facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عليان يكتب .. حكومة للناس وليست على الناس


غازي عليان
09-08-2016 03:04 PM

أقرأ ما يكتب عن الحكومة في الصحافة , وأتمعن كثيرا في التحليلات والنقد والخطاب الهجومي تارة , والخطاب الإعلامي الملتزم تارة أخرى وبالرغم من كل ما يقال عن الحكومة الحالية , وما سيقال أجد نفسي مجبرا على تقديم إضاءة على شخص الرئيس , ويؤهلني في ذلك زمالتي معه في المجلس السادس عشر حين كان وزيرا للصناعة والتجارة وكنت نائبا.

الملقي ليس بالشخصية الجدلية ابدا بل هو توافقي , كونه لم يحسب تاريخيا على جغرافيا محددة أو على قوى ليبرالية , أو أخرى تقليدية .. والأهم من كل ذلك أن تركيبته السياسية تقوم على إمتصاص الأزمات , بعكس حكومة سابقة كانت تكتفي بالهروب من الأزمة عبر تحميل طرف على حساب آخر .



المسؤولية ....وإذا قدر لي أن اصف شخص الرئيس والحكومة الحالية فسأكتفي بالقول أنها على الأقل استطاعت إزالة قلق متراكم من الشارع واحتقان تم إفرازه عبر سياسات اقتصادية وأخرى تنفيعية في وقت سابق.

أجزم أن الأردن الآن يحتاج إلى التركيز على الأبعاد الاجتماعية , في علاقة الحكومة مع الناس .... وإذا قدر لي أن أنصح الرئيس , وأنا لست بذاك الوعي الذي يؤهلني ولكني على الأقل أمتلك الخبرة , فسأطلب منه أن يفكر بحكومة للناس وليس حكومات على الناس .... وسأطلب أنه أن يعيد صياغة البناء الاجتماعي في علاقة الحكومة بالشعب , فالأصل أن تكون مبنية على الثقة وليس الشك , ومبنية على الاحترام وليس فقدان الهيبة ... والملقي بما توفر له من خبرات في بيروقراط الدولة , وبما توفر له من تربية سياسية صارمة في كنف والده المرحوم فوزي الملقي , يدرك تماما حقيقة مهمة وهي أن إعادة بناء صورة الحكومة في أذهان الناس ستحتاج لجهد وتعب , ولكنه بحجم المسؤولية والتحدي ..
الوطن يحتاج لعقلاء , لمن يطفئون أزمات الناس , لمن يستوعبون غضبهم وتعبهم .. ونجزم أن شخص الرئيس بحجم التحدي وحمى الله أردننا العزيز وعاش الملك .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :