facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة


ابراهيم غرايبة
14-08-2016 03:39 AM

ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن
لقد اختار خصوم ناهض حتر الجانب غير الملائم في الخصومة والجدل (إن كنا نؤمن بالجدل) هناك أفكار ومواقف كثيرة يمكن مجادلة ناهض بها والاختلاف معه حولها.. ولكن اختيار نشر كاريكاتير في حملة تحريض وكراهية يضعف خصومه ويقوي فكرته الأخرى الخلافية في الشأن الوطني والقومي.
الكاريكاتير لا يسخر من الذات الإلهية ولكن يسخر من فئة من المتدينين وهي بالمناسبة فئة لا تقتصر على الدواعش ولكن أيضا الجماعات المقاتلة الشيعية التي تقاتل لأجل الوعود نفسها التي يقاتل لأجلها الداعشيون. كما يشمل غيرهم
هناك خطأ حسب الفقه الإسلامي واليهودي أيضا في تجسيد أو تصوير الذات الإلهية ولكن ذلك ليس حراما أو ممنوعا في المسيحية والأديان الأخرى.. ولكن هذا الخطأ لا يستدعي حملة التحريض والكراهية القائمة.
وبالطبع فإن معارضة التحريض والاعتقال والمحاكمة بسبب الرأي يشمل كل من طاله بسبب ذلك أذى مثل زكي بني ارشيد وأمجد قورشة .. وآخرين سجنوا وتعرضوا للأذى ولم يقف معهم أحد ولم يعودوا يذكرون.
لا أدافع هنا عن ناهض حتر سواء في نشر الكاريكاتير أو في مواقفه وأفكاره الأخرى بل اختلف معه اختلافا كبيرا ولكني أدعو إلى جدل علني يقوم على المحاججة بعيدا عن الشتم والإيذاء وإيقاف محاكمة أو اعتقال أو إيذاء أحد بسبب التعبير عن أفكاره ومعتقداته مهما كانت هذه الأفكار والمعتقدات ومهما كان حجم ومستوى الخلاف.
وهذه الدعوة بالطبع تشمل وبأثر رجعي كل أولئك الذين دفعوا ثمنا كبيرا بسبب أفكارهم ولا تشمل ايضا ما يطاله القانون ويمنعه، .. ولكنها خصومات يحسمها القانون وليس الصراع، .. فالإعلام والكتابة محاججة وحوار وجدل.
عن صفحته على الفيسبوك.




  • 1 مواطن على قد حاله 14-08-2016 | 09:22 AM

    ايها الكاتب العزيز، الحوار والمجادله تكو فيما لا يخرق ويخالف القوانين...... فعلى رأيك فلنحاور ونجادل المغتصب والسارق والمرتشي بدل ان تطبق عليهم القوانين

  • 2 متابعة 14-08-2016 | 09:53 AM

    ولنا في رسول الله وخاتم النبيين أسوة حسنة قمة في الرقي والتحضر والتمدن في أول دولة مدنية أسسها عليه السلام حيث عاش في سلام مع كل الناس ، وكان لا يعتدي على أحد إلا إذا بدأ بالعدوان على المسلمين ، فأين نحن الآن من هذا الرقي والتمدن.
    و هي قاعدة قرآنية وضعها المولى سبحانه وتعالى لجميع خلقه ، حيث قال جل وعلا (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ) الكهف : 29 ، وقوله تعالى (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ) المدثر : 38


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :