facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الفايز يكتب: عامان إقامة لوحشٍ اغتصب شقيقته


فايز الفايز
12-07-2016 12:17 PM

اعتذر عن العنوان، وعن نقل الخبر حتى، ولكن يبدو أن الوقت قد حان لنغتصب قوانيننا، وننتج جيلا جديدا من القوانين التي تحمي المواطنين والضعفاء والأطفال والنساء بحق

وبما أن القضاء أصبح سلطان الله على الأرض، فلا يجب علينا مخالفته أو مشاكلته أو تفنيد أحكامه، فقد وقفنا كثيرا أمام تلك العقبة الكؤود، قانون العقوبات، الذي جعل القاضي وقبله المدعي العام وقبلهم جميعا رجل الأمن مقيدين بالنص أمام التطور البشع للجريمة في بلادنا، التي باتت تصيب الجميع بالإحباط واللا مبالاة.

ناقشنا اليوم الزميلة سحر القاسم عن خبرها في'عمون' عن محاكمة وحش آدمي اغتصب شقيقته المبتلاة بالتخلف العقلي عمرها 13 عاما والمجرم عمره 33 سنة، والحكم عليه بسنتين بدلاً من أربع، لإسقاط الحق الشخصي، وهذه ليست بسابقة، بل إن ما ركزت عليه الزميلة هو إظهار بشاعة الجريمة وتحديات النص القانوني المتمثل بتساهل العقوبة بأسلوب خبري، ليترك التقدير للقارئ.

ولكن لو كنت قاضيا أو مسؤولا لعاقبت الأهل الذين أسقطوا 'الحق الشخصي'، فالحق الشخصي ليس ملكا لهم، بل ملكا للضحية، وهذا يجب أن يسجن سنوات طويلة، لأن الحكومة في هذا المقام هي الأب والأم والوليّ لهذه الطفلة، لا لمن يحترم المجرم على حساب الضحية، فالنساء لهن أعلى قيمة في المجتمع، والاعتداء عليهن يعدّ أخطر الجرائم، لو كانوا يعقلون.

في 'القضاء الأصلي'عند البدو، حينما كان هناك بدو وقيم اجتماعية، تعتبر المرأة مقدسة بالإطلاق، والاعتداء عليها يعد أكبر الجرائم، وتعتبر دية المرأة مغلظة بأربع رقاب، فيما الرجل دية واحدة، وأي 'تهمة' ضد المرأة، إذا لم تثبت، لا يجري عليها بند المسامحة، إلا بما يسمى 'تبييض العرض ودفع دية رجل، و 'الدخيل' على المرأة يقع في بند الحصانة المطلقة، بل يشبه البند السابع في قانون مجلس الأمن للحظر على الدول، فلا يقبل الإقتراب من دخيلها.

اليوم في ظل الاستشياخ و'جرّارة العبيّ' وفقدان القيمّ وانحدار الأخلاق وهجمة الانحلال، وسياسة 'الإحلال' للرجالات والمسؤولين الجاهلين بأدنى تفاصيل التاريخ والقيم والتشريعات محل العالمين والمفكرين والمستنبطين والناحتين المجترحين للقوانين العصرية المتماشية مع تطور الجريمة، وتأثيرات غول السوق والنمط المادي على حياتنا، في ظل ما سبق وما لم نذكر، علينا أن نفجر القنبلة الصوتية المدوية في أحضان المسؤولين وأعيان المجتمع، لإعادة النظر في قوانيننا التي أصبحت قوانين نفاق واتفاق على مرحلة التخلي عن حماية الناس وترك القصاص لأيدي الناس.

والى اللاهثين خلف مرشحي عشائرهم ودوائرهم ومصالحهم، عليهم أن يتذكروا أنه خلال عشرين عاما مضت لم يقدم مجلس النواب أي مقترح لأي قانون، وهذا هو إحدى مهمات مجلس النواب، التشريع والرقابة، ولم يستطع أحد منهم تعديل تشريع قائم بشكل إيجابي، ولا رد قانون للحكومة، التي احتكرت النصوص، أو إلغاءه، بل يعود بتعديل بسيط، مرفق بأوامر تسهيلية, ولهذا على من يريد أن يتحمل أمانة النيابة أن يكون على قدر قوة التغيير للأفضل.

قضية الفتاة المعتدى عليها، مثلها كثير من القضايا المسكوت عنها، ولو حدثت في الولايات المتحدة أو أي بلد أوروبي، لأحدثت ضجة ولخلقت رأي عام محترماً، يطيح برؤوس كبيرة بحجم مأساتنا التي تنتظر المخلَص، فماذا أنتم فاعلون؟!




  • 1 ahmad 12-07-2016 | 12:23 PM

    ابدعت، تحيه لك ولكاتبه المقال

  • 2 علي ملحم ابا شرف 12-07-2016 | 12:26 PM

    هذه هي لغه الشيوخ يا ابن الشيوخ صحيح انك ابن عشيره تعرف العرف العربي اما نواب الامه فيا حسره عليهم لايعرفوا من ذالك اي شيء ولا هم لهم سوى المصالح الشخصيه

  • 3 الصحراوي 12-07-2016 | 12:45 PM

    كتبت فاجدت وابدعت وعلى الجرح وضعت مبضعك . فنشرت مقالك وهكذا ساهمت في فضح بعض القوانين . فهل يأخذ بمقالك ام ان الاذآن صمت فما عادى للصوت صدى وما عاد للكلام اصغاء

  • 4 ايوب 12-07-2016 | 01:01 PM

    الامر لا يستحق العقاب ولكن العلاج وامريكا واوروبا يحدث فيها ما هو ادهى وامر لكن هذا الشاب المسكين الذي لم يجد من يحنو عليه فعمره 33 واعزب لغاية الان فاين الخلل وفي الاخر فهو ليس بالملاك الطاهر ولكن الحق على اهله اللي فضحوه

  • 5 أردني كويّس 12-07-2016 | 01:07 PM

    بدأت أؤمن شيئاً فشيئاً بأنّ قانون العقوبات الأعور إنّما وضع لمكافأة المجرمين والجناة ولتحفيزهم وتشجيعهم من قبل المسؤولين وأصحاب القرار على ارتكاب المزيد من الجرائم.وكذلك أنا على يقيمن بأن أصحاب القرار يدفعون الناس دفعاً لأخذ حقوقهم بأيديهم. ...........

  • 6 ربداوي 12-07-2016 | 01:11 PM

    لا عتب على الاهل لاسقاط حقهم لان هذا الوحش هم من ربوه ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل
    ومجلس النواب لم ولن يقدم لنا شيئا.

  • 7 wafas 12-07-2016 | 01:28 PM

    ابدعت انت والكاتبه لكن للاسف لاحياة لمن تنادي اقسم بالله العظيم انه يستحق الشنق عظم الله اجورنا جميعا

  • 8 مواطن123 12-07-2016 | 01:52 PM

    كتبت فابدعت
    المرأة عندنا ليست سلعة مثل غيرنا ، وحمايتها واجب مقدس ، واستغرب كيف يترك الحق الشخصي لفاقد الاهلية للاهل فاقدي الاحساس ، اعتقد ان القانون يجب ان يحمي فاقد الشرعية لا ان يتركه بيد من يعتدي عليه ، واعتقد انه يجب تغليظ عقوبة من يعتدي على فاقد الشرعية

  • 9 حزينة وجرحي عميق 12-07-2016 | 02:16 PM

    يا للعار سنتين .. وكيف يسقط الاهل حقهم .. سوف تاخذ هذه الميكينة حقها منهم يوم القيامة . اتقو الله في امثال هذه المظلومة .. من يفعل هذا العمل لا يرجى منه خير وليذهب الى الجحيم كيف ستعيدوه الى بيتكم وتاكلون وتشربون مع وحش كهذا

  • 10 عدنان 12-07-2016 | 02:52 PM

    البداية التي بدأت بها مقالك والنهاية التي ختمت بها صحيحة.. ولكن ما بينهما لم تكن في صحة البداية والنهاية...
    العقوبات في قضايا الدماء والعرض والمال ليست مسألة يبت فيها إنسان مهما علت رتبته.. ولكنها مسألة تشريع أقره الله ورسوله في الدين الحنيف رحمة بالبشر وردعاً لهؤلاء الوحوش...

  • 11 محمد يوسف 12-07-2016 | 03:11 PM

    يا حسرة اي قيم واي اخلاق ذان من طين وذان من عجين

  • 12 محمد يوسف 12-07-2016 | 03:11 PM

    يا حسرة اي قيم واي اخلاق ذان من طين وذان من عجين

  • 13 12-07-2016 | 03:17 PM

    شكرا لك يا ابني

  • 14 12-07-2016 | 09:09 PM

    كلام سليم بحاجة إلى متابعه ليكون هناك نتيجه او تغيير أو على الأقل بدايه التعبير.

  • 15 نايف النوايسة 12-07-2016 | 10:01 PM

    مقالة محترمة من كاتب محترم

  • 16 مستغرب 13-07-2016 | 02:29 AM

    مستغرب كيف ان اهلط الفتاة اشتكوا على ابنهم المجرم وبعد صدور الحكم تنازلوا عن حقهم الشخصي.ما المقصود من الشكوى من اصلها ؟ هل عقاب الوحش ام نشر الفضيحة له ولها ولهم بطبيعة الحال؟!!!!!!

  • 17 الرويلي محمد 13-07-2016 | 03:13 AM

    أبدعت يا ابن حمر النواظر

  • 18 الرويلي محمد 13-07-2016 | 03:13 AM

    أبدعت يا ابن حمر النواظر

  • 19 بشار الخاروف 13-07-2016 | 07:58 AM

    والله لو طبق الشرع لما أنشأنا منظمات جرمية والله لو طبق علآ القوي والضعيف والمسؤول والعادي لعشنا بأمان

  • 20 سيما رامي 13-07-2016 | 08:28 AM

    ذنب الشاب تجاوز الذنب وتعداه لحد اللاوصف اخت واغتصاب ومختلة عقليا و ثقافة المجتمع في الاردن الذي يفضل الذكر على الانثى دعى الاهل لتجاوز حق الله في العقوبة .. ما زلنا في عصر الجاهلية الذي يفضل الذكر على الانثى .حسبنا الله ونعم الوكيل

  • 21 سيما رامي 13-07-2016 | 08:29 AM

    ذنب الشاب تجاوز الذنب وتعداه لحد اللاوصف اخت واغتصاب ومختلة عقليا و ثقافة المجتمع في الاردن الذي يفضل الذكر على الانثى دعى الاهل لتجاوز حق الله في العقوبة .. ما زلنا في عصر الجاهلية الذي يفضل الذكر على الانثى .حسبنا الله ونعم الوكيل

  • 22 ابوسامي 13-07-2016 | 09:15 AM

    اعتداء على قاصر بسبب المرض ؟؟؟ من بالغ 33 سنة ؟؟؟؟ حرمة الدم؟؟؟؟ وعقوبة 4 سنوات تنزل الى سنتين ؟؟؟؟ اعتقد ان اغتصاب محارم اقله عقوبة 20 سنة
    تذكرت خبر بتخفيض عقوبة قاتل من الاعدام الى 10 سنوات بسبب اتنازل عن الحق الشخصي . في نفس اليوم الحكم على احد اصحاب شركات البورصات ب 17سنة ونصف ...هل يعقل الدينار اهم من ازهاق روح؟؟؟؟

  • 23 رائدة 13-07-2016 | 02:23 PM

    اخ فايز ارجو تفضلكم بعرض هذه النقطة للنقاش وهي:

    اذا مارست الفتاة الزنا برضاها وهي تحت سن 18 وحتى لو كان عمرها 17 سنة و9 اشهر تعتبر ضحية وغير مسؤولة والشاب الذي مارس معها الزنا بالتراضي مجرم

    وفي المقابل لو ان الفتاة بنفس العمر او حتى كان عمرها 12 سنة مثلا سرقت او قتلت فإنها سوف تعامل على انها مسؤولة عن افعالها وتحاكم في محكمة الاحداث

    قضية تثير الدهشة وتستحق النقاش وتوضح لنا اهمية تعديل قانون العقوبات

  • 24 علاء 13-07-2016 | 05:13 PM

    أيوب يقول الامر لا يحتاج عقوبه،!!!!!!عقوبتها في أمريكا٢٠ سنه ،انت من يحتاج علاج نفسي ،،و يقول اللوم على الأهل اللي فضحوه !!!هل كان المفروض ان يتجاهلوا الامر و يستمر المجرم باغتصاب الطفلة ،؟؟؟ فعلاً انت رجل لا يمتلك ملكة الأخلاق


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :