facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تصدير الموت !


خيري منصور
26-07-2016 02:14 AM

لو اعدت قائمة بما نستورده في هذه المنطقة من الغرب لأدخلت على الفور الى موسوعة غينيس لأنها اطول من خط الاستواء، بدءا من قرص الاسبرين حتى الطائرة، مرورا بالمضادات الحيوية، لكن ما بدأت هذه المنطقة تصدره الى الغرب بعد النفط هو مضادات الحياة، بعد ان فاضت ثقافة الموت عن حاجة هذه المنطقة، اما اهداف مضادات الحياة فهي ليست مستوطنات او ثكنات، انها مباريات رياضية وحفلات موسيقية واسواق يتجول فيها مدنيون ابرياء واطفال، وما بذله مفكرون ومثقفون من العرب من جهد للرد على اطروحات الاستشراق يتولى افساده الان قطعان تحاور الموسيقى بالعواء، وتقدم للاستشراق في أقسى ما قاله عنّا ذرائع جديدة بالمجان !

تصدير الموت هو آخر مبتكرات الايديولوجيات العمياء التي تحشر الدماغ في حذاء معدني كما كان الصينيون يفعلون بأقدام اطفالهم كي لا تستطيل .
ولا ندري حتى الان لماذا يتألف بنك الاهداف للارهاب من صحف ومكتاب واندية رياضية وقاعات مخصصة للموسيقى ؟
ولا ندري ايضا لما يستثنى العدو الحقيقي الذي يحتل الارض ويستبيح المقدسات من هذه الحرب ؟
قبل ايام قالت لي زوجة ابني الفرنسية انها كانت تفكر بالذهاب الى مدينة نيس هذا الصيف ومعها حفيدتي، وكثيرا ايضا نجوا بمحض الصدفة من تلك الشاحنة العمياء لأنهم كانوا في مكان آخر .
لم يحدث ذات يوم ان شنّت حرب لهذه القذارة ضد الانسان بصفته انسانا، ما دام الضحايا من مختلف الجنسيات والالوان، فهل هناك دين نجهله يبرر مثل هذه الحرب ضد كل من يعيشون ويكدحون على هذا الكوكب ؟
لقد تجاوز سيل الدم الزبى وأغرقها، ولم يعد الانسان في اي مكان آمنا على حياته وحياة ابنائه واحفاده، واذا كانت البشرية كلها هي المستهدفة فلماذا لا تحشد كل ما لديها للدفاع عمّا تبقى ؟

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :