facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قاسم مشترك بين حادثي نيس وموينخ


أ.د. سعد ابو دية
23-07-2016 04:13 PM

هناك معلومات لم ترد في الاخبار عن الشاب الذي قام باالعمل الارهابي في موينخ وهو انه من مواليد موينخ المانيا يعني ترعرع في جو الماتي ودرس وعاش في هذا البلد وفي تقرير على الفيس بوك لاحدى المحطات الاجنبيه هناك تويتر من قارئ كتب معلومه خطيره ان الذي صور حادث موينخ هونفسه الذي صور حادث نيس !!!! ولااريد ان اعول على هذه المعلومه كثيرا في التحليل ولكن سأعول على اشياء اخرى منها ان الشرطه الالمانيه سوف تعلن فيما ذا كان يتعامل مع الحشيش او الخمور وانه مريض نفسيا وهذا الشئ قيل عن الارهابي في نيس وتلاحظ في المرتين ان القاتلين مريضان . ترعرعا في اوروبا وانهما اختارا ضحاياهما من نفس المدن التي يعيشان فيها وانهما اوقعا خسائر فادحه وانهما فاجأا الشرطه ولاحظت ان احد رجالا الامن الالمان اخطأ في دقة الاصابه لتعطيل القتل وتلاحظ انهما اي القاتلان كان بامكانهما السفر لاي بلد في العالم حتى الولايات المتحده او اسرائيل على اعتبار انهما يحملان جوازات المانيه وفرنسيه وتلاحظ انهما في النهاية قتلا في بلديهما اللذبن عاشا به . وطالما انهما مرضى نفسيا فان العلاج كان المفرض ان يبدأ من داخل بلادهما ووضعهما ووضع غيرهم تحت الرقابه لان مصدر هذا الارهاب محلي واول هدف يمه هذا الارهاب مسموعات المسلمين وارهاقهم بمعاناه نفسيه مستمره عاشوها واصبحوا يعيشوها بمراره هذه السنوات وهناك معلومات لاتنشر وتوضح ان ايادي خفيه لاتكل ولاتمل من استهداف المسلمين وفي هذا الاسبوع هاجم حدث افغاني الاصل اربعة فرنسيين ومرت وسائل الاعلام على الحدث بسرعه وهناك القاتل في اورلاندو (الولايات المتحده ) افغاني وسيرته ليست حميده وقيله القاتل في لوس انجلوس (مع زوجته) باكستاني وهكذا فالقتله اماعرب او مسلمين وكلهم ترافق مواضيعهم قصص ومعلومات لانهتم بها مثلا حادث نيس وقع بعد ان تمت الموافقه على بناء مسجد في نيس بعد سنوات عديده من المماطله
راجيا ان الفت الانتباه ان السوريين في المانيا بدأوا في لفت انتباه الالمان لعطائهم ونشرت هذه القصص مثلا هناك قصة عن امانة لاجئ سوري في مندن- هانوفر المانيا وقد تغنى الالمان بهذه الامانه واعتبروا السوري بطلا من الابطال وتغنت بالقصة صحف اخرى ومنها التلغراف والتي نشرت الخبر عن السوري مهند محمد (25 عاما) والقصة بدأت بعد ان تسلم مهند من جمعية خيريه خزانة ثياب ووجد قطعة خشب مثبته بين جارورين ولما نزعها وجد خلفها 50000 يورو ودفتر توفير ب 100000 يورو ولما تأكد انها غير مزوره راجع الشرطه التي اكبرت فيه هذا التصرف : رجل محتاج ويعف عن اخذ ماليس له وهذا ماقاله مهند لضابط الشرطه علما ان المبلغ قد يساعده في احضار شقيقيه من سوريا . على العموم قدرت الاداره الالمانيه هذا التصرف ومنحته ثلاث في الميه من المبلغ وهي تحت تاثير وقع وسحر هذا التصرف عليها وللعلم نشر الالمان قصة اخرى للسوريين مثل اسكندر المسيحي السوري الذي يطبخ طعاما ويوزعه ساخنا كل يوم سبت على المشردين في زوايه معينه في احد الشوارع تحت لافته كتب عليها ( سنرد الجميل للالمان
GIVE SOMETHING BACK TO THE GERMAN PEOPLE
والان قل لي هل سيكره احد هؤلاء المهاجرين ام سيحبوهم ؟؟؟؟ ولا اريد ان اسألك لماذا لاتنشر هذه القصص بدلا من قصص احيانا مفبركه للاساءه لنا .




  • 1 مغترب 23-07-2016 | 05:16 PM

    يا رجل طلع الماني من اصل ايراني مش عملية ارهابية اصحى

  • 2 محمد محمد 23-07-2016 | 06:34 PM

    نعم صحيح وهذا ما نريد ان يفهمه العالم هناك ايدي لا تكل ولا تمل تحاول اعطاء صورة سيئة للمسلمين والعرب من ناحية ومن طرف اخر هناك محاوات لتفكيك الاتحاد الاوروبي وكلنا يعلم لمصلحة من مقال في منتهى الاهمية خاصة الفقرات الاخيرة مسجد نيس واخلاق المهاجرين ؟؟؟

  • 3 محبو مقالات د سعد 24-07-2016 | 04:16 AM

    الدكتور سعد لم يكتب انه إرهابي وذكر اصلا انه الماني من أصل ايراني اعتقد انك لم تقرأ المقال وفعلا مغترب عن الواقع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :