facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قَاطِـعَـةُ الشّـر


راتب المرعي الدبوش
21-07-2016 11:14 AM

أرْمَلَـةٌ بَدَوِيـّـةٌ، عَليْها بّـقِـيّـةٌ منْ جَمالٍ ذَاهِب... تَركَ لَهَا الرّاحِلُ المرحومُ جُوعَاً، وفَقْراً، وَحَفْنةً منْ صِغَار.

بمُسَاعَدةِ بَعْضِ أهْلِ الْخيْرِ خُصِّصَ لَها ولأوْلادِها مبلغٌ من المالِ، تَـتقاضَاهُ في نِهَايـةِ كُلِّ شَهْرٍ، بعدَ طُولِ تَرَقّبٍ وانتظارٍ من صندوقٍ للْمَعُونَة.

المُنْتظِرونَ على بَابِ الصّندوقِ، في نِهَايَـةِ كُلِّ شَهْرٍ، كَثيرون. هُمْ أرَامِلُ، وأيتامٌ، وعَجَائزُ، وشُيوخٌ بِلا مُعيل.. وكانَ بينَ الْمُـنْتظرينَ في كُلِّ مَرةٍ ، رَجُلٌ جَسيمٌ شَحِيمٌ ، نُحَاسِيُّ الوجْهِ ، أزرقُ الْعَيْنـيْن ، يرتكزُ على قَاعدةٍ عَريضَةٍ ، هِيَ بِالمُناسَبَةِ لَيْسَتْ قاعِدةً انتخَابيةً، ولا عَلاقَةَ لَها بِقَاعِدَةِ ابْنِ لادنٍ ، أو الظّواهِري.

بَعْضُ الْعَارفينَ بِأمْرِهِ، وهُمْ قِلّة، يَقُولونَ إنّه ليسَ فَقيراً، ولا مُحْتاجاً، بلْ هُو مَيْسُورٌ جداً مِنْ حَيْثُ الْمالُ والْمُمْتلَكات، ولَكِنّهُ فَقيرٌ جِدّاً مِنْ حَيْثُ عِزّةُ النّفْسِ والْكَرامَة، وإنّهُ وَجَدَ مَنْ يُـزيـّفُ لهُ أوْراقاً ، وَوَثائِقَ ، تُبيحُ لهُ الْحُصُولَ على الْمَعُونَةِ الشّهْريّة .

كانَ ذلكَ الْمَخْلوقُ الْبَرْميلُ ، أو (التّـبّانِـيـِّةُ) مَنْجَمَاً ؛ يَـتـَفَـجّرُ ثَرْثَـرَةً وتَـبَجُّحَاً ، وادّعَاءاتٍ
فَارِغَةً ، تَطَالُ الْجَميع .. كَمَا لَمْ يَكُنْ يَتْرُكُ أرْمَلَةً ولا عَجُوزاً... لا كَبيرَةً ولا صَغيرَةً، دُونَ أنْ يُسْمِعَها وابِلاً من قَارِصِ الْكَلامِ.

ويَـبْدو أنّـهُ، والعِلْمُ عِندَ الله، قَدْ أُعْجِبَ بالأرْمَلةِ البَدويةِ بِطَريقَتِهِ الخَاصّة.. فَكَانَ يُـبَـعْـثِـرُ الْكَلامَ، وَفْقَ نظريّةِ ' إيّاكِ أعْني واسْمَعي يَا جَارَة '.

ولأنّ الأرملةَ البَدويةَ ، كَحَالِ قَوْمِها جَميعاً ، كَانتْ مَطْبوعَةً على الحَياء ، ولا تُحِبُّ بِطَبْعِها مَضْغَ الْكلام ، ولا عَلْكَ ( الْهَرْج ) فقدْ كانتْ تَـتَغاضَى عن 'هَذْرَمَةِ ' هَذا الْبَرْميلِ الصّفيقِ ، شَهْراً وراءَ شَهْرٍ ، إلى أنْ .. كانَ ذلكَ اليوم.

كانَ الوقتُ ضُحَى، والناسُ يَـتَقَلّبونّ تّحْتَ أشِعّةِ الشّمْسِ الحَارِقَـة، وعُيونُهُم تَـتـَطَلّعُ إلى نافذةِ الصّندوق؛ مُنتظرينَ الإعْلانَ عنْ بَدْءِ تَسْليمِ حِصَصِهِمْ مِن المَعُونَةِ الشّهْريّةِ الزّهيدة.

وبَدأ الرجلُ البَرميلُ يَـبُثُّ ثَـرْثَـرَتَـهُ عَلى كُلِّ الْمَوْجَات ، ويَطْغَى صَوْتُهُ على جَميعِ الْأصْواتِ.
وَفَجْأةً ، وعَلى مَسْمَعٍ، ومَرْأى من الْحُضُورِ جَميعاً، وَجّهَ إلى الْأرْملةِ، الكلامَ قَائلاً، وهُوَ يَـغْـمِزُ بعينـيْه الزّرْقاويْن: مَا رأيُكِ في أنْ (تـُسَلِّمِينيْ أمْـرَكِ) أيتُها الأرْمَلة البدويةُ ؟؟ .

احْمَرّ وَجْهُ البَدويـّةِ الأرْمَلَةِ؛ حَياءً منْ صَفَاقَةِ هذا الْمَخْلُوق. لكنّها غالَبتْ حَياءَها، وَقَاوَمَتْ إحْسَاسَها بالقَهْر ، وضَغَطَتْ على أعْصَابِها وقَلْبِها الذي يَكَادُ يَـنْفَجـر، ثمّ قَالَتْ : ومِنْ أيْنَ لَكَ أنْ تُنْفِقَ على (زَوْجَـةٍ ) ثانيةٍ وأطْفَال، وأنتَ تَقِفُ في آخرِ كًلِّ شَهْرٍ هَذا الْمَوْقِفَ المُذِلِّ الْمُهِين؟؟.
قال : دَعْكِ مِنْ هَذا الْكَلام . ( سَـلِّـمِينيْ أمْرَكِ )، وَسَتِجدينَ عِنْدي مَا هُو أهَمُّ مِنْ الْمَال.
قَالَ هَذا، وَهُوَ يَفْـتِلُ شَارِبَـيْهِ الْأصْهَـبـَيـْنِ ، في تَلْميحٍ بَغيضٍ ودَنيءٍ، وَتَعْريضٍ سَافِـرٍ بَشِع .
اسْتَعَاذَتْ الْأرْمَلَةُ مِنْ جَهْدِ الْبَلاءِ، ثم قالتْ بِلَهْجَتِها الْبَدويّة: ( يَا هَذَا، عَليْها وْجُوه الْحَاضرينْ، سَأكُونُ (حَـلِـيـلَـتَـكَ)، عَلى سُنَّةِ اللهِ وَرَسُولِه، إذا نَجَحْتَ فِي الامْتِحَان ).
قال : أنَا مُوافِق . ومَا هُو هَذا الامْتِحَان ؟ .
قالتْ : ( تـقـومْ فَــزّْ ، وتـقـعـدْ غَــزّْ !!!) .
قال : وكَيـْـفَ ذَلك ؟
قالتْ: هَكَذا.. وَوَضَعَتْ يَدَيْها عَلى صَدْرِها ، ثُمّ جَلَسَتْ مُتَـرَبـِّعَة . ثُمّ هَـبّتْ واقِفَةً، ويَدَاها عَلى صَدْرِها دُونَ أنْ تَسْتَعينَ بِهِما، أوْ تَرْتَكِزَ عَلَيْهِما، ثمّ عَادتْ مُتَرَبِّعَةً بِنَفْسِ الهيـْئة.
قَال : (وقـدْ ارْتَـعَـشَتْ عَيْنَاهُ كَـعَيْنَيْ 'الْكَلْبِ السّـرّاق ') ، مَا ذَا يَعْني امْتِحَانـُكِ هَذا ؟. لَا امْتِحَانَ إلّا ذَاكَ الامْتِحَان ...) .
قَالتْ مُقَاطِعَةً ، يُغَالِـبُها الْحَياء : النّجَاحُ في الامْتِحَان يَعْني الْقُوّةَ والشّبَاب . ويَعْني أنّ الْفِعْلَ عَلى قَدْرِ الْقَوْل .
كانَ الرّجُلُ ذُو القَاعِدَةِ العَريضَةِ مُسْتَلْقياً ، فَجَلَسَ مُقْتَعِدَاً قَاعِدتَه المُتَرَامِيةَ الْأطْرَاف ...ألْقَى يَديْهِ الْكُرَوِيـّـتَيْنِ عَلى صَدْرِه .. بَدا ،وكأنّه (تـَبـّـانِـيّـة ) مَمْلُوءَةٌ بـ (عَرانيـسِ الذّرةِ) ، أو بِثمَارِ البطّيخِ في نِهَايَةِ مَوْسِم !!
تَأرْجَحَ ذاتَ اليمينِ وذاتَ الشِّمال...هَمّ بِالْقـيَامِ ، مرّةً، ومرةً، ومرّة. ولَكِـنّه بِفِعْلِ جَاذِبيّةِ القَاعِدَةِ الضَخْمَةِ لمْ يَسْتَطِعْ أنْ يَتزَحْزَحَ مِنْ ( مَـبْـرَكِـه ) .
في هذهِ الْأثـْناءِ، كانتْ الأرملَةُ البَدويةُ، والجَمْعُ الْمُحْتَشِدُ يَتـَصَايـَحُون: هَـيّا، انْهضْ، قمْ فــزّْ واقْـعـدْ غَــزّْ ... قـمْ فَــزّْ واقْـعـدْ غَــزّْ !!. .
تَمَلْمَلَ الرّجُلُ ذُو الْقَاعِدِةِ الْعَريضَةِ... إذا ارْتَفَعَ قَليلاً منْ هُنا، هَوَى أكْـثَرَ مِنْ هُنَاك..
وَفَجْأةً ... فَجْأةً... جَاءَ الْفَرَجُ مِنْ أضْيَقِ الأبْواب ، إذ انْطَلَقَ من الرّجُلِ ( حيْشَا السَامعين، واللّي يطالعوا هالكلامْ ) صَـوْتٌ مُنْـكَـرٌ أجَشُّ بَغيض، ارْتـَـجّ مِنْ هَوْلـِه الْجَمْعُ الْمُحْتَشِدُ بِالضّحِكِ والْقَهْقَهَات ، فَانْفَضّوا مِنْ حَوْلـِهِ ، يَضَعُونَ أصَابِعَهُمْ في أنُوفِهمْ، وَهُمْ يَـتَضَاحَكُونَ ، وَيـُثـْنـُونَ على الأرْمَلَةِ البَدويّةِ التي خَلّصَتْهُمْ مِنْ ذَلكَ الْكَابُوسِ الثّقيل ..
وَكَانَتْ .. كَانَتْ تلكَ التجربةُ (قَاطِـعَـةَ الشّر) .

أقولُ وأعْمَارُ النّاخبينَ تَطُول : مَا أشْبَهَ حَالَ الذينَ يُرَاوِدُونَ النّاسَ عَنْ أنْفُسِهِمْ، وَيـُمَـنُّونَهُم الأمَانِـيَّ ، وَيُلـِحُّونَ عَليْهم بَأنّهُم الأحْرَصُ عَلى مَصَالِحِهِمْ ، والْأقْدَرُ عَلى خِدْمتِهم ، والْأكْفأُ لِتَمثيلِهمْ في هَذهِ التّرْكيبةِ مِنْ الْمَجَالسِ الْمُنـْتـَخَبَةِ ، أو تِلْك - بِحَالِ ذَلِكَ الرّجُل . ومَا أشْبَهَ جُمْهُورَ النّاخبينّ، بِحَالِ الْمُنْتظِرينَ والْمُنتظِراتِ، أمَامَ ذَلكَ الصّندوقِ، قَبْلَ أنْ تَقُومَ تلكَ الأرْمَلَةُ الْبَدويّةُ بِكَسْرِ حَاجِزِ الْحَياءِ والْخَوْف، بِالنّيابَةِ عَنْ الْجَميع!!.

الْفَرْقُ الْوحيدُ هُوَ أنّ ذَلك الرّجُلَ مُنْذُ أنْ أحْدَثَ مَا أحْدَث – ضَرَبَ صَفْحَاً عًنْ إبْدَاءِ رَغْبتِهِ فِي الْوِصَايَةِ عَلى الآخَرين. أمّا الّذينَ (يَا مَا أحْدَثُوا ) – فَما يـَزَالُونَ، في كُلِّ مَوْسِمٍ، يُـرَاوِدُونَ النّاسَ عَنْ أنْفُسِهِمْ، وَعَنْ إرَادَتِهِمْ، دُونَ أنْ يَجِدُوا مَنْ يَقُولُ لِكُلٍ مِنْهُمْ، كَمَا قَالَتْ تِلْكَ الأرْمَلَةُ الْبَدَوِيـّة : قـمْ فَــزّْ ، واقْـعـدْ غَــز ّ!!




  • 1 ابو حمزه 21-07-2016 | 01:50 PM

    ما ابلغ كلامك يا استاذ

  • 2 العميد المتقاعد محمد فتحي عياصره 21-07-2016 | 03:19 PM

    ابدعت واحسنت الوصف ابا زهير تحياتي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :