كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بدران : العقل البشري هو رأس المال


02-08-2016 02:28 PM

عمون - سناء الصمادي – انطلقت اليوم اعمال المؤتمر العربي الخامس لأبحاث الموهبة والتفوق الذي يعقد تحت شعار "التعليم ووسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات" في رحاب الجامعة الاردنية بمشاركة نخبة من الباحثين من الاردن والدول العربية.
وقال رئيس مجلس أمناء الجامعة الاردنية الدكتور عدنان بدران في كلمة القاها خلال رعايته افتتاح فعاليات المؤتمر ان التعليم المدمج في وقتنا الحالي هو الاساس في التعلم وذلك باستخدام جميع وسائل الاتصال والتواصل المتاحة.
ووأضاف انه اذا أحسن استخدام تلك الوسائل بالطرق الصحيحة في التعليم، فان المجتمع سينجح في التنمية والابداع والابتكار وبالتالي الوصول الى الاختراعات وحل المشكلات، وانتاج علماء باحثين مبدعين منتجين.
وأكد بدران الى ان العقل البشري هو رأس المال لانه حاضنه للتفكير والمعرفة وتحويلها الى سلع خدماتية، ودعا جميع المؤسسات التعليم في الوطن العربي الى اعادة هيكلة التعليم ابتداء من رياض الاطفال الى مرحلة التعليم الجامعي وتدريب اعضاء هيئة التدريس على استخدام التقنيات الحديثة في التدريس للخروج بجيل واع وعلى قدر عال من المعرفة والابداع.
بدوره، قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور مراون كمال ان أهمية المؤتمر تنبع من سهولة الوصول إلى وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات، لكنها بحاجة الى المصداقية والدقة ومعرفة مصادرها الحقيقية للوصول الى جودة التعليم والاستجابة لمتطلبات العصر والتنمية والتفاعل مع المجتمع، فركزت اللجنة التحضيرية للمؤتمر على محاور تواكب روح العصر والاتصال والتكنولوجيا لبناء شخصية الطالب وتشجيعه على البحث والابداع من خلال التنويع في اساليب الارشاد والادارة التربوية والتحصيل الدراسي، وتطوير برامج واساليب للموهوبين.
نائب رئيس الجامعة الاردنية لضمان الجودة والبحث العلمي الدكتور محمد وليد البطش اكد ان العملية التعليمية تحتاج الى التركيز على المتعلم وتعزيز دوره في احداث تعلمه واكسابه المعرفة وانتاجها وتعزيز التطبيقات العملية لها.
وبين ان ميدان تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ساهم في احداث نقله نوعية وتطور كبير في الحياة بشكل عام وفي قطاع التعلم والتعليم بالتحديد وذلك من خلال تغير في شكل ومظاهر البيئة التعليمية ومحتواها وطرائق التدريس واساليبه والدور الذي يلعبه كل من المعلم والمتعلم فيها والعلاقة التي تربطهم ببعضهم بحيث اصبح هناك اكثر من نموذج لاحداث التعلم يمكن اتباعه، وبالتالي اصبح الحصول على المعلومة غير مقيد بمكان وزمان محددين مما اتاح الفرصة لسهولة انتشار العلم.
البطش قال ان الاردن كان من اوائل الدول في المنطقة التي استثمرت في رعاية الطلبة الموهوبين والمبدعين وتوفير كافة الوسائل والادوات التي مهدت الطريق لرعايتهم علميا ونفسيا واجتماعيا، فكانت من اوائل الدول التي ادخلت جهاز الحاسوب الى مدارسها وحوسبة المناهج المدرسية وتبني طرائق التعلم الالكتروني عن بعد، وانشاء مؤسسات ومراكز متخصصة بشبكات اتصال الكترونية فاعله.
واضاف ان الجامعة الاردنية عملت في هذا السياق على توفير كافة اشكال الدعم لميدان الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمتمثلة بتزويده بالكفاءات الفنية اللازمة لعمله من خلال العدد المتزايد من خريجي البرامج المتخصصة التي تقدمها كلية الملك عبد الله الثاني لتكنولوجيا المعلومات وكلية العلوم التربوية، اضافة الى ما توفره الجامعة من فرص الاستشارات للقائمين على هذا الميدان وفرص التدريب للكوادر العامله فيه.
الرئيس العام للمؤسسة الدولية للشباب والبيئة والتنمية الدكتور عدنان الطوباسي أوضح في كلمة له ان المؤسسة تسير على نهج سيد البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بأن تاريخ البشرية هو تاريخ التفوق والعلم والانجاز والتخطيط الناجح، وعلى الجميع عليه ان يدرك بان التعليم ووسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات يجب ان تسخر جميعها لخدمة الباحثين عن العلم والمعرفة وخدمة المجتمع وبناء الاوطان والاعلاء من شأنها نحو افاق الابداع والابتكار والتجديد والعمل المنتج.
ويشكل المؤتمر - بحسب الطوباسي- فرصة للارتقاء بالتعليم وجودته، وذلك من خلال مناقشته الاتجاهات والنظريات الحديثة في التعليم ووسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات، والتعرف على واقع التعلم والتعليم ووسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات، والتعرف على المناهج الدراسية ودور وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في تطويرها، والتعرف على برامج التفكير واثرها في تطوير التحصيل الدراسي للطلبة من خلال التعليم ووسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات، والتعرف على البرامج الاثرائية التي تقدم للطلبة، والتعرف على طرق ارشاد الطلبة واختيارهم تخصصاتهم الجامعية ودور وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في ذلك، والتعرف على برامج ومناهج وطرق تدريس الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة ودور وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في ذلك، والتعرف على معايير النوعية والجودة في التعليم ووسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات، والتعرف على الانشطة والفعاليات والبرامج اللامنهجية في التعليم ودور وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في تنويعها، والتعرف على التعليم ووسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات عربيا ومقارنتها بالعالمية.
وتضمن المؤتمر في يومه الاول ثلاث جلسات، ادار الاولى رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس الاعيان العين الدكتور عبدالله عويدات تناولت ورقتين بحثيتين عن "المدرسة والتعليم والاتصال وتكنولوجيا المعلومات: تجربة المدارس الاهلية" و"تدريب المعلمين على التفكير الابداعي من خلال وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات"، قدمها كل من مديرة مدارس الاهلية والمطران العين هيفاء النجار، ومدير مدارس النظم الحديثة الدكتور مصطفى العفوري.
فيما ركزت الجلسة الثانية التي ادارها نائب رئيس الوزراء الاسبق الدكتور صالح ارشيدات على "مدى وعي معلمي ومعلمات الاجتماعيات لاستخدام برنامج التواصل الاجتماعي (Twitter) في العملية التعليمية في دولة الكويت والمملكة العربية السعودية"، "والارغنوميا التربوية وتكنولوجيا المعلومات" وتفعيل التقنيات الحديثة والصعوبات التي تواجهها المدارس الحكومية في ذلك"، والثقافة المعلوماتية في التعليم العالي ودور الاستاذ الجامعي" قدمها خبراء وباحثون من دول :الكويت والجزائر وفلسطين وليبيا.
اما الجلسة الثالثة التي ادارها وزير التربية والتعليم الاسبق الدكتور عزت جرادات شملت "توظيف وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في اثراء النشاطات اللامنهجية بمدارس التعليم العام"، "واثر دمج التعلم بالانشطة الالكترونية والسبورة التفاعلية في دافعية الطلبة نحو تعلم العلوم"، وفاعلية نموذج مقترح لتمكين التدريس"، "واهمية استخدام التكنولوجيا في تعليم المتفوقين وفق معايير الجودة"، "وتأثير الالعاب الالكترونية على التحصيل الدراسي والقدرة على اتخاذ القرار"، قدمها خبراء من دول: السودان والبحرين والسعودية والجزائر وليبيا.
ويواصل المؤتمر أعماله غدا الأربعاء بعقد ثلاث جلسات تتناول عددا من الاوراق البحثية التي تتعلق بدور وسائل الاتصال والمعلومات في تطوير وتحسين جودة البرامج التعليمية.
حضر افتتاح المؤتمر الذي يستمر يومين عددا من السادة الوزراء السابقين ونواب رئيس الجامعة وجمع من القيادات التربوية في الجامعات الأردنية والمشاركين في المؤتمر من الدول العربية وجمهور من طلبة الجامعة.
ويتطلع المؤتمر إلى الاضطلاع بالدور الذي تقوم به وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في العملية التربوية والتعليمية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :