facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وأنا ربكم فاتقون


د. م. منذر حدادين
14-08-2016 05:53 PM

قال تعالى في محكم التنزيل: "يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون" ) المؤمنون : 51 ، 52 )
يخاطب رب العزة كافة رسله ويذكرنا أن أمتهم أمة واحدة، وأنه عليم بما يعملون. وهو قد أوصانا بعبادته وبإكرام والدينا وكيف لا نعبده وهو خالقنا؟ ففي وصايا الله العشر تقول الوصية الأولى "أنا هو الرب إلهك لا يكن لك إله غيري" وتقول الثالثة "أكرم أباك وأمك" وفي سورة الإسراء أنزل رب العزة عل رسوله قوله: "وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا" الآية (23).
فمنزلة رب العزة الذي أرسل روحه إلى مريم العذراء ليتمثل لها بشراً سويا كي يهب لها غلاماً زكيا هي عندنا منزلة فوق سدرة المنتهى أعلى المقامات وأعظم المنزلات، ولا يتناولها أي منا إلا بما أمرنا به سبحانه من تبجيل وتكريم "وأنا ربكم فاعبدون" (الأنبياء 92)، ولا يحق لأي منا أن يعامل الذات الإلهية بغير الاحترام والتمجيد فهو المعبود الوحيد.
وبلادنا موئل للمؤمنين كافة، ومنها صدرت للبشر الديانات التوحيدية الثلاث، وأهلها لم يعرفوا التطرف والتعصب الذي نراه الآن فيما حولنا من ديار. ولقد مرت بلادنا بعهود سادت فيها المذاهب المختلفة وذكر أبن بطوطة أن أهل البلاد كانوا من الشيعة كما ذكر إبن خلدون في مقدمته أن النصرانية كانت منتشرة فيها وفي إفريقيا (السودان) وفي اليمن. وبلادنا طريق الحج إلى بيت الله الحرام للقادمين إليه من الشرق والشمال مثلما هي ممر للحجاج من نفس المصادر القاصدين الأماكن المقدسة المسيحية في الأردن وفلسطين أو القاصدين أرض الإسراء. وفي بلادنا متسع لأتباع ديانات أخرى غير الديانات السماوية الثلاث ممن يقصدها للعمل أو للزيارة.
عاشت بلادنا بأهلها من أتباع الديانات والمذاهب في وئام وسلام وتناغم، وشارك المسيحيون إخوتهم المسلمين في الدفاع عنها ضد غزوات الغرب والشرق حتى إن قتلاهم في حملة الفرنجة الأولى كانوا أغلبية الضحايا. وساهم بعض سراتهم في تمويل جيش الملك الظاهر بيبرس في عين جالوت وغير ذلك من السجل الناصع مما لا نية للخوض فيه هنا. بل يحضرني ما جاد به الشاعر المسيحي اللبناني خليل حاوي في الخمسينات من القرن الماضي:
أترى يولد من حبي لأطفالي وحبي للحياة
فارسٌ يمتشق البرقَ على الغول، على التنين ماذا؟ هل تعود المعجزات؟
بدويٌ ضرب القيصر بالفرس وطفلٌ ناصريٌ وحفاة
روضوا الوحش بروما
ربِّ ماذا، رب ماذا هل تعود المعجزات؟
ولا أنسى مسيرتي مع أقراني في المدرسة وزملائي في الجامعة إذ كنا رهطاً واحداً ووحدة واحدة نتشارك في الآمال والأحلام وعلى استعداد لنفتدي الوطن بالمهج والأرواح. كما لن أنسى كم تصديت لمن حاول النيل من الإسلام في الغرب بمساءة وكأن واحدهم ينال مني شخصياً وأمطرتهم في كل مرة بما يستحقون من الرد والصد. كيف لا والعروبة مهد الإسلام ونبيه عربي هاشمي قرشي، أعطى للعرب وزناً عالمياً وأنجزوا في الإسلام حضارة وحققوا قوة ومنعة. وإذا كانت المسيحية ديننا نحن المسيحيين، وهي ليست دخيلة على الديار، ففي الإسلام ثقافتنا وتاريخنا وزخم الانتصار. ونحن بقول الرحمن الرحيم "أقرب الناس مودة للذين آمنوا"، وسنبقى كذلك بحنان منه ورحمة إلى يوم الدين. وأضيف إننا نفخر بما يعنيه قوله تعالى : "إنا أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون" (يوسف 2) إذ خص سبحانه العرب، ونحن منهم، بهذا الشرف العظيم.
ولنا مع من زل منا بحق الذات الإلهية عتاب مرير، ومع من آذى شعور إخواننا حساب عسير، وحبذا لو أحال النائب العام أمر محاكمته إلى رعيل من المسيحيين لشهد منهم عقاباً وتقريعاً على ما اقترف قلمه من معاصي حتى ولو كان قصده مما نشر مخالفاً لما فهمه العموم. ومع أكيد ثقتنا بالعدالة الأردنية فإن حظ الذي زل منا أمامها سيكون أرحم مما كان سيلاقيه من إخوانه في الدين لو مثل للمحاكمة أمامهم، إذ لن تشفع له حينها شجاعته الواضحة في مقالاته الجريئة دفاعاً عن الوطن ونيلاً من أعدائه.
والأردن، هذا الموطن العظيم، والملاذ الآمن الرحيم، يشهد على مر العصور أن لحمة أهله عصية على الطامعين وأن لحمهم مر مذاقه كطعم العلقم، فلا يطمعنّ أحد فيهم أو في وحدتهم وهل يطمع عاقل بأسد الشرى؟ ومعاً بعون الله ومخافته وبرضاه ورحمته نواصل مسيرة القرون التي مضت ولا نخرج عن طاعته، وهو الولي الحميد.




  • 1 شحاده أبو بقر 14-08-2016 | 08:33 PM

    مبدع دائما دكتور منذر , بارك الله بك ولك وعليك ونحن في الاردن بأمس الحاجة في هذا الزمان المرعب إلى الرجال الرجال أمثالك الذين يتدفقون أصالة ووطنية وإنتماء وصدقا , وأنا أعرفك حق المعرفة وأعرف معدنك الوطني الأصيا وأسلم

  • 2 شكرا جزيلا 14-08-2016 | 09:32 PM

    معالي الأستاذ الدكتور منذر حدادين
    سلم قلمك، وشكرا لك على هذه الرسالة الثمينة التي تخاطبنا جميعا كأردنيين، مسلمين ومسيحيين، وهذا عهدنا بالكبار الكبار أمثال معاليك.

  • 3 المهندس فارس جميل حدادين 14-08-2016 | 09:53 PM

    أحسنت يا دكتور كلام جميل وموزون.

  • 4 سالم 14-08-2016 | 11:33 PM

    كلام رائع من رجل رزين عاقل شكرا الدكتور الفاضل منذر حدادين

  • 5 عماد صقر 14-08-2016 | 11:42 PM

    كم جميل كلام القلوب وكلام الكبار نحييكم سيدى ونرى معكم ما ترون وأضيف أن سمحتم لنا كم من سباب وشتم وعدم موافقات إيمانية مرت على الانبياء والمؤمنون وتسامح معها بنو البشر ومنا الخطاؤون فمن كان منكم بلا خطيئة فليرجمها. .كما لم يصدق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأنبياء كثر عليهم السلام وكفر الكثيرين سرا وعلانية يبقى الحكم للخالق وبنى البشر تحكمهم قوانينها تشنها الدول والكل عليه الإلتزام خطأ مقصود أم غيره يؤدى إلى فتن مرفوض والدولة حقوق التصرف مع مواطنها حسب ما ترتأيه قوانينها والتعمق والتعصب ليس من شيم وأصالة أهل الشرق وان صورها هكذا سلمت كلماتك سيدى

  • 6 أقيموا عليه الحد 15-08-2016 | 12:23 AM

    كم جلدة يستحق وما مقدار شدتها؟

  • 7 واصل المشاقبه/واشنطن دي سي 15-08-2016 | 01:21 AM

    ناهض حتر لا يمثل الكنيسة ولا اتباع سيدنا المسيح عليه افضل السلام!

    دعوا الخلق للخالق فكل ابن دم خطاء ولا إكراه في الدين فلنكف جميعا عن تكفير الآخر و لنهتم بتهذيب أنفسنا.

    بارك الله بيك يا نشمي...وشكرا لمشاعرك الاصيلة

  • 8 م أحمد عطيوي 15-08-2016 | 01:55 AM

    لا فض فوك. وبارك الله في قلمك

  • 9 محمد المحيسن 15-08-2016 | 08:42 AM

    صح لسانك ايها الرجل الحكيم.امدك الله بالصحة والعافية والعمر الم

  • 10 محمد المحيسن 15-08-2016 | 08:43 AM

    صح لسانك ايها الرجل الحكيم.امدك الله بالصحة والعافية والعمر المديد.

  • 11 محمد المحيسن 15-08-2016 | 08:45 AM

    صح لسانك ايها الرجل الحكيم.امدك الله بالصحة والعافية والعمر المديد.

  • 12 د. عوده مساعده 15-08-2016 | 08:47 AM

    معالي الوزير كلامك كالدواء في اصعب لحظات الالم .. كلامك عظيم في وقت عصيب يمر به الوطن وابناءة

    لك كل المحبة والاحترام واتمنى ان نجتاز هذه المحن التي تعصف بابناء الوطن وتشحن القلوب والنفوس بالكراهية والبغضاء اتمنى ان نحتكم للعقل وان تسود الحكمة حبا بالوطن .

  • 13 عادل قموة 15-08-2016 | 09:44 AM

    الشكر كل الشكر لك الأخ منذر حدادين على هذا الكلام الرائع الذي ينم عن خلق عظيم وعمق كبير ويعكس وجدان كل أردني عربي اصيل املا ان نكون الجميع بمستوى المسؤلية والاخلاق العربية المشرفة لتسود المحبة والتسامح والاحترام بين أبناء الاْردن الواحد من شتى الأصول والمنابت .

  • 14 أ.د. محمد الزعبي 15-08-2016 | 10:15 AM

    دائما كبير يا دكتور منذر

  • 15 خديجه شنيكات 15-08-2016 | 10:25 AM

    دائما وابدا قلم الدكتور منذر حدادين يغدق علينا من وافر علمه وتبحره وجزالة لغته وعشقه الواضح لأمته ولغتها وتاريخها وعلمه ومعرفته وتفسيره للعديد من الأحداث والمواقف التفسير المنطقي والسليم والذي تنضح منه كل هذه المحبه والتقدير شكرا د حدادين أبدعت كما دائما

  • 16 نبيل . ابو ابراهيم 15-08-2016 | 10:57 AM

    بعد السلام والتحية . أستاذ منذر كنت أتمنى حقيقة لو أنك قرأت ما كتبه الأستاذ باسل الرفايعة في جريدة عمون بعنوان " تعالوا إلى الكاريكتير " . أدهشني هذا الرجل العاقل بطرحه . علماً بأن الأستاذ باسل الرفايعة يعتبر واحد من أكثر المعارضيين لكتابات وأفكار الأستاذ ناهض حتر . على فكرة استاذ منذر : وصية أكرم أباك وأمك في الكتاب المقدس يأتي ترتيبها الخامس بين الوصايا العشر وليست الثالثة كما جاء في مقالتك .

  • 17 مغترب 15-08-2016 | 11:34 AM

    ادمعنت مقلنا يا دكتور منذر

  • 18 ابراهيم الكرك 15-08-2016 | 12:19 PM

    كلام جميل

  • 19 ياسر لني مصطفى 15-08-2016 | 02:58 PM

    أجدت واحسنت أبها الفاضل..

    ولا أريد عن قولي هذا غير أن أقول أحسن الله الرحمن الرحيم إليك...

    أنت ومن مثلك من الأفاضل إخوان في التراب وشركاء في التاريخ والحاضر والمستقبل.. لا يضام أحد إلا بما يضام به الآخر .. حرمة الدم واحده والحق والعدل واحد ..

  • 20 فاروق طبيله 15-08-2016 | 03:45 PM

    شكراً للسيد حدادين .

    الموضوع ان المذكور بإساءته اصاب جميع الديانات فربنا جميعاً واحد إنه ليس رب المسلمين فقط إنه سبحانه رب العالمين يهود ومسيحيين ومسلمين والمذكور أساء للجميع دون إستثناء

  • 21 الدكتور زيد نوفان العدوان 15-08-2016 | 04:20 PM

    ليس غريبا على الدكتور منذر هذا الموقف النبيل العاقل المتزن وازعم انني اعرف عنه الكثير من المواقف والآراء المشرفة التي كان وما زال يجاهر بها ويدافع عنها وكلها تصب في مسار التلاحم بين أبناء الوطن مسلمين ومسيحيين.وليس ذلك بغريب على هذا الرجل وعلى كل أهله وعشيرته وعلى جميع الشرفاء في هذا الوطن أملا ان لا تعمم الإساءة الفرديه على الجميع

  • 22 فرحان النسور 15-08-2016 | 04:23 PM

    دكتور لك كل الشكر والتقدير انت معاليكم ابن عالم وناس كما انك دكتور خدمت الوطن وكنت من كبار رجالات الدوله وانت وطنى ومحب للناس معتدل شكرًا على الكلام الرائع

  • 23 موفق الصقار 15-08-2016 | 05:36 PM

    احسنت قولا. هذا هو رأي جميع الأردنيين الواعين المخلصين لبلدهم

  • 24 د.خالد 15-08-2016 | 05:47 PM

    د.منذر انت رجل رائع فانت رجل بالف رجل .فلا مكان للطائفية والعنصرية والتعصب في بلد الخير وبلد المهاجرين والأنصار

  • 25 فادي حدادين 15-08-2016 | 06:11 PM

    قمّة الرقيّ في تداول الأمور الوطنية، وعبقرية في تلخيص هذا الوطن العظيم و"الملاذ الآمن الرحيم"، وفي وصف رجالاته الأشاوس، وقيادته المتنورة، منذ التأسيس وحتى اليوم؛ رجالات "لحمهم مرّ مذاقه كطعم العلقم". ما أعظم هذا البلد! وما أروع رجالاته ونسائه وقيادته! عاش الأردنّ بمسلميه ومسيحييه، "فلا يطمعنّ أحد فيهم أو في وحدتهم وهل يطمع عاقل بأسد الشرى؟"!... وهنا "المعجزة": إنه الأردن...

  • 26 منصور عبدالكريم الحياري 15-08-2016 | 06:39 PM

    كل الاحترام والتقدير له على حسن خلقه وادابه في حسن التعامل

  • 27 منصور عبدالكريم الحياري 15-08-2016 | 06:39 PM

    كل الاحترام والتقدير له على حسن خلقه وادابه في حسن التعامل

  • 28 حاتم القيسي 15-08-2016 | 07:05 PM

    لا اعتقد ان تعود المعجزات . فالنفوس ،، مريضة والقلوب مليئئة بالأحقاد ،، لا لن تعود المعجزات

  • 29 مهند تادرس 15-08-2016 | 07:11 PM

    الدكتور منذر حدادين خير من يمثل مسيحيي الاردن و هذه هي الصوره الحقيقه النظره الطيبه لوحدتنا , وهذا ما يدور بخاطر كل مسيحي ادرني عاشق لوطنه طرزه الدكتور منذر حدادين بكلمات من نور .

  • 30 جهاد الشرع 15-08-2016 | 08:06 PM

    صح لسانك د.كلام جميل جدا و في مكانه كل التقدير والاحترام

  • 31 جهاد الشرع 15-08-2016 | 08:06 PM

    صح لسانك د.كلام جميل جدا و في مكانه كل التقدير والاحترام

  • 32 د. سعد الخرابشه 15-08-2016 | 11:51 PM

    كبير يا دكتور منذر دائما. متعك الله بالصحة والعافية

  • 33 د دخيل الجرايده 15-08-2016 | 11:57 PM

    بارك الله بك د منذر وهذا هو ديدن الاردنيين مسلمين ومسيحيين الاخوه الصادقه وان اخطاء نفر من هنا او هناك وهو يمثل نفسه وليس دينه

  • 34 د دخيل الجرايده 15-08-2016 | 11:57 PM

    بارك الله بك د منذر وهذا هو ديدن الاردنيين مسلمين ومسيحيين الاخوه الصادقه وان اخطاء نفر من هنا او هناك وهو يمثل نفسه وليس دينه

  • 35 حسين البرايسه 16-08-2016 | 12:36 AM

    الله يبارك فيك ابدعت

  • 36 اردني ابن اردني أصلي 16-08-2016 | 01:04 AM

    ناهض حتر كاتب أردني شريف ويمثل الشرفاء فقط

  • 37 العميد المتقاعد عيسى ابودية المعاني 16-08-2016 | 01:55 AM

    لطالما تراقص الحرف طربا على لسانك .. ولطالما شددتنا في لقاءاتك الإعلامية ومقالاتك بحسن اخلاقك وسلاسة أفكارك .. وقوة حجتك المعززة بالحجة والبرهان .. تحياتي لك ولاخواننا النصارى دكتور منذر .

  • 38 انس قرعان 16-08-2016 | 11:25 AM

    الدكتور منذر حدادين رجل حكيم ويعرف كيف يعالج الأمور بفهم وعمق كبير، كيف لا فهو من رجالات الأردن الأوفياء، شكرا لك

  • 39 سياج المجاليه / العقبه 16-08-2016 | 11:53 AM

    كلام طيب ورائع

  • 40 م.احمد عبدالمهدي المجالي 16-08-2016 | 08:28 PM

    كلمات عطرتها بصفاء الروح وهي التي تكون بأمر الله الذي يتجلى بالرحمة والموده لجميع خلقه قد أزهرت بكلماتك جنائن من الالفه والمحبه واطلقت عبير فكرك ليصفى له كل اهل كتاب وقطفنا من جنتك العروبة والتلاحم وعبق التاريخ والماضي ومهد المستقبل الذي خلى بكلماتك من الضغينه والفرقه .لك كل الاحترام والمحبه والتقدير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :