facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نكبة العالم العربي


د. فهد الفانك
18-08-2016 01:59 AM

أصدرت صحيفة نيويورك تايمز عدداً خاصاً تم تكريسه بأكلمه لموضوع واحد استغرق جميع صفحات العدد ، الأمر الذي يحدث لاول مرة في تاريخ هذه الصحيفة العريقة التي تعتبر قدوة للصحافة الجادة.

موضوع العدد هو الكارثة التي حلت بالعالم العربي خلال 13 عاماً ، ابتداءً من عدوان أميركا وبريطانيا على العراق واحتلاله في عام 2003.

ذلك العدوان والاحتلال الأميركي لم يدمر نظام البعث العراقي فقط ، بل دمر الدولة العراقية ، وخلق الظروف الملائمة لولادة داعش وأمثالها من المنظمات الإرهابية ، وقضى على العالم العربي وحوّله إلى منطقة ملتهبة ، ومصدر لأزمة لاجئين عالمية ، كما أعطى إشارة الانطلاق لعصر الإرهاب الذي يضرب العالم اليوم ويقض مضاجع البشرية.

يقدم موقع عالمي محترم حصيلة بالأرقام الموثقة للخسائر البشرية والمالية التي سببها العدوان الأميركي على العراق بحجة كاذبة ، فقد قتل من العراقيين مليون و455 ألفاً و590 شخصاً، ومن العسكريين الأميركيين 4801 جندي وضابط ، ومن حلفاء العدوان الآخرين 3487 عسكرياً ، ويضيف الموقع إن الكلفة المالية للحرب على الغالب والمغلوب بلغت تريليون و705 مليارات و856 مليون دولار.

الربيع العربي واحد من النتائج الثانوية والهزات الارتدادية للكارثة ، وتقدر مصادر دولية أن خسائر الوطن العربي بلغت 830 مليار دولار ، هذا فضلاً عن الدمار الحاصل في تونس وليبيا ومصر واليمن والعراق وسوريا.

هناك مرحلة من التاريخ العربي وصفت بعصر الانحطاط ، ولكن الانحطاط الذي يشهده الوطن العربي اليوم غير مسبوق في التاريخ ، خاصة وأنه يحدث في عصر تحرز فيه الشعوب مزيداً من التقدم والارتقاء.

صحيفة نيويورك تايمز لم تؤجل الإصدار بحجة أن عملية تدمير الوطن العربي ما زالت مستمرة ، وربما تصدر عدداً آخر بعد 13 عاماً آخر من نكبة الوطن العربي.

العرب يحاربون العرب في اليمن ويدمرون البلاد ، والعرب يحاربون العرب في سوريا ويدمرون سوريا ، والعرب يحاربون العرب في ليبيا ويدمرون ليبيا ، والعرب يحاربون العرب في العراق ويدمرون العراق. ومع أن الإرهابيين يشنون حربهم على الإنسانية باسم الإسلام فإن 70% من ضحاياهم مسلمون.

لا توجد أية مؤشرات على أن هناك مستقبلاً عربياً أفضل ، فمعظم الجروح العربية نازفة وملتهبة وتستعصي على الشفاء ، وأي مستقبل لمجتمعات لم تعد تعتبر نفسها مجتمعات وطنية بل مكونات اجتماعية ، تنقسم على أساس الدين أو المذهب أو الطائفة أو العرق.

إسرائيل ليست مسؤولة عما يفعله العرب بأنفسهم ومن حقها أن تشعر بالراحة والأمان طالما أن العرب تكفلوا بتدمير وطنهم.

الراي




  • 1 م.زيد بني حسن 18-08-2016 | 06:46 PM

    ليس ضربا وعلما بالغيب ولاتنجيما ولكنه علم الغيب الذي ابلغنا به

    النشره(ان جاز التعبير):

    حرب ضروس ما بين السنه والشيعه تقتل اكثر من ثلث سكان العالم تلحقها مباشره حرب ما بين السنه ودول اوروبا وايضا الغلبه ان شاء الله للسنه وستكون بلاد الجزيره العربيه خضره وماء وتعود كما كانت ولكن يتبعها فتن بهدم البيت الحرام وهجر للبيت الاقصى ويشح وتخف الامانه وهنا ننتظر المهدي لقيام الساعه ويخلصنا من الاعور الدجال

  • 2 19-08-2016 | 04:38 AM

    المقال حقيقيه واقعه ولكن الأرقام اللتي ذكرتها الصحيفه مغلوطة لأن الجيش الأمريكي قتل منه ما يقارب 25000 ألف عسكري في نفق المطار والذي يبلغ طوله حوالي 20 كم تم تدميره كاملا وتحته الجيش الأمريكي ولكن ليس ذنب الصحيفه لأن هذه الأرقام هي اللتي أعلنها القياده الامريكيه

  • 3 احمد الأردني 20-08-2016 | 08:41 AM

    هذا الكلام صحيح لان كل عصور العالم العربي لم يفهم ان لغة الحوار هي الكلمه باللسان واستعمال العقل بل جميع أوجه الحوار في جميع عصورنا هي اليد ولا مجال للعقل فهو معطل لدينا بل حتى حاسة السمع معطله ولا نسمع ما يقول الآخر كل همنا أننا دائما على حق والآخر على خطاء

  • 4 عقل العقل 20-08-2016 | 12:51 PM

    هذه هي الحقيقة وهذا واقعنا نحن

    العرب ننتظر التشخيص ايضا من الغرب وليس فقط التدمير المصطنع من أولئك، لقد اصبحنا كالدمى بحركوننا لتدمير أوطاننا واخواننا بأيدينا لقد أتى زمن يحير العاقل باتخاذ قراره! هل أنا مع أو ضد؟

    ولسان حالنا يقول بأننا سعداء لأن صحيفة غربية قد شخصت أوضاعنا وتجاهلنا أن من ورائها هم سبب ذلك الإنحطاط.

    لقد سلمنا أمرنا وها نحن ننتظر الحلول المفروضة من أولئك وحيلهم المممقوتة، فإلى الله المشتكى.

  • 5 رجا صيقلي 20-08-2016 | 11:38 PM

    بالواقع مشكلة الوطن العربي شائكة اكثر من تحليلها في مقال. قصير. ان أمريكا احتلت العراق في ١٩٩١ وفككت كيانه، والشعب العراقي رضي بهذا الإحتلال على أساس ان يتخلص من النظام الإستبدادي. الواقع الهدف الغير معلن لأمريكا كان الاستيلاء على الثروات العراقية، وحتى للا تشكل أبدا تهديد لأمن اسرائيل. لكن بعد فترة وجيزة عندما اتضحت مآرب أمريكا لإحتلالها للعراق كان على الشعب العراقي ان يقاوم الإحتلال المشبوه وطرده من بلاده. كذلك وجب على باقي البلدان العربية التي خاضت تجربة الربيع العربي ان لا يحصل فيها ما هو حاصل اليوم لأن تلك التجربة ستؤول الى الفشل والدمار.

  • 6 ابوسعود 24-08-2016 | 07:00 AM

    العالم العربي والاسلامى لازال يتعرض للمؤامرات الامريكيه والغربيه بشكل مستمر لنهب ثرواته والخوف ان يقوم لهم قائمه ولذا يدعمون الحاكم الذى يحفض مصالحهم بعض النضر عن حقوق الشعوب وحرياتهم .

    و

  • 7 عبدالله 26-08-2016 | 04:10 PM

    ومن المسؤل الأول في جميع ما يحدث في الشرق الأوسط من مشاكل أليس هو الكيان الصهيونى ومعاونيه لكي نكون مشغولين عنهم وهم يعيشون بسلام


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :