facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





امتحان الثانوية العامة .. المستقبل خلفنا


عصام قضماني
27-07-2016 02:28 AM

واضح أن هناك مشكلة لا تزال تلاحق إمتحان الثانوية العامة , لكن هذه المرة لم تأت الإنتقادات من أهالي من أخفقوا في تجاوز الإمتحان بل من جانب عريض من أسر الناجحين وخبراء ومراقبين , والقبول الجامعي المنصة الأهم.

للسنة الثانية تنجح وزارة التربية والتعليم في رفع درجة الإنضباط في الإمتحان , فلا غش ولا تسرب للأسئلة ولا شغب أو تجاوزات تذكر , لكن الوزير الذي نال الإشادة والمديح , لهذه النجاحات أحرزها بمساعدة الشرطة التي تستنفر لحماية الإمتحان , غير غرس القناعة بالإلتزام بالإمتحان هيبة وأهمية لمستقبل التعليم عملية تحتاج الى جهد أكبر من مجرد تسليم أوراق الإمتحان للجان القاعات مختومة وتحت حراسة الشرطة.

يأتي ذلك كله في ظل تصاعد الدعوات لإلغاء الإمتحان الذي سيعود ليعقد عن سنة كاملة بإلغاء نظام الفصلين واستبعاد تخصصات وإحلال أخرى , وكل ذلك لا يزال يأتي في سياق التجريب.

لا أعرف كم من الدول التي لا تزال تعقد مثل هذا الإمتحان العام , لكن ما أعرفه هو أن دولا كثيرة تخلت عن أنظمة التلقين والحفظ على طول السنة من أجل بضعة أيام يضخ فيها الطلبة عصارة ما حفظوا.

إمتحان الثانوية العامة ليس فقط مجرد بداية لحقبة جديدة في حياة الطلبة , بل أصبح منصة لتجدد القصف نحو وزارة التعليم العالي والمعركة دائما تدور حول القبول والمقاعد والإستثناءات والتنافس المحدود وفي كثير من الأحيان لا يسعف المعدل المرتفع صاحبه أو صاحبته في الفوز بتخصص يرغب فيه.

مرة جديدة الخلل لا يبدأ مع امتحانات الثانوية العامة بل منذ الصفوف الأولى , والخلل في التعليم العالي ليس منقطعا بل هو مرتبط بتشوهات التعليم العام , فماذا فعلت وزارة التربية والتعليم للإصلاح غير إلغاء تخصصات فرعية وإبقاء أخرى بينما لا تزال القنبلة الموقوتة مخبأة وأشد علاماتها خطورة هي القذف بأعداد هائلة الى سوق لا يلبي طلبات العمل ما يعني أن كل الطاقات التي يبذلها هؤلاء الشباب والشابات تستنزفهم والمجتمع معهم بلا طائل طالما أن مصيرهم البحث عن فرصة عمل لا يجدونها وغالبا ما يعملون بغير تخصصاتهم.

سياسات التعليم العام والعالي لا يجب مناقشاتها في غرف مغلقة , باعتبار أنها من الأسرار فهي سياسات عامة تمس المجتمع بأكمله وشراكته فيها ضرورة لكن لا يجب أن نغفل أن النقاش المجتمعي حولها كان يخرج عن أهدافه ويتحول الى الإحتجاج والرفض.

هل تفكر وزارة التربية بخيارات إلغاء الإمتحان والإنتقال تدريجيا الى أسلوب التعليم الحديث الذي يحفز البحث والتفكير والإبداع , كل ما يجري هو تكريس لقالب قديم بجعله أكثر تعقيدا.

الراي




  • 1 أشجع ألمانيا. 27-07-2016 | 02:39 AM

    شو قصدك لما قلت "أحرزها بمساعدة الشرطة التي تستنفر لحماية الإمتحان"؟؟ طبعا الشرطة، يعني بدك الوزير إشيل بارودة و شبرية؟؟ الدول التي تخلت حسب كلامك ندمت و أصبحت مبهورة بالتجربة الأردنية و بقوة التوجيهي في الأردن. الوزير الحالي فيه من ريحة وصفي ، بالإضافة لوزير الداخلية و ووزير التعليم العالي وجيه عويس.

  • 2 الاخ قضماني 27-07-2016 | 08:47 AM

    لا اعلم سر الاشادة بضبط الامتحان دون المس بستوى الطالب والمنهاج اللذان لم يتزحزا عن مكانهما قيد انمله، اتفق معك ان التوجيهي اصبح قضية امنية بامتياز لا علاقة للوزارة به، اخيرا استغرب ان النخب والمسؤولين يطبلون لنجاح الوزارة قياساً على نسبة الراسبين خلافا لكن المقايس التي يجب ان تعتند على نسبة الناجحين ليثبت نجاعة سياسات التعليم.............

  • 3 حمدان1 27-07-2016 | 01:42 PM

    المأمول ان يتم تحقيق المنحنى الطبيعي للنجاح والا فان هناك خلل ما ، النجاحات لابد لها من دلائل شمولية وواضحة ، الاستشهاد بحالات فردية لايحقق المبتغى ، ثم اليس اعادة الدورة الواحدة دليل على تطبيق سياسة قديمة على جيل جديد .

  • 4 مغترب 27-07-2016 | 03:39 PM

    معالي الوزير المهم يرجع هيبة التوجيهي ...بعدنا فزعة ولازم ...هذه افكار مضت وانتجت التلقين ومين قال انه الي جاب الاول على المملكه هو اذكى واحد مع كل تمنياتنا له لكن لو لم يحفظ بصم ويلقن تلقين لما حصل على معدل ....العالم اليوم تهتم بتفجير الطاقات الابداعية والابتكارية لدى الاجيال ومنها نقول تخصص علمي وادبي وزراعي ومواهب وميول وطاقات ..... كل طالب يفرز نسة واهم اشي ببطل عندنا ديوان خدمة مدنية للتوظيف بكون عندنا ديوان خدمة مدنية ينظم علاقات الموظفي الموظفين بالمؤسسات


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :