facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل مجلس 2016 هو المنقذ


اسماعيل الخوالدة
26-07-2016 10:05 AM

"مات الضمير عند نواب الشعب""
ثلاثة ارباع الاردنيين غير راضين عن المجلس النيابي المنحل

كشفت نتائج استطلاع للرأي العام في الاردن أن 6ر74 بالمئة من الناخبين غير راضين عن انجازات المجلس النيابي السابق ويعود السبب الى اخفاق المجلس السابق في اداء المهام الموكولة اليه، وان9ر67 بالمئة من الناخبين غير راضين عن انجازات نواب دائرتهم الانتخابية للمجلس النيابي السابق ويعود السبب الى تحقيق المنافع الشخصية لذاته.

جاء ذلك في استطلاع راي اجرته مجموعة شباب ناشطين سياسيا بهدف قياس اتجاهات المواطنيين للوقوف على ارائهم ومواقفهم حول مجلس النواب السابع عشر 2012 حيث كان الاستطلاع مكون من390 مواطنا ومواطنة من مختلف انحاء الاردن شبابا وشيوخا وسيدات.

طبعا هذا الرقم كارثة في دولة ديمقراطية حيث يمثله المجلس التشريعي وللأسف الشديد عند سؤال معضم الاردنيين ما مدى رضاكم عن المجلس الذي يمثلكم بعضهم اجاب نجح في أمر واحد وهو ارجاع التوقيت الشتوي لا بل يتغنون بذلك النواب وبعض الاردنيين اجاب بان ثلاثة ارباع مجلس النواب جاء بالمال السياسي حيث يستغلون حاجة المواطن الذي ضاقت به السبل وضاقت به الحياة لذلك يبيعون الاصوات رغم كل التشديد وفرض العقوبات على المال السياسي الا انه لا حياة لمن تنادي.

وعند سؤالنا ايضا نسبة كبيرة من الاردنيين عن اداء المجلس؟ كانت الاجابة لقد وصلوا الى تحت القبة بوعود وشعارات كاذبة لم يتحقق منها شيء غير الكلمات التي يلقونها تحت القبة التي لم يكتبوها هم اصلا كلمات تأتي جاهزة بشراء معضم الكتاب (( يقولون ما لا يفعلون وهذا مقت كبير عند الله ؛ قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) ﴾
( سورة الصف).

نواب جل همهم ملء بطونهم في المؤتمرات والسفرات خارج الوطن في افخم الفنادق السبع نجوم والحصانة والامتيازات الكثيرة وينسون الشعب الذي اختارهم ليمثلهم في البرلمان لم يخترهم لملئ بطونهم بالطعام وتواجدهم الدائم خارج البلاد ، واهتماهم فقط بأنفسهم وعائلاتهم فطالبوا بزيادة رواتبهم وتوظيف ابنائهم بافضل المؤسسات الوطنية وتقاعد مدى الحياة حتى تبقى بطونهم متدلية من مال الخزينة بدلا من بذل جهودهم لزيادة رواتب الموظفين الذين يعملون بلا كلل او ملل في وطنهم الاردن الذين يعشقون ترابه ويتنفسون هوائه الممزوج برائحة المسك ، والواقع للاسف ان النواب يعملون بلا كلل او ملل لانفسهم ولبطونهم وجيوبهم فالشعب آخر ما يفكرون فيه
طبعا الا ما رحم ربي هناك نواب قلة قليلة يخافون الله لأن صوت المواطن امانة في اعناقهم همهم الوطن والشعب لكن للاسف لانهم قليلون لا يستطيعون ان يعملون شيء لان الديمقراطية بالاغلبية واغلب النواب كما ذكرنا سابقا يعملون لانفسهم فقط ينجحون في اشباع رغباتهم على حساب من اختارهم ليمثلهم تحت القبة "حسبنا الله ونعم الوكيل"

سؤال طرحناه لدى عدد كثير من المواطنين هل ستنتخب نفس النائب الذي انتخبته في الدورة السابقة؟

كانت الاجابة بنعم وسبب ذلك انتمائهم للعشيرة واسم العشيرة وبعضهم الآخر اجاب لاننا نفتقد الحياة الحزبية والبرامجية وغير مدربين وملمين بها ستبقى الامور على ما هي عليه ونفس الوجوه سترجع وستسمر الفوضى التشريعية في الانتخابات المقبلة وفئة كثيرة من الناس يريدون ان يعود قانون الصوتين وبعضهم يريد قانون انتخاب عصري يلبي الطموح وقانون حزبي عصري يتمنون ذلك لعل الحياة الديمقراطية والحريات بشتى اشكالها وخصوصا حرية التعبير تتحسن شيئيا فشيئا وللاسف الشديد فئة ليست بالقليلة تقول من يدفع اكثر يحصل على صوتي وصوت عائلتي ""وطبعا بسبب ضيق العيش وجشاعة بعضهم"

اذا الشعب ايضا يتحمل جزءا من التخبط لذي يحصل في المجلس التشريعي ، رغم النجاح الوحيد الذي تحقق في ارجاع التوقيت الشتوي لا بل يتغنون بهذا النجاح الذي لا يسمن ولا يغني من جوع مثل القول الدارج ( مثل الذي يضحك على نفسه)

الحل: بسيط جدا جدا ايها الشعب اختاروا الاقوياء الصادقين اصحاب البرامج الصادقة ابحثوا عنهم ستجدوهم الاردن ولاده بالوطنيين ولاده بالذين يحبون تراب الوطن وهواء الوطن الذي يمتزج برائحة العنبر والمسك

واختتم مقالي هذا بالآية القرآنية :
((وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَىٰ رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ (22) وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ ۖ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا ۖ قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّىٰ يُصْدِرَ الرِّعَاءُ ۖ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23) فَسَقَىٰ لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّىٰ إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24) فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا ۚ فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ ۖ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (25) قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ۖ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ (26))""سورة القصص""




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :