facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن وروسيا .. شراكة حقيقية


24-08-2008 03:00 AM

الملك في روسيا ... وهي ليست الزيارة الأولى .... ولاهي طارئة أو مرتبطة بحدث ما.. بل هي الزيارة التاسعة لجلالته منذ توليه سلطاته الدستورية ... ودائما كانت زيارات الملك لروسيا مثمرة ومهمة, مما دفع العلاقات بين البلدين إلى حالة من التفاهم والتعاون اللذين يحتاج البلدان إلى تطويرهما وتنميتهما , ولاشك أن الأحداث التي تجري اليوم في منطقتي البلدين.. في الشرق الأوسط وفي القوقاز تضيف إلى الزيارة أهمية أخرى.

ما يجمع الأردن وروسيا نقاط كثيرة ... فوجهات النظر إزاء تعزيز العلاقات بين البلدين والارتقاء بها في مختلف المجالات والأصعدة بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين متطابقة..والقضية لم تعد تبادل مصالح بقدر ما هي شراكة حقيقية , أو هكذا يجب أن تكون,في ظل تحولات ومعطيات تقتضي قراءة جيدة للعلاقات الدولية مما يحقق شيئا من إعادة التوازن وبالتالي خلق مناخ تفاهمي وتعايشي يحقق الأمن والسلام الدوليين.

الأردن يبحث عن مصالحه ... وهذا حق مشروع له كما هو لغيره , والمتابع للدبلوماسية الأردنية يدرك أن الأردن لا يضع بيضه في سلة واحدة ... وهو بلد يؤمن بالتنوع والتوسع مما يضمن له مردودا سياسيا واقتصاديا ليساهم في تحقيق مصالحه الوطنية.... ولعل الزيارات الملكية للدول المؤثرة في صناعة القرار الدولي إشارة إلى قدرة صاحب القرار السياسي في قراءة المتغيرات الراهنة على الساحة الدولية .

ومهما يكن من أمر المتغيرات الطارئة في الشرق الأوسط ، تبقى هذه المنطقة بالتحديد, موقعاً وموئلاً تجاذبته دول كثيرة طامحة للعب أدوار إقليمية ودولية مؤثرة، ويبدو أن موسكو ً آخذة في هذا الاتجاه نظراً للحاجات والمصالح المتبادلة بينها وبين دول المنطقة ومنها الأردن... ويظهر ذلك جلياً عبر تطابق وجهات النظر من الصراعات الإقليمية والثنائية وخصوصا القضية الفلسطينية والعراق وأفغانستان ومناطق أخرى من العالم , والتي يجب أن تحل بالحوار .

القمة الأردنية الروسية... أكدت على عمق العلاقات الثنائية والرغبة المشتركة في تعزيزها في المجالات العسكرية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية وإشراك القطاع الخاص في البلدين ... وإذا كان الملك يدعو لحل النزاع الجيورجي - الروسي بالوسائل السلمية فهو بلا شك يثمن دور روسيا وجهودها في دفع عملية السلام وايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية .

من الطبيعي أن نتوقع زيارة ملكية ناجحة بنتائج ايجابية ومعطيات إضافية على الواقعين الإقليمي والدولي…. فالعلاقات الأردنية الروسية ... لها تاريخ وأرضيه مشتركة هي المستند الأساسي لتعاونهما.. والفرصة متاحة اليوم لفتح أبواب التعاون بين البلدين على أبعادها الكاملة ... مما يؤدي لتوحيد جهود البلدين في خدمة قضايا المنطقة … فالدولتان تسعيان للسلام بكل الوسائل.‏ زيارة الملك لروسيا هيأت الظروف المناسبة لتكريس وترسيخ نجاح تطور العلاقات في كافة المجالات ... برؤية ثاقبة وتعاون حقيقي وجاد ... يرتهن لبراجماتية ولغة المواقف المعلنة .
Zubi1965@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :