facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المواطن سبب البلاوي ..


احمد حسن الزعبي
16-08-2016 03:50 AM

عندما يفلس المسؤول من إيجاد حلول حقيقية للمشكلة التي بين يديه، وعندما يعجز أن يخرج رأسه من الصندوق، فإن أسهل خطوة يقوم بها أن يرمى المشكلة على ظهر غيره ويمضي..المواطن أكثر الشماعات مجانية ، و»جمل المحامل» و»أبو الحروف» و»سبب المصايب» الذي يتحمّل كل أوزار الدولة بدءاً من المديونية إلى غطاء المنهل المخلوع ضرسه في وسط شارع رئيس..

استغربت جداً تصريح لأمانة عمّان يعزي فيه أزمات عمّان الخانقة إلى المواطن ، بعد أن تم تحميله 70% من هذه الأزمات حسب مدير المدينة للتخطيط في تصريح للرأي الالكتروني..والحجة أن المواطن يبحث دائماً عن موقف قريب لسيارته ولا يريد أن يبذل جهداً في الاصطفاف الآمن، طبعاً تم اختصار كل شيء من سوء التخطيط، واختناق المدينة ، وضيق الشوارع، وإعطاء تصاريح البناء بالواسطة بسوء أخلاق المواطن ودلاله المفرط.

فقط أرجو من أمانة عمّان أن تريني شارعاً واحداً تم تخطيطه حسب الأصول ويفصل بين حارات السير، أروني شارعاً واحداً تم العناية به برسم المسارب وخطوط المشاة ، أعطوني شارعاً واحداً تم معالجة المناهل البارزة كما يجب وكما تفعل المدن الكبرى في العالم ..هل على المواطن أن يشتري علبة دهان زيتي أبيض ويقوم بتخطيط مكان سيره بنفسه .. هل تحديد مسارب الشوارع واجب المواطن أم واجب الأمانة؟؟؟... من الذي رسم ونفّذ شوارع الشميساني وجبل عمان واللويبدة بهذا الضيق المواطن أم الأمانة؟؟؟ ..من الذي قرر فتح شوارع بهذه المناطق بعرض «حجلة» البنطلون المواطن أم الأمانة؟؟؟..أعطني موقفاً مدفوع الثمن بكل وسط البلد بدءاً من مجمع العبدلي سابقاً وحتى حرم الجامع الحسيني ، حتماً لا يوجد أكثر من بنايتين متعددتي الطوابق..لماذا الأردني لا يتّهم أنه يشكل 70% من الأزمات المرورية في دبي وأبو ظبي والرياض مع أنه لدينا أكثر من نصف مليون مغترب في هذه المدن الثلاث ومع ذلك يمارسون قيادتهم بكل راحة ومسؤولية ، ببساطة لأنه شوارعهم مخططة ،ومساربهم معروفة ، ومواقفهم مؤمنة، ولكل بناية موقف سيارات بعدد الشقق.

الأمانة وليس المواطن من تغاضت عن ترخيص المواقف ،ووافقت على تحويلها الى شقق سكنية تغرق شتاءً ، وتغلي حرارة صيفاً..

المسؤول الذي يريد أن يعمل لمدينة ويفكر في إيجاد الحلول لا يرمي تهماً في الهواء لتبدد عجزه ، امام جميع ما هو مطلوب منك من أساسيات انسياب الحركة المرورية ، ثم خالف كل من يخالف...أهّل عناصر الطريق ثم عاقب من يعرقلها.


الراي




  • 1 حراث 16-08-2016 | 07:35 AM

    ضاقت الحكومات بالمواطن مع انه مصدر رزقهم الله ......اللهم خلصنا منهم وابدلنا خيرا منهم .........

  • 2 غسان 16-08-2016 | 09:09 AM

    كلام صحيح 100%، جبل اللويبده ضيق بشوارعه وكان منظم، ولاجل حفنة من الدنانير الان اصبحت التراخيص تعطى للجميع فعمارات 5 طوابق بدون كراجات مطلقا، ومحلات وقهوات كذلك. اصبح مكتظ وشبه مغلق ولا تزال الامانة تمنح المزيد من التراخيص. انه تدمير لعمان القديمة. التخطيط الشمولي غير موجود لعمان للاسف.

  • 3 ابوسامي 16-08-2016 | 09:56 AM

    ارجو من الامانة ان تعمل دراسة عن الارصفة في عمان الغربية . احاول تعليم اولادي استخدام الرصيف ثم اكتشف انه لا يوجد رصيف ؟؟؟اتحدى ان 70 % من الارصفة لا يمكن اسستخدامها للمشاة .
    يا ريت الاخ الامين يمشي مع اولاده او يتمشى في عمان الغربية ويشوف وين بدو يمششي . هذا في عمان الغربية فما بالك في المدن والقرى الاخرى

  • 4 مواطن مقهور 16-08-2016 | 11:16 AM

    صح لسانك أستاذ أحمد، نعم ونعم وألف نعم .

  • 5 حمدان1 16-08-2016 | 12:23 PM

    الشوارع ليست ضيقة ( هسا لو صفو زي الدبكة الشارع بسع الاف ، بيعو سيارتكو ، ودربوا علركاض ، وفي حل ثاني اشتروا ابواط ام العجال )

  • 6 متابعة 16-08-2016 | 12:46 PM

    الرجل المناسب في المكان المناسب !!!!
    لهذا السبب يلقي المسؤول اللوم على المواطن ، لأنه لا يعرف مسؤولياته ، التراخيص تعطى للمطاعم في أماكن لا تتسع لمرتادي المطاعم فتحصل الأزمة ، قرب منزلي وفي منطقة شارع عبد الله غوشة في عمان أعطيت تصاريح لعدد لا بأس به من المطاعم ( يمين نهاية الجسر العلوي الذي يربط شارع المدين المنورة بشارع عبد الله غوشة ) والشارع يكون يوميا مغلق تماماً في أوقات الأكل ، والآن تم ترخيص محطتي وقود أيضا في نفس الشارع ، وشرطي الير شغال دائما !!! والمواطن هو الذي يدفع الثمن دائما ،

  • 7 مخبز عدد (2) على مدخل شارع الجاردنز 16-08-2016 | 02:19 PM

    يوجد مخابز عدد (2) عند مدخل شارع الجاردنز من جهة السيفوي . الوقوف امامها يغلق مدخل شارع الجاردنز . كيف يتم ترخيص مخابز او مطاعم على زاوية شارع رئيسي على الكيرف.

  • 8 خلف الحديد 16-08-2016 | 03:11 PM

    كنت اتساءل عن تنظيم مروري في مدينة عمان ، وبعدها اكتشفت بانة لا يوجد نظام مروي لتنظيمة ... بكل عواصم العالم تجد وسائل المواصلات العمومية الا في عمان تجد البلطجية واصحاب السوابق هم من ينظم التنظيم المروري في عمان(اقصد هنا كنترولية الباص) .. والغريب ان امانة عمان تشجعنا على استخدام وسائل النقل العمومية .. يا اخ احمد انت بتنفخ بقربة مخزوقه لا بل مهرهره

  • 9 ابو مروان 16-08-2016 | 06:30 PM

    يا رجل والله فشيت غلي الله يسعدك ويقويك على الحق والخير

  • 10 م.زيد بني حسن 16-08-2016 | 07:02 PM

    عذرا انا اقول نعم نعم نعم ان اغلبهم هو سبب الازمات والمصائب والبلاوي لانو لما كل الناس تضج عشان بلتاجي وبترجو الحكومه مشان الله خلصونا منو الحكومه تعطيها طناش ولا كأنو في اشي ولما عمو بلتاجي يزور احد المولات او المجمعات بنصير نسحج ونقول يالله اقل ما فيها استفيد مطب والا هي المعارضه بطعمي خبز او بتسوي مطب اذن انت سبب البلاوي ولما الحكومات المتعاقبه ترفع وتضرب وما تنزل ولا تقسم بالاسعار وتشلخ بالضرائب نكتفي باليوتيوب والتعليق والتهديد بس فراطه وعلى الفاضي انت ضحكت الحكومات وخليتها تتجرأ كمان كمان اذن انت سبب البلاوي ولما تصير يا بطيني ادور من هسه على حق صوتك وعلى اسكى منسف وكنافه وتنجح سبب البلاوي اذن انت زيو سبب الكوارث بهالبلد بس ليش بره لما يرفعو سعر القهوه تعريفه(الله يرحم ايامها الي لما ماتت اخذت البركه معها) بقوم الشعب وما يقعد لانهم زي سجيجتنا سبب البلاوي اكيد اه لانهم ما بفهموا تعريفه

  • 11 د. محمد نور الحمد 16-08-2016 | 10:00 PM

    عندما يفشل المسؤول في حل مشاكل المواطن يصبح المسؤول عن المشاكل هو المواطن،،، احدى نضريات الادارة الحديثة عند الفاشليين والفاشليين فقط

  • 12 ابن الشمال 16-08-2016 | 10:02 PM

    انا اردني مغترب في أبو ظبي
    هذه المدينة العصريه أبو ظبي يعيش فيها 3 مليون ويوجد فيها اكثر من مليون سيارة ولايوجد فيها ازمة

  • 13 عبيدات 16-08-2016 | 11:37 PM

    ما ينطبق على العاصمه ينطبق على المحاقظات زي اربد الوضع اصخم ما تتصور حسبي الله ونعم الوكيل حكيت ما بصدورنا لكن .....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :