤسساتنا القوية وهذا لا يخدم الا مخططات هدفها ضرب الثوابت الأردنية سياسيا واجتماعيا وأمنيا. لن تنجح هذه المخططات فهذا البلد محفوظ بعين القوي العزيز ان شاء الله.

جهاز المخابرات الأردني شهد له القاصي والداني باقصى درجات الحرفية والمهنية والدقة والعمل الأمني بامتياز والاهم من ذلك العمل بصمت وبعيدا عن الاستعراض والشخصنة. تمتع هذا الجهاز على مر العصور باقصى درجات الاحترام في عيون الأردنيين وقد قدم افراده وضباطه الاطهار تضحيات جساما دون ضجيج ودون بحث عن مديح او مكافات وكلنا يعلم تماما عدد المؤامرات الكبرى التي كشفها هذا الجهاز وخصوصا في اخر عشر سنوات حيث الفوضى العارمة التي تعم الإقليم. ايضا، كلنا يعلم ان هذا الجهاز هو من اهم أعمدة الأمن الوطني الأردني والذي يعمل بصمت على الحفاظ على الثوابت الاردنية سياسيا واجتماعيا والاهم من ذلك أمنيا وذلك على الصعيدين الداخلي والخارجي. فداخليا عمل هذا الجهاز ويعمل باقتدار وأقصى درجات الحرفية والمهنية والاخلاص على وأد بذور الفتنة او التطرّف الديني الذي يشوه الاسلام الحقيقي وايضاً على مكافحة الافات الاجتماعية الغريبة عن مجتمعنا بسياسة مبدعة وغاية في الدقة ودون حتى ان يشعر العامة بحجم العمل الخارق الذي يؤديه افراده البواسل حفاظا على الهوية الاردنية وعلى الثوابت ومنعا لأي اعتلالات او اختلالات اجتماعية قد تؤدي بالمجتمع الى ما لا يحمد عقباه.

وخارجيا واجه هذا الجهاز بكل بسالة وشجاعة ومهنية كل المؤامرات التي تحيكها قوى الشر والظلام والفتنة مدعومة من دول بعينها وباستخدام أدوات إعلامية مغرضة ومشبوهة الأهداف. لقد نجح هذا الجهاز نجاحا مستفزا للعديد من القوى المعادية للأردن والتي تريد الفوضى والفتنة بهذا البلد الطيب. لقد كانت وما زالت سياسة الاردن الإقليمية والدولية مضرب المثل في التوازن والاعتدال وقد قدم الاردن الكثير من التضحيات التي في بعض الأحيان دفعنا ثمنها غاليا في الاْردن لان قدر هذا البلد هو ان يكون الملاذ للمستجيرين به، ولكن رفض الاْردن لمخططات يراد منها اعادة رسم خارطة المنطقة ربما او ربما يراد منها تمرير مشاريع جديدة على حساب الوطن الأردني وخصوصا في هذه المرحلة التي استعصت فيها الحلول على المجتمع الدولي لمشاكل الإقليم تتطلب زعزعة استقرار الاْردن لزيادة الضغط على قيادته الحكيمة ولأن جهاز المخابرات الأردني الباسل هو واحد من اهم الدروع الحصينة المتينة التي تردع الأعداء وتفشل مخططاتهم فان قوى الشر ودول الفتنة ومحاور الظلام والإعلام الهدام حاولوا منذ زمن ويعيدون محاولاتهم بين الفينة والأخرى للمساس بهذا الجهاز الوطني القوي وتاج فخار الأردنيين مع جيشهم الباسل. لذا، فان من واجب الأردنيين جميعا الاصطفاف الى جانب الوطن ووأد كل المحاولات الغادرة الجبانة التي تحاول النيل من مؤسساتنا القوية والتي هي سياج الوطن وحارسه الامين. إن الأردنيين واعون تماما ولن يسمحوا لأي كان بالمساس بالدروع الوطنية والمؤسسات العسكرية الطاهرة فكلنا مخابرات وكلنا جيش. وفي النهاية لا يسعني القول الا اننا جميعا نؤكد الثقة المطلقة وبلا حدود لقواتنا المسلحة البطلة، نؤكد الثقة المطلقة دون تحفظ بجهاز الوطن العزيز وتاج الفخار للأردنيين دائرة المخابرات العامة.

ندعم ونثق بجهاز الأمن العام وقوات الدرك دون تحفظ.
عاش الاردن حرا ابيا هاشميا
حفظ الله شعبنا وجيشنا ومخابراتنا وقائدنا فهم عزنا وفخرنا
والله اكبر وليخسأ المتآمرون

مروان الشمري




  • 1 صايل القيسـي - مادبـا 30-06-2016 | 04:16 PM

    تحية الاجلال والاكبار لفرسان الحق ذوي الجباه العالية التي لا تنحني الا لله... الجنود المجهولون نشامى دائرة المخابرات العامة... قلعة الوطن الحصينة التي تتكسر عليها رؤوس الضاليين والمضللين والحاقدين وكل من تسول لهم أنفسهم العبث بأمن الوطن والمواطنيين... بوركت سواعدكم التي لا تنثني وبوركت عزائمكم التي لا تلين... حفظكم الله بحفظه ونصركم بنصره... وحفظ الله وطننا وقيادتنا الهاشمية الشريفة.. اللهم آمين.. مع الشكر للأخ مروان الشمري على المقال


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :